نقلا عن DW

أكبر خبر سيئ سمعته جماعة الإخوان منذ خروجهم من السلطة فى مصر فى 30 يونيو 2013 كان فوز دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأمريكية فى الأسبوع الأول من نوفمبر تشرين ثان 2016، ودخوله البيت الأبيض فى 20 يناير كانون ثان الماضى.
جماعة الإخوان شأن قوى ودول كثيرة راهنت رهانا أكيدا على فوز هيلارى كلينون فى انتخابات الرئاسة الامريكية. وتعتقد دوائر مصرية مطلعة أن الجماعة وبعض دول المنطقة شجعت المظاهرات التي كان مفترضا ان تندلع فى 11 نوفمبر 2016 واطلق عليها وقتها اعلاميا" مظاهرات 11/11"، ظنا أن هيلاري ستكون قد فازت بالفعل، والمتظاهرون سوف ينزلون إلى الشوارع والميادين، وستقوم الحكومة بقمعهم وقد يقع ضحايا ويتسع نهر الدم، ثم تبدأ عملية الضغط الأمريكي على مصر لإعادة الإخوان للمشهد السياسي مرة أخرى بدعم وتشجيع دول إقليمية ودولية مهمة، خصوصا أن هذه الفترة شهدت تدهور العلاقات المصرية السعودية رسميا وبصورة حادة، بسبب ملفات سوريا واليمن وتيران وصنافير وتم وقف إمداد مصر بالشحنات النفطية من قبل شركة آرامكو السعودية. ورأينا في ذلك الوقت حكومات عربية خصوصا في الخليج تتبرع بصورة سافرة لدعم الحملة الانتخابية لهيلارى كلينتون.
حينما وقعت الواقعة وفاز ترامب، شعر الإخوان ومن يدعمهم، بأن الخريطة بأكملها قد تغيرت، خصوصا أن كبار داعميهم الاقلييمين هرولوا إلى البيت الأبيض محاولين توقيع عقود الولاء لترامب، رغم كلماته الجارحة بحق كل منطقة الخليج العربي.
فى هذا الصدد يمكن فهم مسارعة بعض الدول لتوقيع صفقات اقتصادية وعسكرية مع واشنطن، ظنا أن ذلك سيمحى الصورة القديمة، وان ترامب - الذي يفكر بعقلية سمسار العقارات- سينسي كل شيء حينما يرى المشاريع والصفقات وبالتالي الدولارات وفرص العمل، ما قد يحسن من صورته المهزوزة داخليا .
يمكن أيضا فهم مسارعة حركة حماس لتغيير ميثاقها ــ حتى لو كان بصورة شكلية ــ والاعتراف الضمني بإسرائيل والقبول بدولة فلسطينية على حدود 5 يونيو 1967.
ثم كان التطور الأهم أن الحركة، بدأت تستمتع لما يشغل مصر من هموم أمنية في سيناء، وتعهدت بمجموعة من الإجراءات في هذا الصدد، بل وقبلت الشراكة مع خصمها اللدود محمد دحلان فى إطار اللجنة الإدارية لحكم غزة.
وارتباطا بفوز ترامب فإن القمة التي عقدها مع قادة الدول العربية والإسلامية في الرياض أواخر مايو الماضي كانت الترجمة الكابوسية لكل مخاوف الإخوان. بعدها مباشرة بدأت حملة من السعودية ومصر والإمارات والبحرين فى مقاطعة قطر لإجبارها على الخضوع لـ 13 مطلبا أهمهم وقف إيواء ودعم ومساندة جماعة الإخوان.
صحيح أن الموقف الأمريكي مايزال ملتبسا، لكن الصحيح أيضا أن الجماعة صارت مطاردة في الكثير من المواقع. والسبب أن قطر الداعم الأكبر لهم عربيا تتعرض لحملة تجريس وفضح كبيرة فى المنطقة والعالم، الأمر الذى قد يؤدي إلى تقليل الدعم، على الأقل ظاهريا تجنبا لإغضاب الدول العربية وبعض بلدان العالم.
ه
عماد الدين حسين: ماذا لو استجاب الإخوان للانتخابات مبكراً؟!
ناك تقارير كثيرة تقول إن قطر طلبت من قادة الإخوان مغادرة الدوحة، وهناك تقارير أخرى تقول أن الإخوان هم من طلبوا ذلك، حتى لا يتسببوا فى أذى لقطر، وبغض النظر عن صحة هذه التقارير، فإن حرية الحركة أمام هؤلاء القيادات والكوادر تقل يوما بعد يوم.
ورغم أن تركيا ماتزال تحتضن العديد من قادة وكوادر الجماعة، لكنهم- أي القادة- بصفة عامة صاروا يدركون أنهم جميعا تحت المراقبة وتحت المجهر. حركاتهم وهمساتهم وتصريحاتهم وتصرفاتهم صارت محسوبة عليهم. صحيح أيضا أن بعض دول الغرب ماتزال تفتح لهم أبوابها لكن الأصح أن قطاعا كبيرا من الرأى العام خصوصا في الغرب،اصبح يرفض كل من يرفع راية الإسلام السياسى، نيتجة للتفجيرات والأعمال الإرهابية التى تضرب المدن الأوروبية والأمريكية بصورة شبه دورية.
نتيجة لكل هذا الأمر وانصراف كثير من مؤيدى وداعمي الإخوان الإقليميين. بدأت الأرض تهتز تحت أقدام الجماعة، والسبب ببساطة أنه ثبت أن الرهان على الخارج لا يمكن أن ينجح، لأن المصالح متغيرة، وأهم متغير أن تصرفات وممارسات داعش والنصرة وغيرهما من التنظيمات المتطرفة، قد دمغت كل العاملين فى حقل الإسلام السياسي،باعتبارهم ارهابيين مؤكدين او في احسن الاحوال ارهابيين محتملين.
وبالتالي فإن رهان الإخوان على هذه التنظيمات المتطرفة كان خاطئا، لانه يفترض انه ليس موقفا مبدئيا، كما أن الجماعة دفعت ثمنا للاصطفاف فى بعض الأحيان مع هذه المجموعات، خصوصا موقفها المائع من الإرهاب فى سيناء، الأمر الذي يدفع كثيرين للإيمان بأنه لا فارق جوهريا بين داعش والإخوان وسائر التنظيمات المتطرفة الا في الدرجة فقط.