*على أية حال*
-- الخبر الذي إنتشر و عَمَّ القرى و الحضر ، عن سريان حظر إجراء المقابلات و الأحاديث الصحفية مع قادة الحركات المسلحة و إخضاع صحيفة " التيار " للمساءلة ثم للعقاب بسبب إجرائها مقابلة صحفية مع أحد قادة هذه الحركات ، هذا الخبر ما زال منذ صدوره يجوب المواقع و الأسافير مخلفا وراءه أخطر الآثار و ناثرا عددا من التساؤلات الطيبة و الخبيثة ..
-- ما الفائدة التي تجنيها السلطات أو يجنيها النظام من منع الصحف عن إجراء الحوارات الصحفية مع قادة المعارضة المسلحة ؟
و ماذا يعني حظر (س) من الناس عن الظهور في الإعلام الرسمي أو في الصحافة الورقية ، في عصر إعلام الفضاء الألكتروني المفتوح ؟
و في إي إتجاه ستصب فوائد هذا الحظر و ثمراته - في إتجاه الحاظر أم في إتجاه المحظور ؟
-- بعيدا عن موضوع الحريات الصحفية و ما يخلفه الحظر من آثار و ما يجره من إتهامات للنظام بقمع الرأي الآخر و كبت الحريات وإلى آخر الإتهامات التي قد تمتد آثارها طويلا و تصل حتى الحدود الأمريكية ! .. بعيدا عن كل ذلك تعالي يا أيتها السلطات ، نرى - من خلال تتبع آثار الحظر - ماذا يعني حظر (س) من الناس و منع الصحافة من إجراء الحوارات و الأحاديث معه و معاقبة صحيفة على نشر حوار صحفي - في عهد الإعلام الاسفيري المفتوح :
-- أولا خبر الحظر سينتشر عبر فضاء الإعلام الجديد ، و سيعرف القاصي و الداني أن صحف البلاد ممنوعة من إجراء الحوارات و اللقاءات الصحفية مع قادة الحركات المسلحة ، و أن قادة الحركات المسلحة ممنوعون من الظهور في الإعلام و محظورون عن التحدث للصحف ! و سيعرف القاصي و الداني أن السلطات قد عاقبت صحيفة لإجرائها مقابلة مع أحد المحظورين و لعدم إلتزامها بقرار الحظر.
-- ثانيا ، بعد إنتشار خبر الحظر و المنع ، عبر الاعلام الالكتروني ، سيتوجه إنتباه الناس تلقائيا تجاه هؤلاء المحظورين ..
وسيقومون بالبحث في الأسافير المفتوحة عن المقابلة المحظورة المشار اليها لمعرفة ما قاله المحظور ، و سيتم تداول المقابلة و إنتشارها على نطاق واسع ربما ما كان ليحدث لو سُمِحَ بنشرها في الصحيفة الورقية.
-- ثالثا : و لأن الممنوع مرغوب و لأن الناس مجبولون على التعاطف مع المقموع ضد القامع ، و مع المحظور المقهور ضد الحاظر فإن الناس تلقائيا سيميلون للتعاطف مع هؤلاء المحظورين و سينشطون في البحث عن مصادر و قنوات إعلامهم و متابعة أحاديثهم و تصريحاتهم . و ربما يتطور التعاطف و يتحول إلى إنحياز !
-- رابعا ، في عهد إعلام الأسافير المفتوحة ستنفتح الأسئلة طيبها و خبيثها : لماذا الحظر و المنع ؟ ما الحقائق المزعجة التي تحويها أحاديث المحظورين و لا يريد النظام إنكشافها للناس ؟ ما هو ذلك الشيء الخطير الذي يخشى النظام من ظهوره للناس و لا يقدر على مواجهته فيلجأ لأسلوب العاجز عن المواجهة أسلوب القمع و تكميم الأفواه .. ؟؟
على أية حال : قبل عشرين عاما ، في بدايات الإنقاذ قبل إنفجار ثورة الإعلام الجديد ، عندما كان الاعلام في قبضة النظام يسيطر هو وحده على تدفق المعلومات فيه و يحركه بين يديه كيف يشاء ، في ذلك العهد الذي مضى ربما كان حظر أصوات المزعجين أمرا مثمرا و مريحا للسلطات حينها ،
.. و لكن اليوم في ظل إنفجار ثورة الاعلام الاسفيري المفتوح لم يعد حظر الأصوات وحجبها مناسبا .. فالذي يناسب العهد الجديد هو المواجهة و المكاشفة و الحوار لا الحظر و الحجب .. !


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.