بابكر عباس الامين

بعث قادتنا الجُدد، ثلاثتهم، برسائل تهنئة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بادين لفوزه في الانتخابات. جزاهم الله خيراً عن تمثيل الشعب السوداني خير تمثيل، لقد قاموا بالواجب، لا بل أكثر، لأن دولتنا هي الوحيدة بين كل دول الكوكب التي ترسل ثلاث رسائل من ثلاثة قادة في هكذا مناسبة. إما

المتأمّل لسيرورة الحكومة الانتقالية، يستشف بطئها بجلاء في إدارة شؤون القطر بروح ثورية، طوراً لظروف موضوعية، وتارة لأشياء تكاد أن تكون غامضة. معلوم، أن وجود بعض من عدم تناغم بين العسكر في مجلس السيادة، من جانب، ومجلس الوزراء من آخر، قد ساهم في ذاك التلكؤ.

أضحي الفيروس التاجي المستجدّ، كورونا الذي يسبب الداء (كوفيد-19)، الذي بلغ أربع رياح الأرض (وصل دول تكاد أن تكون منسية كأيسلندا والمالديف)، الحدث الطاغي والشغل الشاغل للعالم شعوباً وحكومات ومنظمات إقليمية ودولية وطوعية. ولا يوجد بلد لم يمسّه أثر سالب منه، على نحو مباشر أو غير مباشر، 

في خِضم بحر لُجّي تتلاطم أمواجه بأحداث مفصلية، وظرف محوري، ومنعطف فيْصَلي تمر به بلادنا، يطلّ علينا الصادق المهدي، محاولاً تصدر الأحداث، وركوب الموجة ليس فقط بدون مساهمة في الثورة علي الأرض، بل بتبخيس الناس أشياءهم. ولم ينس، كدأبه دوماً، أن يثير من