أشواق وأشواك.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

اكثر من اربعة اشهر على تكوين حكومة الوفاق الوطني التي اوصت بها مخرجات الحوار ,وتبعتها حكومات الولايات،على الرغم من ان تاخر بعضها لفترة اكثر من ثلاثة شهور لتعيد التشكيل وتسمح للشركاء الوافدين بنصيبهم فيها إلا ان غرب كردفان شكلت الغياب الابرز؟ وتأخير تشكيل حكومتها ترك تساؤلات مشروعة تبحث عن إجابة لماذا التأخيرت الى اليوم ؟؟ غر ب كردفان تتأخر عن رصفائها لما يقارب الاربعة اشهر من عمر حكومة الوفاق الوطني مركزياً وولائياً وسط صمت كامل من الوالى والحكومة المركزية وحتى احزاب الحوار التي حازت على عطية (مزين) من حصة الحوار الوطني ؟؟ نعم الولاية تعاني من اشكالات كثيرة وازمات داخلية حادة في اروقة الحزب الحاكم ،صراع مجموعات ولوبيهات وصراعات داخل مؤسسات الحزب الحاكم التنفيذية والتشريعية جميعها اقعد التحول المنتظر لتصبح الحكومة حكومة وفاق وطني بدلا عن حكومة مؤتمر وطني؟ من الواضح ان الوالي يواجه هذه التيارات والصراعات ويتوارى عنها بالاستجمام في الخرطوم بضاحية الرياض بعيداً عن اعين (مريديه) و(مخالفيه)وحتى في الخرطوم يصعب الوصول اليه وهو غير متاح إﻷ نادراً ولمن يرغب في مقابلتهم فقط؟؟!!

لا ذنب لحكومة الوفاق الوطني بصراعات الوطني في الولاية،فهي صراعات وصلت درجة ان ينقسم المجلس التشريعي رغم (قسم الولاء) للحزب الحاكم الى تيارين عندما خرج بعض النواب عن بيت الطاعة الحزبي بحجة الاصلاح وهددوا بوسائل مختلفة ترهيبا وترقيبا لكنهم ظلوا صامتين؟؟ فالامور خرجت عن طور (الطبطبة) المألوف واخذت طابع التمرد؟!!
على الحزب الحاكم الذي تتنفس حكومته في الولاية (برئة التحالف) بين الوالى ورئيس مجلس ولايته،وهو تحالف اقرب ما يكون لتحالف التعيس وخايب الرجا؟؟!
ان تلتزم حكومته بمخرجات الحوار بدل من ان تغض الطرف عنها!!
وازمة المجلس التشريعي والجهاز التنفيذي بالولاية هي بدأية ثورة تصحيحية بغرض تعديل اللوائح الداخلية توطئة لاجتثاث الكثير من بؤر الفساد (اللائحي) داخل الوطني وهذه يجب ان لا تأخر استحقاق الاخرين، فعناية المولى وحدها انقذت الوالى ورفاقه من هجمة مجلسهم بدخول المجلس في اجازة ينتظر الراى العام عودة النواب منها بفارق الصبر لمواصلة الاصلاح المنشود؟ استحقاق الحوار الوطني من تكوين حكومات الولايات امر نافذ بمخرجات الحوار وتعويق مشاكل الولاية له يجب ان لا تتجاهله مؤسسات الحزب الحاكم ولائياً ومركزياً ، كان الاجدر بزيارة نائب الرئيس مؤخراً ان تعجل بهذا الاستحقاق بدلا ان تلقي الزيارة بغيوم على الولاية قطت على الكثير من تفاصيل الراهن السياسي بها!!
الولاية شهدت مؤخرا جلسات تصالح وتصافي بعد ان توترت علاقات بعض ابنائها مع الوالى الحالى انتهت بإخراج الهواء الساخن بتفاصيل(درامية)!! بأشواقها واشواكها طرحت الكثير من التحديات والتساؤلات التي تحتاج الى البصيرة والبصر والحكمة!!؟ الان رشح ان المؤتمر الوطني ربما اقبل على تعديل محدود في عدد من ولاة الولايات بغرض معالجة الصراعات التي بدأت بين الجهازين التشريعي والتنفيذي , وهذه الاعراض تنطبق على ولاية غرب كردفان بكل تفاصيلها واكثر، فهل سيكون بركة من ضمن المغادرين!! هب ان (بركة) اصبح احدهم هل انتهت المشكلة؟؟!
اعتبر ان ازمة غرب كردفان تكمن في غياب الوعي السياسي وتاخر العقلية التي تدير العمل السياسي بالولاية وإن لم يفتح الله على المؤتمر الوطني في غرب كردفان ان يقدم شخصاً قويا متجردا قادرا على اتخاذ القرار بعيدا عن الاغراض والمصالح الفردية اوالجماعية الضيقة ويمثل نموزجا للاخرين لن ينصلح حال الولاية فالكل متورط في صراع اما لوبي (مصلحي) واما تنافر(شمالي جنوبي) وللاسف الاخير امر محزن في ولاية حباها الله بخيرات فوق الارض وتحت الارض، على المركز ان اراد ان تصبح غرب كردفان قدر التحدي ان (يكنس) كل (الهتيفة) واهل المصالح الشخصية الى سكناتهم ,فاشواق اهلها في امام حاكم عادل يمشي بين الناس في الاسواق،لا تخيفه اشواك المتسلقين الطامعين في فتات السلطان (رهبة)او (رغبة) والضالين.

الوان