لا شك هنالك من سبقني بالإشارة إلى هذا الخطأ الراسخ والراكز والذي استحق بجدارة ان ينطبق عليه المثل: "خطأ مشهور خير من صواب مهجور". وهو استعمال كلمة "استعمار" في معنى احتلال وحكم الأجنبي لبلاد ما. ولكن الاستعمار لغة هو التعمير والبناء من عمّر يعمر عمرانا وعمارة، واستعمر يستعمر استعمارا بمعنى جعل غيره يعمر أو عَمّر له عمرانا وعمارة. 

قال تعالى في التنزيل: (هو أَنشأَكم من الأَرض واسْتَعْمَرَكم فيها) هود– الآية 61. ؛ أَي "أَذِن لكم في عِمارتها وجعَلَكم عُمَّارَها". جاء بلسان العرب: "وأَعْمَره المكانَ واسْتَعْمَره فيه: جعله يَعْمُره". ويضيف المعجم المذكور: "؛ يقال: عَمَر اللهُ بك منزِلَك يَعْمُره عِمارة وأَعْمَره جعلَه آهِلاً. ومكان عامِرٌ: ذو عِمَارةٍ. ومكان عَمِيرٌ: عامِرٌ. وعَمَرْت الخَرابَ أَعْمُره عِمارةً، فهو عامِرٌ أَي مَعْمورٌ، وأَعْمَره المكانَ واسْتَعْمَره فيه: جعله يَعْمُره". انتهى.
وبذلك يكون اطلاق كلمة استعمار (ومشتقاتها: استعمر ومستعمِر ومستعمَر بالكسر والفتح) على الإحتلال الأجنبي للبلاد يحول الإحتلال من عمل مستبشع إلى عمل إيجابي كون أن الأجنبي المحتل ساعد أهل البلاد في تعميرها.
ولذلك لا أدري كيف ولماذا ترجم المترجمون العرب الأوائل كلمة colonization باستعمار، ما هي الاسباب التي دعتهم إلى ذلك؟!
أم ترى أنهم اختاروا في بداية الأمر الكلمة الصحيحة "استئمار" ولكن حولتها الألسن إلى "استعمار" لصعوبة وثقل نطق الهمزة بعد السين والتاء فأبدلت عينا كونها اخف من الهمزة لا سيما وإبدال الهمزة عينا معروف في اللهجات العربية ومنها السودانية مثل قولهم: سعل في سأل وعِلا في إلا وعضان وعضن في أضان/ أذن.
والاستئمار من أمر يأمر أمرا ويؤمر يستأمر استئمارا ، بمعنى يفرض اوامره على الغير وهو ما يقوم به الدخيل الذي يحتل ويحكم بلاد غيره. ومن أمر يأمر ويستأمر جاءت كلمة الأمير/الملك أو الحاكم.
يقول معجم لسان العرب: "وتأَمَّروا على الأَمْرِ وائْتَمَرُوا: تَمَارَوْا وأَجْمَعُوا آراءَهم. وفي التنزيل: إِن المَلأَ يَأْتِمرونَ بك ليقتلوك؛ وقال الزجاج: معنى قوله: يَأْتِمرُونَ بك؛ يَأْمُرُ بعضهم بعضاً بقتلك. قال أَبو منصور: ائْتَمَر القومُ وتآمَرُوا إِذا أَمَرَ بعضهم بعضاً، كما يقال اقتتل القوم وتقاتلوا واختصموا وتخاصموا، ومعنى يَأْتَمِرُونَ بك أَي يُؤَامِرُ بعضهم بعضاً بقتلك وفي قتلك". انتهى.
وتقودنا كلمة الإستئمار إلى كلمة دخلت الحياة السياسية باكرا وتسمت بها بعض الأحزاب وهي كلمة "المؤتمر". فهي من تآمروا أمرهم أي تشاوروا.
يقول معجم لسان العرب: "الائْتِمارُ والاسْتِئْمارُ: المشاوَرَةُ، وكذلك التَّآمُرُ، على وزن التَّفاعُل. والمُؤْتَمِرُ: المُسْتَبِدُّ برأْيه، وقيل: هو الذي يَسْبِقُ إِلى القول؛ وآمَرَهُ في أَمْرِهِ ووامَرَهُ واسْتَأْمَرَهُ: شاوره. وقال غيره: آمَرْتُه في أَمْري مُؤامَرَةً إِذا شاورته، والعامة تقول: وأَمَرْتُه. وفي الحديث: أَمِيري من الملائكة جبريلُ أَي صاحبُ أَمْرِي ووَلِيِّي. وكلُّ من فَزَعْتَ إِلى مشاورته ومُؤَامَرَته، فهو أَمِيرُكَ؛ ومنه حديث عمر؛ الرجال ثلاثةٌ: رجلٌ إِذا نزل به أَمْرٌ ائْتَمَرَ رَأْيَه أَي شاور نفسه وارْتأَى فيه قبل مُواقَعَة الأَمر، وقيل: المُؤْتَمِرُ الذي يَهُمُّ بأَمْرٍ يَفْعَلُه؛ ومنه الحديث الآخر: لا يأْتَمِرُ رَشَداً أَي لا يأْتي برشد من ذات نفسه، ويقال لكل من فعل فعلاً من غير مشاورة: ائْتَمَرَ، كَأَنَّ نَفْسَه أَمرته بشيءِ فأْتَمَرَ أَي أَطاعها؛ ومن المُؤَامَرَةِ المشاورةُ". انتهى

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.