فجعنا صباح اليوم برحيل رائدة العمل النسوي وقائدة التنوير الإجتماعي في قضايا وحقوق المرأة الاستاذة فاطمة أحمد إبراهيم.

تشكل وعينا علي نضالات فاطمة وتفتحت اذهاننا علي سيرتها الناصعة نضالا وصمود. كانت النبراس الذي أضاء لنا الطريق ،والنور الذي بدد لنا ظلمات التمييز النوعي.
فاطمة احمد إبراهيم أيقونة الأجيال ،التي صمدت وصبرت في وجه الدكتاتوريات وتوابيت التمييز النوعي ضد المراة ،لم تلن لها عزيمة أو تنكسر لها شكيمة، حتي وصلنا الي ما وصلنا إليه الان من حقوق بفضل مجاهدات فاطمة ورفيقاتها الميامين.
اعزي نفسي وكل نساء الوطن وقبلها اسرتها الكبيرة والصغيرة في هذا الفقد الجلل والمصاب الأليم.
سنظل نسير في دربك ونحتتفظ بسيرتك الناصعة نبراسا وسراج.
رحم الله فاطمة أحمد ابراهيم
والهمنا الصبر الجميل.
زينب كباشي عيسي
رئيسة مؤتمر البجا التصحيحي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////