الخضر هارون

قالت لي الشقراء تسألنى بلسان اصطكت فيه الحروف واستعصت على التبيان من فرط الفارق بين لغة بنى الأصفر وبين لغة الضاد التى تجهد النفس منذ حين لإتقانها , ولِما شاب نطقها من ثأثة خفيفة تستطاب إذا خرجت من ثغر يحمله وجه ملائكى جميل 

زارنى فى بيتى مشكوراً المحاضر بجامعة إفريقيا العالمية الأستاذ ياسر حماد عبد الرحيم وتسامرنا حول تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها. اشرت خلال الحديث إلى أقسام تدريس العربية فى جامعات الهند وبخاصة بكلية المهراجا فى مدينة كجى بولاية كيرلا حيث اللغة العربية

هكذا جاء عنوان مقالة كرسيتيان كيرل فى مجلة ( فورين بوليسى) عدد الثالث من مايو لهذا العام الحالى 2016 . ولإشتمالها على أفكار جديرة بالتأمل تحكى عن الإرتباك الذى يعانى منه الفكر السياسى  فى هذه الحقبة من التأريخ الإنسانى إلى الدرجة

والمراد بالكشط هنا محو ما هو مكتوب. والكشط الإزالة . يقول الإمام الرازى : وقشط لغة فيه . وفى عاميتنا نقول( قشطه كفاً) ربما كناية عن القول بانه قد أذهب وعيه من قوة الضربة براحة الكف. قال وقرأ ابن مسعود "إذا السماء قشطت".

رأيت إستعراض مقالة الكاتب البريطانى الجنسية الهندى المولد كنعان مالك فى (مجلة شؤون دولية ) عدد مارس/ ابريل 2015 والتى تحمل بعض العنوان أعلاه "فشل سياسة التعدد ية الثقافية" وقد أضفت

سنستعرض فى المقالة التالية رؤية امريكية كمحاولة للإجابة على السؤال أعلاه الذى جعلناه عنواناً لهذه المقالة ثم نحاول مضاهاة ذلك بما يجرى فى المنطقة من حراك هذه الأيام..

فى أمسية سنية من أماسى حاضرة الجزيرة الخضراء ود مدنى الغراء, حيا مروجها البهية الحيا , وأغدق الله عليها من غيوث الخير جودها فرهامها, وقف شاعر العرب الكبير الراحل نزار قبانى