بروفيسسور محمد زين العابدين

قبل الخوض فى مجريات اجتماعات السلام بجوبا أقول أن جوبا ليست صالحة على الأطلاق لتحقق وساطتها لتحقيق السلام بالوطن السودان وما كان الذهاب الى تعلق بالحركة الشعبية وذكريات جون قرنق وتعلق اليسار السودانى بالحركة الشعبية التى لم تحقق سلاماً بعد موت قائدها فى 

لا أدرى ما الذى أصاب الاتحاديين؟ والأحداث فى السودان تترى؟ ورحم السودان يموج بالأجنة القادمة وهم بدلاً من أن يكونوا قطب الرحى الذى يخرج منه غذاء أجيال السودان الحاضرة والمستقبلية، ما بالهم وقد أصيبوا باللامبالاة ولا يفلحون ألا فى الفرقة والشتات والتنابز بالألقاب من على المنابر. ما بالهم وهم الآن فى مثل هذه الظروف التى يمر بها 

لعل الكثيرون كانوا متتبعين للحراك الثورى وقياداته من قبل 19 ديسمبر ومن بعده. ولعل الساحة الثورية فى كل مراحل أنتفاضاتها وغيرها كانت تشهد للبروفيسور مالك حسين حامد مواقفه فى قيادة المظاهرات وتقدم الصفوف وهو ذلك الشيخ الذى بلغ من العمر ما بلغ ولكن حسه الثورى والوطنى جعله فى الحراك الثورى وفى المظاهرات أكثر وأقوى من 

أن كل الثورات الشعبية التى قامت أو أندلعت فى السودان كانت ضد حكم العسكر للبلاد لعدم نجاحهم فى قيادة البلاد وتحقيق الرفاه والعدل والمساواة واتاحة الحريات لشعبهم. بل قادوا البلاد والشعب بكل العسف والتسلط وكبت الحريات وتعذيب كل من قال لهم لا أنكم على خأ، بل وصلوا مرحلة القتل والسحل لمعارضيهم ولكل من كان له رأى حر وشردوهم 

أن ثورة ديسمبر التى وقف كل العالم أجلالاً لها بسلميتها وبوضوح شعاراتها وتمسك الثوار بهذه الشعارات عميقة المعنى انحنى لها كل العالم ووقفت معها منظمات المجتمع المدنى فى كل أنحاء العالم وسيرت المواكب تاييداً لها، بل ذهبوا أكثر من ذلك وخاطبوا المنظمات الدولية والجمعية العمومية للأمم المتحدة وخاطبوا برلمانات بلدانهم تاييداً للثورة السودانية 

عندما قامت المحادثات بين قوى الحرية والتغيير (قحت) والجبهة الثورية لم نكن أنبياء عندما قلنا أنه لن يتم أتفاقاً بين المتحاورين لأنه لم يكن حواراً شاملاً مع كل القوى الحاملة للسلاح. وأبضاً عندما أنتقلت المحادثات الى القاهرة قلنا أنه لن يتم أتفاق بينهما نسبة لمكونات المتحاورين من قوى الحرية والتغيير ذات التوجه الأيدولوجى اليساري والعروبى ممثلاً