كلمة وغطايتا:

****
صحيح كانت هنالك مشاركة محدودة من الاتحادي الاصل وغيرهم في حكومة الوطني ولكن ذلك لايلغي إرثهم التاريخي ومنها انجاز مبادرة السلام الباهرة التي اجهضها حزب الامة مع الجبهة الاسلامية في البرلمان ثم اعدموها في ٣٠ يونيو ١٩٨٩م ما ادي الي الميرغني لتاسيس وقيادة التجمغ الوطني المعارض وعلي مدي عقدين من الزمان.
وبرغم الاشتراك في الوفاق وتحفظاتنا الشخصية له فان وزراء الحزب لم تسجل عليهم اي تهم فساد او سرقات او فصل للعاملين للصالح العام او حتي تحريض علي قتل الثوار.
اذن للحزب ارث وتاريخ وجماهير تسودها روح الوسط العريض الذي حقق الاستقلال وانجز سودنة للوظائف من الادارة الانجليزية ووضع البلاد في اولي عتبات التحرر الوطني من الاستعمار .
وسنبني حزبنا من اول وجديد بمهارة الشباب وبحكمة الشيوخ ... نعم لن نترك حزبنا مطلقا لانه حزب اهل السودان الشرفاء ..حزب الحركة الوطنية.
ان شاء الله .. فقد انتهي عهد التباكي.
وشكرا
صلاح الباشا
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////