لماذا تفاجأ الكثير من المصريين بالحادث الإجرامي الذي وقع في مسجد الروضة ببئر العبد بشمال سيناء يوم الجمعة الماضي، حينما فتح إرهابيون النار من كل اتجاه على المصلين داخل المسجد أثناء الصلاة، مما أدى لاستشهاد 305 شخصاً وإصابة 128 آخرين؟!
الإجابة ببساطة لأنها المرة الأولى في تاريخ المصريين الحديث على الأقل أن يتم قتل مصلين داخل مسجد بهذه الطريقة التي تشبه المجزرة مكتملة الأركان!
حسب أحصاء رسمي صادر في العام الماضي فهناك 130 الف مسجد ما بين جوامع كبيرة أو مساجد عادية أو زوايا صغيرة في جميع أنحاء مصر. ولم يحدث أن تعرض أي مسجد لأى تهديد من بعيد أو قريب. ثم أن هذا هو العدد الأكبر على الإطلاق من الضحايا الذين يسقطون في حادث واحد، وربما ليس في مصر فقط، بل في المنطقة بأكملها في الحقب الأخيرة.

لكن السؤال الثاني: هل من حق المصريين أن يُفاجئوا بهذا الحادث؟!
لو فكرنا بطريقة عاطفية، فإن الإجابة هي نعم، لأن غالبية المصريين، تعودت على الأمن والهدوء والاستقرار، ولم يعرفوا فكرة قتل المصلين داخل المساجد. لكن عملياً فإن المؤشرات والإرهاصات والمقدمات والشواهد، تقول إن ما حدث من جريمة نكراء في مسجد الروضة، لم يكن مستبعداً، بل ربما يراه البعض أنه كان متوقعاً.
السبب في ذلك هو أن الطرف الثاني في المعادلة وهو الجماعات الإرهابية، باختلاف أسماءها وولاءاتها ولافتاتها ومعتقداتها خصوصاً تنظيم "داعش"، ارتكب كل الموبقات والجرائم، وبالتالي، فما الذي كان يمنعه أن يرتكب هذه الجريمة؟!
نظرة سريعة على سجل السلفيين الجهاديين في مصر خلال السنوات الست الأخيرة، يقول بوضوح إن مهاجمة أحد المساجد، خصوصاً التي تخص الطرق الصوفية كان آتياً لا محالة، للأسف الشديد، طالما وأتتهم الفرصة.
عندما زار الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد القاهرة في الخامس من فبراير/ شباط 2013، خلال حكم جماعة الإخوان لحضور مؤتمر القمة الإسلامي، احتج السلفيون على زيارته عموماً، وزيارته لمسجدي وضريحي الحسين والسيدة زينب في القاهرة الفاطمية. وعندما تم تنظيم زيارات لسائحين إيرانيين لمصر، هدد السلفيون باستهدافهم الأمر الذي أدى إلى عرقلة الخطوة.
في عهد حكم الإخوان أيضاً، اقتحم مجموعة من السلفيين - المتحالفين مع جماعة الإخوان- أحد المنازل التي يقطنها شخص ينتمي للمذهب الشيعي بقرية زاوية أبو مسلم في مركز أبو النمرس بمحافظة الجيزة في 23 يونيو/ حزيران 2013، وذبحوا أربعة أشخاص منهم القيادي الشيعي الدكتور حسن شحاتة، وقاموا بسحل الجثث في شوارع القرية.
السلفيون ومنذ 2011، نفذوا العديد من الهجمات ضد أضرحة ومقامات تخص جماعات صوفية مختلفة، ينظر إليهم العديد من المصريين باعتبارهم من "أولياء الله الصالحين"، لكنهم في نظر السلفيين والمتطرفين هم من أهل البدع، ويتعاملون معهم باعتبارهم "مشركين بالله" وحكمهم لدى السلفيين هو نظرتهم إلى الطائفة الشيعية، أي وكأنهم خارجين على الملة والشرع والدين ويطلقون عليهم لفظ "المشركون" أو "الرافضة".
لمن لا يدرك الأمر، نقول إذا كان "داعش" وبعض الفصائل والجماعات القريبة منه، قد قام ذات يوم بتكفير جماعة النصرة أي القاعدة، وهى متطرفة أيضاً، فكيف نتصور تعامله مع الجماعات الصوفية أو عموم المسلمين، الذين "لا يعذرهم لجهلهم!!!".
