تعريف الظاهرتين: عرف الباحثون الاجتماعيون التشرد بأنه بقاء الإنسان في العراء، لفترات طويلة ،والمبيت في إي مكان يختلف أحيانا تبعا للظروف ، كما عرفوا أطفال الشوارع بأنهم الأطفال ، الذكور والإناث، الذين يعيشون في الشوارع، لفترات طويلة من الزمن. ومن هذين التعريفين نخلص إلى الارتباط الوثيق بين الظاهرتين، فأطفال الشوارع هم الشريحة الاساسيه للتشرد.

الآثار: ولظاهره التشرد آثار سالبه على المتشردين بصوره عامه وأطفال الشوارع بصوره خاصة من جهة، وعلى المجتمع ككل من جهة أخرى ، حيث يفتقر المتشردين وأطفال الشوارع إلى ادني درجات الرعاية،اللازمة لكي يعيشوا حياه كريمه،ولكي يتم تأهيلهم ، كما يشكل التشرد بيئة خصبه للجريمة.
الأسباب: وقد أشار الباحثون الاجتماعيون إلى الأسباب التي تكمن وراء ظاهرتي التشرد وأطفال الشوارع ، ومن هذه الأسباب :
• انعدام الاستقرار والحروب.
• التفكك الأسرى.
• الفقر.
• التسرب من التعليم .
• دفع الأطفال إلي سوق العمل والشارع‏.
• كبر حجم الأسرة عن الحد الذي يعجز فيه الآباء عن توجيههم وتلبية احتياجاتهم‏.‏
‏ آليات التعامل مع الظاهرتين: كما اقترح الباحثون الاجتماعيون العديد من آليات التعامل مع ظاهرتي التشرد وأطفال الشوارع بهدف تقليصهما والحد منهما ، ومن هذه الآليات :
• إنشاء و تفعيل المؤسسات التربوية والتهذيبية المتخصصة في استيعاب
وتأهيل الأطفال المشردين.
• الاهتمام بالبحوث والدراسات العلمية في مجالي دراسة ظاهرتي التشرد
وأطفال الشوارع و ووضع الحلول العلمية الكفيلة بتقليص هاتين الظاهرتين والحد من. تفشيهما .
• إيداع الأطفال المدمنين في دور الرعاية والمراكز العلاجية.
• وضع الآليات الكفيلة بالحد من ظاهرة تسرب الطلبة من الدراسة لان التسرب
هو الخطوة الأولى باتجاه التشرد .
• تفعيل دور الدولة للمشردين فى انتشال أطفال الشوارع من معاناتهم
وتحويلهم الى عناصر ايجابية في المجتمع عن طريق تأهيلهم
• تشجيع كفالة الأيتام .
• تفعيل برنامج الضمان الاجتماعي اللازمة لدعم الأسر الفقيرة بهدف
إنقاذها من تشرد أبنائها وبناتها، تحت ضغط الظروف المعيشية الصعبة.

) الدكتور محمود العادل/ ظاهرة أطفال الشوارع : ما أسبابها ؟ وما علاجها
) (ندوة:ظاهرة التشرد، أسبابها وسبل معالجتها/ وزارة العمل والشؤون الاجتماعية -العراق / تلخيص حسن عبد راضي).

-للاطلاع على مقالات أخرى للدكتور صبري محمد خليل يمكن زيارة العنوان (http://drsabrikhalil.wordpress.com).

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.