عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

(1)

أنت عارف.وانا عارف.وهو عارف.وهى عارفة.والجميع عارف.والحكومة ذاتها عارفه.سؤ اوضاع الشعب.سواء كانت إقتصادية او سياسية او إحتماعية او رياضية او فنية.وبكل حالاتها السائلة والصلبة والغازية.والثابتة والمتحركة.والتى مُرشحة للانفجار فى زمان واى مكان.
(2)
والحكومة تعرف الجحيم الواسع.النطاق. الذى يعيش فيه المواطن يوميا.ومن قولة (تيت) ومن فتاح ياعليم .رزاق ياكريم.ولكن الحكومة تعمل ليكم شنو؟فالحكومة تريد أن تقف على مسافة واحدة.ما بين الشعب وبين الاسواق.الحكومة تريد أن تقف فى الحياد.
الحكومة تعرف وتعلم بان الاقتصاد أصبح حراً.يفعل بالمواطنين مايشاء.
(3)
ومادمت الحكومة تريد الانضمام الى منظة التجارة العالمية.والتى تسمح بحرية التجارة ولو هلك كل الشعب.وعليه فان الحكومة تضع الخمسة فوق الاثنين.(تقفل خشمها)وترفض بكل عزة وكبرياء اجوف وكريه.ترفض الدخول الى الاسواق.وتنظيمها ومراقبتها.بإعتبار ان التنظيم رجس من عمل الشيطان.وأن من راقب الاسواق مات كمدا.ولا تريد الحكومة ان تنصر شعبها ظالماً او مظلوما.فالشعب ظالماً لنفسه بسكوته على هذا الغلاء الطاحن.الذى لم يحرك فيه شعرة.بل وكأنه إستمرأ هذه الاوضاع.وتأقلم عليها.وإرتضى بإرتفاع اسعار السلع الضرورية.ركز معاى على السلع الضرورية.وليست السلع الكمالية من مأكولات ومشروبات وأثاثات فاخرة وسيارات فارهة.وتنصره مظلوما بالدفاع عن حقه فى العيش الكريم.وبالامر وليس بالطلب والترجى من تُجارها وشركاتها التى تتحكم وتحتكر الاسواق,بان يخففوا على المواطنين قليلا.ولكن الجشع يُعمى.وهو مثل جهنم دائما يسأل هل من مزيد من مافى جيب المواطنين؟
(4)
وكاذب من يدعى او يزعم او يتهم حكومتنا السنية الرشيدة.الواعية.الفاهمة .بانها حكومة ديكتاتورية.وحكومتنا هى حكومة ديمقراطية من صوف راسها الى اخمص (اظلافها) وديمقراطيتها ظااااهرة وواااااضحة فى انها لم تترك الحبل على القارب للتجار ليفعلوا فى الاسواق مايريدون.!! بل هى سحبت الحبل والقارب من ايدى التجار.ورفعت شعار السوق حر.والسوق عرض وطلب.فمن شاء إشترى ومن شاء إمتنع.ومن شاء ومارس حرية المقاطعة.
(5)
بل ان حكومتنا السنية الرشيدة تشبه والى حد كبير الحكومة السويسرية. لاترفع حاجبك الشمال من الدهشة.وتعمل فيها(مخلوع)نعم الحكومة تشبه سويسرا.فى حيادها.فهل سمعت او شاهدت او (جابوه ليك)بان الحكومة السويسرية تدخلت يوما ما فى شأن دولة اخرى؟أكيد لا.
وكذلك حكومتنا السنية الرشيدة.لا تريد ان تتدخل فى الصراع اليومى والداير بين الاسواق والمواطنين.وهى واقفة على خط الحياد.تنتظر وتراقب الموقف وتسجل البيانات.وتكتفى بهز رأسها الغليظ الفارغ من معرفة كيفية إدارة الاقتصاد.والدليل على فراغ رأسها.قول كبيرهم النائب الاول لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء القومى الفريق اول ركن بكرى حسن صالح الذى قال أنهم يبحثون عن مدرسة إقتصادية جديدة.والبحث عن مدرسة جديد هو دليل على فشل المدرسة الحالية وفشل المنهج وفشل الناظر و الطلاب وولاة امورهم.
(6)
وبالله بلد فيها الاحتكار فريضة.والجشع منهج.والبيع بما يرضى التجار سلوك.وحياد الحكومة سنة متبعة لكل الحكومات الولائية.كيف لها أن تنتهج سياسة التحرير.؟أنه التنطع.ومد الرجلين اكثر من طول اللحاف.
(7)
ونشهد للشعب السودانى,بانه تحمل كل مرارات السياسات الاقتصادية لحكومة المؤتمر الوطنى.ولكن اكبر(مرارة)يمكن أن يتجرعها.هى مايصدر من دهاقنة وكهنة الاقتصاديين فى الحزب.الذين ينقضون غزلهم الضعيف ومن بعد ضعف إناكثا.ويحاولون إيجاد تبريرات فطيرة لا تسمن ولا تغنى من جوع.ولكن الى متى يظل الشعب صابراً؟محتسباً.ويتنظر المدعو جودو.الذى ربما لن يأتى.
(8)
فى زمن ولت وإنقضت المعجزات.لكن صبر الشعب السودانى على حكم المؤتمر الوطنى.
هو معجزة.فالصبر على الحكم الشمولى الديكتاتورى ولمدة 28عاما.هو معجزة ..واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.
وردهما سالمين غانمين للقراء والمحبين..