****
ما لايفهمه المجلس العسكري او يفهمه ولكنه يكابر بكل غيبوبة ان المجتمع الدولي لن يقبل باي رئاسة عسكرية لدولة . ولن يعترف بالحكم الجديد ان ترأس مجلس سيادته عسكري... مايؤدي الي استمرار الحصار علي السودان .
لا ادري لماذا يتشبث المجلس العسكري بالحكم وهو يري ان البلاد قد عانت ولثلاثين عاما خلت من هذا الحصار الي ان تدمرت كل مشاريع ومرافق البلاد .
لو هم رجال فعلا ويحبون هذا الوطن ويخافون الله ويحترمون ارادة هذا الشعب العملاق لانسحبوا من الحياة العسكرية والسياسية معا وسلموها لمجلس سيادة مدني مثلما فعل الرجل الوطني الممتاز الفريق ابراهيم عبود عقب ثورة ٢١ اكتوبر ١٩٦٤م .
هذا او الطوفان .. ذلك ان الاضراب والعصيان المدني سيدخل الجيش والامن والدعم السريع في صراع عنيف مع الارادة الشعبية المتماسكة والموحدة جدا.
فهل يدرك المجلس العسكري هذه الحقيقة ام تستمر العنجهية والمكابرة.؟؟؟
ما الفائدة في ان يستبدل الشعب الحكم بعسكري آخر ليزيد من عزلته ومعاناته.
نحتاج لعساكر رجال فعلا ويحبون هذا الوطن.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.