د . عبدالله البخاري الجعلي

مشهد اللاجئون السوريون وهم يقبلون يد بابا الفاتيكان و تلك الطفلة السورية التي جثت ساجدة أمام قدميه لدى زيارته لجزيرة ليسبوس اليونانية ، يمكن لي أن أصفه بأنه تراجيديا مأساوية لمشهد عبثي في فصل ختامي من مسرحية مثيرة للتقزز واليأس  من جانب

بينما كنت أتجول في معرض مسقط الدولي للكتاب ، وقع ناظري على كتاب بعنوان ( حكم القانون) للورد بينغهام 
في بادرة الأمر توقعت أن يكون الكتاب مخصصا  لأهل مهنة القانون  ، وعزز ظني في ذلك أن كاتبه قاضي بريطاني