(1)
اللصوص العاديين.أقنعوا أنفسهم بان البيوت لم يعد فيها شئ يستحق تعب المحاولة.لذلك تركوا السرقة لكباراللصوص من فئة .ال(vip).
(2)
اثرياء اليوم من منهم أبن نعمة؟نشاء فى ظلالها.وتقلب فى ارجاءها.
وزاد غرسها فزاد حصادها.؟لا تجاوب قبل ان تنظر الى أشكال واسماء الاثرياء اليوم.ثم اعمالهم التجارية.يمكنك الاستعانة بالتاريخ الذى لا يجامل.
(3)
لكل فرعون موسى.ولكل فرعون سحرة وادوات.وإذا كان لفرعون موسى سحرة وادوات سحرهم الحبال وماشابه ذلك.من سحر عظيم.فان سحرة فرعون فى هذا العصر هم الاعلاميون وأذرعهم من فضائيات وإذاعات وصحف وميديا حديثة.فهم قد جاؤا بسحر عظيم وإسترهبوا الشعب بسحرهم ثم نالوا القرب من فرعون ولهم اجر عظيم.فاحذروا سحرة فرعون الجدد.
(4)
كل مازاد ضرره عن نفعه.فهو خبيث.مثل التدخين والتمباك وحزب المؤتمر الوطنى!!.بالمناسبة الحياة فيها كثير من الاشياء المهمة والنافعة. والحسنة.فيجب ان نشغل انفسنا بها.بدلاً من (الشغلانية الفارغة)اى متابعة اخبار وحماقات حزب المؤتمر الوطنى.
(5)
الفول المصرى هو اخر طعام كانت تجتمع عليه قوى الشعب العاملة.والطلاب والاسر.
وهو من اهم ممسكات الوحدة الوطنية!وهو الذى كان يبعث السعادة فى نفوس كل من يتعامل معه (اكلاً او بيعاً او حتى بالنظر)وسعادة الفول هى اخر سعادة بقيت لنا من (مرارات الحكومة)واليوم اثبت العلماء والباحثين ان الفول يفرز إنتاج هرمون السعادة.ولكن الحكومة وعبر تُجارها.تريد ان تسلب منا تلك السعادة.برفع سقف اسعار الفول.برغم ان سعادة البروف ابراهيم احمد عمر رئيس البرلمان القومى قدر اصدر توجيهاً لوزير التجارة.بمراجعة اسعار الفول.واعفاءه من الضرائب.لانه من السلع المعفية من الضربية بحسب قانون الكومسا..وبالطبع من حق الاستاذ وزير التجارة حاتم السر العمل بهذا التوجيه البرلمانى.او رميه وراء ظهره.وهذا افضل.من ان يضرب به عرض الحائط..ايها الفول راحت عليك!!فالحكومة ما أدخلت (خشمها) فى شئ وإلا إرتفع سعره .
(6)
من حقنا ان ننال عيدية.معتبرة ومفرحة من الحكومة ومن اغلب وزراءها.فكانت عيدية النائب للرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء الفريق ركن بكرى حسن صالح(كرتونة مليانه توجيهات بالتخفيف عن المواطنين)وهدية نائب الرئيس الاستاذ حسبو عبدالرحمن(ان لا يتكلم ولا تظهر صورته فى اى وسيط اعلامى طوال ايام العيد)وهدية وزير المالية( منح كل مواطن مبلغ خمسة الف جنيه يتصور معها سيلفى.
ويردها بعد التصوير الى خزانة الدولة ومعها الفوائد).كما يصرف لاى مواطن (قارورة مياه زمزم.لان سعاد الوزير لما إستلم الوزارة وجد الناس عطشانين فذهب الى السعودية وجلب لهم موية زمزم.).وهدية وزير الكهرباء (منح كل مواطن فرصة امداد كهربائى مستقر طوال الاربعة وعشرين ساعة.مع منح كل مواطن جركانة مياه صافية تكفيه طوال ايام العيد.)وهدية وزير الزراعة منح (كل مواطن قنطار من اى محصول يريده.مع منح كل مستثمر قادم من الخارج كميات من الافدنة)ان شاء الله يزرعها شجرالردوس.مع (فرض رسوم إقامة للمعسرين داخل السجون.ومامعقوله المزارع يأكل فى الاكل السمح ويشرب فى الشراب السمح.ويشحم ويسمن ولا يدفع اى رسوم.)اما هدية وزير التربية والتعليم هى (منح كل مواطن ومعهم وزير الداخلية حصة مجانية عن التربية الوطنية وان الجواز السودانى ليس مجرد كوم اوراق يمنح لكل من يطلبه).اما هدية وزير الصناعة.(منح كل مواطن كيس حلاوة قطن فخر الصناعة السودانية) وهدية وزير الثروة الحيوانية(منح كل مواطن ربع الربع من اللحم الضأن)اما هدية الحكومة الكبرى والعيدية التى لا تقدر بثمن يوم ان تقول لنا الحكومة(أذهبوا فانتم
الطلقاء)
(7)
الشعار الذى يرفعه اغلب المزارعين.(لن أترك الزراعة ولو خلدتنى فى السجون ديونى)فالسودان ليس فقير جيوب ولكنه فقير عقول..واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.
وردهما سالمين غانمين للقراء والمحبين.
<عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.;
////////////////