خالد موسى دفع الله

يكفى أن أول وظيفة شغلها فى حياته هي رئيس تحرير. بعد أن كان يغازل دثار الخز فى سوق ام درمان. هو ذلك المزيج المدهش من سليم اللوزي صاحب (الحوادث) اللبنانية، ومحمد جلال كشك ذلك العائد من اشتات الماركسية الي رحاب الاسلام.

والجسد المسجى يمشى هادئا مطمئنا بين الجموع الحاشدة تحفه الدعوات والدموع ، والصبر يستحر أنين الفجيعة في اكباد الرجال ، ويفرى حشا النساء ونحيبهن الذى يحاكى الجمجمة و الصهيل. كان المعنى يغوص عميقا في صفحات التاريخ، أنه مع 

كانت القاعة الرئيسية في فندق بايريشا هوف العريق في ميونخ تغلى عقب الخطاب الذي ألقاه نائب الرئيس الحالى مايك بينس امام مؤتمر ميونخ للامن فى فبراير من العام ٢٠١٧ ، وهو يعيد علي اسماع قادة اوروبا سياسة ترامب التى تطلب منهم دفع نفقات حماية الولايات المتحدة للدول 

تفترض هذه المقاربة نظريا - علي مستوي القراءة السياسية- أن مشروع قانون الكونقرس الامريكي ٦ مارس ٢٠٢٠ لدعم الحكومة المدنية، و مشروع قرار مجلس الأمن ٢٤ أبريل لإنشاء بعثة سياسية، هما في الأصل مشروعا واحدا. يمثل مشروع قرار مجلس الأمن ( الوجه الاوروبي) قدمت مسودة مشروع القرار 

(طلب منى الأستاذ البراق النذير ان ارد عليه في مقاله الموسوم "ردها علي ان استطعت يا خالد موسي " المنشور في سودانايل .. وهأنذا افعل استجابة لرغبته ونزولا عند طلبه من اجل الحوار واستجلاء الحقيقة). ما تعودت ان أرد علي انصاف المثقفين أو علي طنين سابلة المعرفة، اذ ان في طبعهم. 

ما كنت احفل كثيرا بصرير اقلام زعانف القوم من الرجرجة والدهماء، فهم كما قال الجاحظ من أهل العي في اللسان والعنة في مواقع البيان. ولكن اوجعتني حروفك ، اذ كنت مرجوا فينا من قبل، ليس بحسبك سفيرا ، ولكنك مثقفا ومبدعا ، كنا نتطلع إليك على عهد اليفاعة الدبلوماسية ونحسبك من مجرة جمال محمد 

لا يضاهي الاهتمام العلمي الذي قدمه البروفيسور مدثر عبدالرحيم بجمع وتوثيق أعمال الأستاذ أحمد خير المحامي ، خاصه سفره الجليل ( كفاح جيل) والذي يعتبر إنجيل الحركة الوطنية، لا يضاهي ذلك إلا اهتمام الدكتور أحمد ابراهيم ابوشوك في جمع وتحقيق وإعادة نشر سلسلة مقالات الدكتور جعفر محمد علي بخيت عن ،(السلطة وتنازع الولاء في