رأينا التنظيم يحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة في مدينة الرقة حياً أوائل فبراير/ شباط 2015 ورأيناه يذبح 21 مصرياً قبطياً في ليبيا بدم بارد في منتصف شباط/ فبراير 2015 أيضاً.
اذاً الشواهد علي دموية التنظيم كثيرة، فهو هدد أهالي القرية أكثر من مرة، وبصورة علنية عبر مجلته "النبأ"، وقبل شهور خطف الشيخ سليمان أبو حراز، وهو أحد كبار مشايخ الطريقة الجريرية الذي كان قد تجاوز عمره التسعين عاماً، وأعدمه وفصل رأسه عن جسده، وبث كل ذلك علي اليوتيوب وهو ما تسبب في موجة غضب بين الأهالي لشعبيته الطاغية بينهم.
التنظيم، وقبل أن يستهدف الصوفيين، قام بتفجير ثلاث كنائس كبرى في القاهرة وطنطا والإسكندرية خلال العام الحالي، ثم قتل العشرات من المسيحيين كانوا في طريقهم لدير الأنبا صموئيل في الظهير الصحراوي لمدينة المنيا بصعيد مصر في الصيف الماضي. كما استهدف العديد من الكنائس منذ 2011 وطرد العديد من أقباط العريش في أوائل هذا العام أيضاً.
إذا وضعنا كل هذه الحوادث بجانب بعضها البعض، وقمنا بقراءتها في سياق واحد، سوف نصل إلى اقتناع تام بأن ما حدث في قرية الروضة يوم الجمعة الماضي، لم يكن مفاجئاً بصورة كبيرة، وربما كان كثرة عدد الضحايا هو السبب الذى أصاب الكثيرين بالصدمة والرعب.
نعود ونسأل بعد كل ما سبق: هل يحق للمصريين أن يشعروا بالمفاجأة؟!
مرة أخرى: الإجابة هي لا، لكن الجديد ربما الذى يجعلنا نعذر بعض المندهشين أو المتفاجئين هو أن المصريين ظلوا وقتاً طويلاً يقولون: "الحمد لله إننا لسنا مثل سوريا والعراق"، فيما يتعلق بعمليات العنف الواسع النطاق واستهداف دور العبادة؟!
للأسف صارت مصر مثل سوريا والعراق، فيما يتعلق باستهداف الإرهابيين للمساجد. والتنظيمات المتطرفة في العراق استهدفت بصورة ممنهجة المراقد والحسينيات الشيعية، وأوقعت آلاف القتلى، وبالتالي فإن الخبر السيئ للمصريين هو أن الطريقة العراقية في الأسلوب الوحشي باستهداف المساجد قد وصلت إلى مصر!!!
للأسف أيضاً العديد من المصريين لم يركزوا على "النار الموجودة تحت الرماد" خصوصاً فيما يتعلق بالوحش السلفي الكامن تحت الأرض، وبدأ يطل برأسه بصورة كبيرة في الفترة الأخيرة.
على سبيل المثال لا يدرك الكثير من المصريين أن السلفيين المتطرفين بل وحتى بعض المعتدلين، هددوا الطرق الصوفية عشرات المرات لكي تتوقف عن الاحتفالات بالموالد السنوية الشهيرة خصوصاً، الحسين والسيدة زينب والسيدة نفسية والسيد البدوي والفرغلي، واعتقد أنه جرى تأجيل أو اختصار أو تضييق الاحتفالات في العديد من الموالد والمناسبات الصوفية المختلفة.
ضربة يوم الجمعة الماضية كانت نوعية وشديدة ومؤلمة، لكن يمكنها أن تكون فرصة جيدة لإصلاح العديد من الأخطاء التي تقع فيها الحكومة. والحديث موصول لأنه خطير ومتداخل. وقولاً واحداً فإن أجهزة الأمن المصرية سوف تتجه - أغلب الظن - في الأيام المقبلة إلى تشديد الحراسات على مثل هذه الفعاليات الصوفية، تحسباً لأي تهديدات إرهابية.
بعد كل هذا العرض والشرح والإسهاب، أقول بوضوح إنه ما لم تسارع الحكومة المصرية ومعها كل المجتمع، باتخاذ خطوات جريئة ضد التطرف السلفي ومحاصرته وكشفه وتعريته، وتقديم الصورة السمحة والمعتدلة للإسلام، فسوف نصحو ذات يوم -لا قدر الله- لنكتشف أننا صرنا مثل سوريا والعراق!!!

نقلا عن مؤسسة DW