قلنا بالأمس أن هناك إعتراضا قد أظهره أستاذنا الراحل الموسيقار محمد وردي للذهاب إلي الدوحة في بداية الأمر عند نقاشنا معه ، وقد كانت قصة هذه المناقشات كالتالي : ذات يوم وقبل مغادرتي عائداً إلي عملي بدولة قطر وبعد زيارتي لمقر نزل ألأستاذ وردي بحي الصافية في يوليو 2002م حيث كنت قد إستأجرت في ذات الحي شقة لعائلتي بعد عودتهم من الدوحة بسب إستقرار إبني وبعض بناتي للدراسة الجامعية بالخرطوم حسب ماذكرناه في الحلقة الأولي ، وبعد أن زرت الأستاذ وردي في ذلك المسكن بالصافية ، قمت بتسجيل زيارة له أثناء فترة الغسيل التي تستغرق في الغالب أربع ساعات . وقد وجدت معه الدكتور حمدوك المدير العام لمركز غسيل الكلي بالخرطوم ومعه الدكتورة الراحلة الشهيدة سلمي محمد سليمان والذي يقع  خلف مركز المشير الزبير محمد صالح .  وهنا تواصل نقاشي مع الأستاذ عن تجديدي لفكرة أن يأتي إلي الدوحة ، خاصة وأن بها جراح نقل كلي مشهور جدا وهو البروفيسور السوداني الفاضل الملك رئيس قسم زراعة الكلي بمستشفي حمد العام بالدوحة ويطلق عليه مؤسسة حمد الطبية ، فكان رد الأستاذ وردي : ياباشا أنا لن أذهب إلي الدوحة ، وهنا سألته : لماذا يا أستاذ ؟  تصوروا ماذا كانت الإجابة وقد أدهشتني تماماً حيث قال : لأن الدوحة قد مات فيها صديقي مصطفي سيد أحمد قبل ست سنوات ( أي في العام1966 م) .. فقلت للأستاذ وردي : أن مصطفي سيد أحمد قد إنتهي أجله المكتوب هناك بعد فشل زراعة الكلي التي أجريت له في موسكو وقد إضطر لمواصلة غسل الكلي بالدوحة منذ العام 1992 وحتي رحيله في العام 1996 ، وبالتالي ليس هناك تخوفا من إجرائك لعملية نقل الكلي هناك .. صمت الأستاذ وردي قليلاً ، وهنا تدخلت الراحلة دكتورة سلمي قائلة له : خلاص يا أستاذ نحن ممكن نجري العملية هنا بالخرطوم ومن الممكن أن يأتي بالبروفيسور الفاضل الملك إلي الخرطوم حيث توجد عدة مستشفيات مجهزة لإجراء عمليات النقل كإبن سينا وأحمد قاسم وسوبا. وهنا لم يعلق الأستاذ وردي علي العرض الثاني المقدم من دكتورة سلمي ، وظللت أنا جالساً في كرسي أمام سرير وردي أراقب الحديث ، وعند خروج الدكتورة سلمي من الغرفة ، قال لي وردي هذه الكلمات التي لازلت أذكرها تماما كعشاء البارحة كما يقول المثل : يا صلاح أنا أؤمن تماما بأن الأعمار بيد الله ولكل أجل كتاب ، ثم أضاف : وأقول لك سر وهو أن الدكتور المتابع لحالتي في لوس أنجلوس بأمريكا سبق أن قال لي أن في مثل عمرك والذي بلغ السبعين فضلا علي أنك مصاب بمرض السكر فإن الكلية التي سيتم نقلها لك مهما كانت كفاءتها فإنها ستتوقف عن مواصلة الفلترة بحد أقصي بعد خمس أو ست سنوات من تاريخ نقلها لك ، وأضاف وردي مواصلا حديثه ، هكذا الخواجات يضعونك في الصورة تماما في كل الأحوال ، وأنا ماعندي إعتراض لإجراء نقل الكلي بالخرطوم ، فقط أنني أخاف من مرحلة النقاهة للشهور التي تعقب العملية بسبب أمراض البيئة التي لا يد لنا فيها مثل الملاريا والتايوفويد والأمراض الأخري نظرا لأن الإنسان الزارع للكلية يكون في أضعف حالاته بسبب تعطيل جهاز المناعة حتي لايرفض الكلية الجديدة المنقولة . ( طبعا فيما بعد كانت توقعات الطبيب الأمريكي غير صائبة حيث ظل أداء الكلية المنقولة للفقيد الراحل وردي تعمل حتي قرابة العشر سنوات ) .
قلت له إذن ما العمل وباب أمريكا مغلق أمام المتبرع وربما أيضا اوروبا مغلقة للدخول إلي دولها ، بجانب كلفتها الباهظة جدا ، خاصة وأنني كنت عائداً في مساء اليوم التالي إلي عملي بالدوحة.. فقال لي الأستاذ ، سافر بالسلامة ( و خليك علي إتصال بنا ) .. ولم يزد أكثر من ذلك ، فخرجت منه بعد أن ودعته وذهبت إلي زوجته الراحلة علوية محمود رشيدي بالمنزل بحي الصافية ببحري قبل أن أذهب إلي شقتي في الصافية ذاتها ، وودعتها بعد أن أبديت لها رغبتي في عمل تحرك بعد عودتي لإحضار الأستاذ إلي الدوحة لنقل الكلية هناك ، فأبدت هي موافقتها ووعدتني بأنها ستبذل جهدها مع الاستاذ بعد الإنتهاء من حفلاته التي تقرر إجرائها بمعرض الخرطوم الدولي وعددها ثلاث حفلات علي مدي ست أيام .
