طويلة هى ليالى الغربة وليل الغريب طويل. كل يوم تحس انك فى لهاث لا نهاية له- حصان ترجل عنه فارسه ومر عليه زمن ينكره- بل يطحنه بلا رحمه وعليه ان يثبت كل مره انه القادر القوى وانه خير من استؤجر.لما لا تذهب ايها الحصان العنيد- ترجل ايها الفارس ترجل- اتركنا وارحل- خذ معك السرج والمخلاة وعصا تتوكا عليها وابريق ومنجل.. لما لاترحل– يكفى بذور التضحيات وارضك الموات يقتلها الشوق للقياك.الزرع والضرع ورصيد الذكريات- وبيت بنيته وبئر معطلة بلا ماء. وشجر نفض الثمار والاوراق ومل الانتظار. فمتى ترجع فما عادت قمارتقوقى لا رمال الحلة لا القمر البلالى لا السواقى ولا خيوط الطواقى لا المهاد ولا الروابى تذكرك - وقاطرة الزمن العمياء تسير بنا فى واد سحيق بلا بوصلة تحدد الوجهه- وصيحات هيلا هيلا هوب تصم الاذان- طلبات الحبان- المدارس-الجامعات- الاولاد- الاحفاد – والبيت المعمور فى المعموره بلا سكان- وبالليل بلا ضياء ويسال الجار متى يعود صاحب الدار. نبنى ولا نسكن- نزرع ولا نجنى- وننسى ان العمر عاريه والنفس مرهونه - نحن حقا جيل التضحيات.عد لينا يا ليل الفرح قبل ان تقتل القلب الجراح الغايرات بلا مداوى والاطباء فى بيوتنا فلذات من اكبادنا لايعرفون الحقل- الطوريه والمنجل- ويهللون للواتس والتويترزيشجعون مسى وارولاندو ولا يعرفون سبت دودو.لا مريخ. لا موردة - نامر الناس بالبر وننسى انفسنا - وربما دخلنا فى دائرة من ينفقون بغير وجه الشرع وهم السفهاء تعريفا- ويحجر عليهم فى التصرف شرعا فيما يملكون بعد رفع الدعوى من الزوجات طبعا- وقيام سبب الدعوى مسنودا بالدليل القاطع وهو سياحة فى الارض بلا هدف وعدم استغلال ماهو متاح والتبديد واتلاف المال اسرافا وبزارا.وفوق ذلك نحن موقوفون ومطلوب منا ان نجيب على فيما انفقنا العمروهل ادينا الامانة وقمنا بالواجب ونفذنا المطلوب. واسفاى حين تصبح الغربة دار بقاء والوطن دار شقاء وليس اتعس من العيش مع القريب غريبا. وبالمقارنة هذا وضع افضل من اولئك الذين ينتظرون السراب. جموع من المهاجرين ينتظرون شراعا وزورق.. يحملهم نحو المجهول.. او تلفظهم امواج البحر موتى عند الشاطى بلا لالى ولا جواهر. فى وضع كهذا تحول فيه الوطن من حضن الى منفى لا يملك من يشكون الاغتراب الا الهتاف والترديد "ياليالى الغربة بهواك وبريدك ومنك مانى خايف"."غريب وبعيد والغربة سترة حال" واسمحو لى ان اعرج على شاعر الشعب حميد لاقتبس من روح شعره "............... والشاعر الفذ بين الناس رحمن" لعلنا نحلم معه بان تتلقى احضان الوطن كل طائر ارتحل بالترحاب وقلوب ملؤها الاشواق الدفيقة والاحترام والتقدير لمحارب ترجل عن فرسه وعاد. 

متينك يا غربة الجن
نسكِّت صنِّك النقناق
بلد جية المطور للطين
نجيها وتصدق الأشواق
لا زنزانة تترجانا
حي الشعب يا إشلاق
بلد وأحضانة تتلقانا
جنة الجدول الرقراق
نطلق همبريب الحن
على لفح النوى الحرّاق
وفي وش الطراوة دحين
منو اليطبل سماك بأطواق

د. محمد حمدان عيسى
المملكة العربية السعودية-المنطقة الشرقية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////