في هذه المرحلة يبدو واضحاً أن تداعيات خلاف مليشيات النظام في دارفور بدأ يلقي بظلاله على الوضع المأساوي والمعيشي في هذا الإقليم ، فاليوم جاء المشهد الدارفوري ليلقي بكل ظلاله وتجلياته المأساوية واقعا جديدا على الواقع السوداني المضطرب ، فيظهر إلى جانب هذا المشهد السوداني المضطرب واقع المشهد الدارفوري بكل تجلياته المؤلمة والمأساوية والتي ما زالت حاضرة منذ اندلاع الحرب البربرية التي شنتها الحكومة ومليشياتها بقيادة علي كوشيب وموسى هلال على الشعب الدارفوري قبل خمسة عشر عاماً ، وسرعان ما أختفي علي كوشيب وموسى هلال ليظهر في الساحة فريق جنجويد حميدتي ، هلال بعد تهميشه علي حساب حميدتي تمرد علي نظام الخرطوم مما انقلب هذا المشهد بأقتتال مليشيات النظام مع بعضها البعض الأمر الذي يزيد حالة الفوضه والقتل في دارفور بزريعة عملية جمع السلاح التي يقودها سبابي الحمار حميدتي ، فهلال وحميدتي لا يختلفان كثيرا من حيث الدموية ولكن يبدو أن هلال دوره قد انتهي بالنسبة لنظام الخرطوم وحميدتي أيضاً سوف ينتهي دوره قريبا . الأهم اليوم هو إنّ ندرك إنّ هذه المرحلة وما سيتبعها من مراحل دقيقة من تداعيات الوضع الإنساني في دارفور يستدعي من الجميع أن يقفوا وقفة حق مع ضمائرهم وأن لا يكونوا شركاء في مشروع تدمير وتمزيق دارفور علي حساب مصالحهم الشخصية ، فالوضع اليوم يستدعي حالة من الصحوة الذهنية عند كلّ أبناء دارفور ، فالمرحلة لم تعد تحتمل وجود مزيد من الانقسام والتفتيت والتمزيق . ما يجري في دارفور تحديداً ينبئ بوضع كارثي كبير سنرى فصوله قريباً جداً ، ما يعني ايضاً ان دارفور مقبلة على صراع مفتوح سيكون ثمنه باهض جداً وهنا وليس بعيداً عن هذا الوضع يلاحظ كل متابع لما يجري في دارفور كيف بدأ بشكل واضح أن تداعياته بدأت تأخذ مسارات خطيرة جداً ، وبهذه المرحلة ستنجر دارفور بكاملها إلى مستنقع الفوضة والاحتراب ، والكلّ يعلم أنّ المستفيد الوحيد من التداعيات المستقبلية لهذه الفوضه هو النظام . ختاماً يمكن القول إن المشهد الدارفوري يزداد تعقيداً يوما بعد يوم .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.