عند عودتي إلي الدوحة ظللت أتصل بالأستاذ وردي مساء كل جمعة للإطمئنان علي صحته ، حتي نهاية أغسطس 2002م حيث طلب مني الأستاذ وردي أن أبدأ في المسعي الجاد لإستخراج التصديق والموافقة من إدارة مستشفي حمد العام بالدوحة ، حيث حزم وردي أمره هذه المرة وتوكل علي الله في هذه الخطوة ، وعندها لم تسعني الفرحة ، فشرعت فورا في الإتصال بالبروفيسور الفاتح الملك إستشاري جراحة الأعصاب والعمود الفقاري في ذات المستشفي حيث سبق أن نشأت علاقة معرفة بيننا ( ويعمل حاليا بجامعة الرباط وبساهرون والشرطة بالخرطوم ) وهو فنان يطرب لوردي ومحمد الأمين حسب ماذكره لي في حوار قديم قمت بإجرائه معه لجريدة الشرق القطرية التي كنت أنشر فيها كتاباتي التوثيقية في الفن السوداني لخمس سنوات متصلة ، وقد كنت وقتها لا أعرف البروفيسور الفاضل الملك ، لكن تربطني علاقة قديمة مع البروفيسور عمر إبراهيم عبود رئيس قسم المسالك البولية في المستشفي وهو لحسن الطالع كان عضوا في مجلس إدارة مؤسسة حمد الطبية التي يقع تحت إشرافها مستشفي حمد ، ويرأس مجلس الإدارة وزير الصحة القطري شخصيا وهو الدكتور حجر أحمد حجر . ومعرفتي بعمر عبود أنه قد كان هو الطبيب المعالج لموظفي شركة طيران الخليج بالخرطوم في زمان قديم مضي حيث كنت وقتها مراقبا ماليا لذلك الطيران قبل سفري للعمل بدولة قطر.
طلب مني البروفيسور الفاتح الملك أن أنتظر لأربع وعشرين ساعة ثم يفيدني بالموقف  بعد أن أبدي رغبة قوية جدا بل وبفرحة غامرة لإنجاز أمر الموافقة بالتصديق لمسألة الأستاذ وردي ، وأذكر أنني كنت قد قلت لوردي بألا يصرح لأي فرد أو صحيفة بمحاولات سفره إلي الدوحة لأن الموضوع يحتاج إلي موافقات وتصديقات للدخول ، ولاندري هل سننجح أم لا ، حيث كانت الصحف وقتها تتابع أخبار الأستاذ وردي منذ عودته إلي السودان. كما نقلت ذات رغبة السرية في الأمر للدكتور الفاتح الملك .
لم تمر أربع وعشرين ساعة إلا ويتصل بي صباح اليوم التالي البروفيسور الفاتح الملك هاتفيا وقد كنت في مقر عملي بوزارة الخارجية القطرية التي كنت أعمل بها مراجعا للحسابات كما ذكرت من قبل ، فأخبرني بأن عمر عبود مسافر إلي لندن ويعود بعد أربعة أيام ، أما د. الفاضل الملك فهو في العاصمة العمانية مسقط ويعود بعد يومين .
بعد يومين بالضبط إستلمت مكالمة بالمساء من رقم غريب لم يكن مسجلا عندي في ذاكرة الهاتف الجوال ، لكنه – علي أية حال -  رقم من داخل دولة قطر ، فحياني المتحدث ، وقد كانت المفاجأة بأنه هو الفاضل الملك نفسه حيث أخذ رقمي من د. الفاتح ، ومباشرة قال لي هذه الكلمات لتبليغها للأستاذ محمد وردي وقد كانت كالتالي : نحن والله يا أستاذ صلاح كنا نتابع كتاباتك بالصحفهنا وبالنت مرحبا بعودة وردي إلي السودان ، وبالتالي أود تبليغك بأنه فخر لنا جدا في أن نجد الفرصة لتقديم بعض جمائل الأستاذ وردي للشعب السوداني ، وسنبذل قصاري جهدنا لأخذ الموافقة ، وسوف نضع دكتور عمر عبود في الصورة تماما ، فإنتظرونا ليومين فقط لحين عودة عمر عبود من لندن للبدء في الترتيبات . وفورا إتصلت بالمساء بالأستاذ وردي وأبلغته بحديث الطبيب المعالج د. الفاضل والذي سيجري العملية وحدثته بتفاصيل حديثه معي لنقله لك ، وهنا فقد ذكر لي الأستاذ وردي بأن هناك علاقة صداقة قوية تربطه مع د. عمر عبود الذي سبق أن زار وردي في مدينة لوس انجلوس .
وبعدها بيومين .. إتصل بنا البروفيسور عمر عبود من داخل الدوحة ... فماذا قال وماذا طلب ؟؟؟     نواصل.... الحلقة الأخيرة إنشاء الله  ،،،،


Salah Albasha [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]