عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يقول الاستاذ محمود محمد طه ان حقوق المراة فى الدين ليس كحقوقها فى الشريعة فحقوقها فى الدين كاملة وحقوقها فى الشريعة منقوصة لان الشريعة هى مرحلة من الدين وهى طرف الدين الذى تنزل لارض الناس فى القرن السابع فوجد المرأة تدفن حية فخاطب النبى الناس على قدر عقولهم فحفظ لها حق الحياة وجعلها على النصف من الرجل فى الشهادة وفى الميراث وعلى الربع منه فى الزواج وهى حقوق منقوصة مقارنة بما أدخر لها فى الدين وتعتبر قفزة مقارنة بما كانت عليه قبل الاسلام وحقوقها الكاملة فى الدين أصبحت رهينة بتطور المجتمع البشرى من حيث تعليم المراة وخروجها للعمل جنبا الى جنب مع الرجل فاستحقت المساواة التامة مع الرجل فى الحقوق والواجبات وأصبحت حقوقها المنقوصة فى الشريعة منسوخة فى حقها لارتباطها بمرحلة الوصاية ( وصاية الرشيد على القاصر ) ولا يعقل أن تكون حقوق المراة خريجة الحفرة متساوية مع حقوق المراة خريجة الجامعة والا لاصبح الاسلام غير صالح لكل زمان ومكان فالمراة اليوم قاضية تقيم شهادة الرجال وهى طبيبة ومهندسة ووزيرة بل رئيسة وزراء فهل يعقل أن يكون الرجل الجاهل وصيا عليها ؟؟ والمراة فى ذلك تشابه اليتيم الذى لا يمنح حقوقه الا بعد أن يبلغ سن الرشد والمراة الان بلغت سن الرشد اذن يصبح الامر كالاتى جاء التشريع الاسلامى على مستويين مستوى ناسب الامة فى القرن السابع وقام على ( فروع القران) ومستوى يناسب الامة فى القرن العشرين والقرون التى تليه وقام على ( أصول القران ) وقد خاطب النبى الكريم أمته فى القرن السابع بمستوى أصول القران المتضمن لحقوق المراة كاملة فلم يطيقوه بحكم الوقت (الزمان والمكان ) فنسخ فى حقهم والنسخ ليس الغاء بل ارجاء الحكم حتى يحين وقته وقد جاء وقته اليوم ( ما ننسخ من أية أو ننسئها ناتى بخير منها أو مثلها) وننسئها فى كل التفاسير تعنى نرجئها واليوم تستحق المراة حقوقها التى ادخرت لها فى أصول القران ( السنة) بينما نالت المراة فى القرن السابع حقوقها حسب حاجتها وطاقتها من فروع القران ( الشريعة ) وبهذا الفهم يصبح الاسلام صالح لكل زمان ومكان والمسلمون اليوم برفضهم لهذا الفهم أدخلوا أنفسهم فى (مأزق) فالشريعة بدون فهم تطالبهم أن يطبقوا حقوق المراة المنقوصة فى الشريعة على المراة المعاصرة والمراة المعاصرة ترفض أى تمييز ضدها لصالح الرجل أو الخضوع لوصايته خاصة فى زمن المواثيق والاعراف التى تطبقها الامم المتحدة خاصة مواثيق حقوق الانسان التى ترفض التمييز بين الناس على أساس الجنس أو اللون أو العقيدة وقد عبر عن هذا ( المازق ) أحد شيوخ الاسلام من دولة المغرب حيث قال ( عندما نرى المستشارة الالمانية انجيلا ميركل نشك فى حديث النبى لن يفلح قوما ولوا أمرهم امراة ) والجدير بالذكر أن المستشارة الالمانية ظلت تقود بلادها لما يقارب العقد من الزمان بكفاءة واقتدار بزت فيه كل زعماء الغرب وفازت الان بدورة رئاسية جديدة فهل ندعوها الى الاسلام الذى يجعلها على النصف من الرجل فى الشهادة وفى الميراث وعلى الربع منه فى الزواج ؟؟؟