بسم الله الرحمن الرحيم

 

القطار ( 9 )

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

وصلتني كمية من الرسائل الالكترونية تعليقا على حلقة القطار بالرقم 8 بعنوان , نقل رفات الأمير عثمان دقنة من وادي حلفا في شمال السودان الى حلفا الجديدة في شرق السودان.
واحسبها مداخلات مفيدة جدا واضاءات باهرة , وهي تعتبر إضافة للمادة المنشورة. وسأختار ثلاث تعليقات .
أولا: تعليق الأستاذ إبراهيم طه أيوب , دبلوماسي متقاعد :
تحية طيبة , بعد إشارة الى مقالك الخاص بالموضوع أعلاه ارجو ان أوضح ادناه بعض الحقائق المتصلة بنقل رفات البطل عثمان دقنة من وادي حلفا الى اركويت.
في بداية شهر فبراير 1964م بلغت اللجنة التنفيذية لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم دعوة من السيد الهادي المهدي , امام الأنصار , لبحث مسألة نقل رفات البطل عثمان دقنة من مرقده بمقابر السيد إبراهيم بوادي حلفا الى شرق السودان حيث ينتمي اليه البطل.
وبما اني كنت عضوا بلجنة الاتحاد ورئيسا لجمعية التاريخ انتدبت لتمثيل اتحاد طلاب جامعة الخرطوم لتلبية دعوة الامام.
حضر الاجتماع التفاكري عدد كبير من الزعماء السياسيين الذين وجدوا في الدعوة واللقاء والغرض منه نوعا من مناهضة الحكومة العسكرية.
فيما اذكر لبى نداء الامام فيمن لبى السادة :
إسماعيل الازهري ومحمد احمد محجوب ومحمد صالح الشنقيطي وإبراهيم احمد وحسن عوض الله ومحمد احمد المرضي والأمير نقد الله واسحق الخليفة شريف وداؤود عبد اللطيف وآخرون .
بعد ان أوضح الامام الغرض من الدعوة , ابان ان جموع الأنصار تنظر للبطل عثمان دقنة تجسيدا للنضال ضد الطغيان ولابد من انقاذ رفاته من الغرق.
قرر الاجتماع نقل الرفات الى مدينة بورتسودان باعتبارها عاصمة الشرق الذي انجب البطل او سواكن التي عاش فيها . وبعد نقاش مستفيض كون الاجتماع لجنة من عشرة اشخاص برئاسة الأمير عبدالله عبد الرحمن نقد الله لتنفيذ امر نقل الرفات, وكنت احد أعضاء تلك اللجنة. تواصلت اجتماعاتنا في مقر دائرة المهدي بشارع الجمهورية .
ووضعت الخطة المتكاملة لنقل الرفات . حدد للجنة السفر الى وادي حلفا بعد ان تحصلنا على الامر التنفيذي والعسكري والصحي لنبش القبر.
وفي صباح اليوم المضروب للسفر وعند وصولنا للمطار فوجئنا بان السلطات منعت الطائرة المستأجرة من المغادرة , بل علمنا ان وفدا حكوميا غادر الى وادي حلفا لنفس الغرض, وهكذا اسقط في يدنا وتسلمت الطغمة العسكرية المهمة التي كنا نريدها ان تكون جزء من النضال القومي الموحد. ( انتهى )

تعقيبي عليه :
لك التحية الأستاذ الدبلوماسي إبراهيم طه أيوب ,, انها معلومات قيمة بدون شك .
اشكرك كثيرا على ذلك .
منعكم الذهاب الى وادي حلفا , نوع من الاستبداد العسكري.

ثانيا : تعليق الأستاذ هاشم بابكر , الكاتب المعروف ومستشار صحيفة برؤوت. وقد
امدني بصور فوتوغرافية نادرة للحدث التاريخي في حقبة الرئيس ابراهبم عبود .
يقول في تعليقه الذي وصلني مكتوبا باللفة الإنجليزية :

I have enjoyed your article about the transporting of the body of Amir Osman Digna from Wadi Halfa to Arkwit, and I witnessed this event in time when I was at the elementary school.
Therefore I would like to pass to you the relevant photos taken on the spot by someone I don’t know .
Many thanks and please feedback with safe receipt.
( انتهى )

تعقيبي عليه :
Many thanks dear Hashim,
Indeed they are wonderful photos.
I will try to contact you later.
so this issue, needs more discuss and more research.

ثالثا : تعليق الأستاذ ياسر عبيدي :
تحية طيبة ,
ذكرت في مقالك بسودانايل ( يحكي الذين عايشوا تلك الرحلات والسفريات الخالدة بقطارات السكة حديد , ان النوبيين غادروا ارضهم غير راضين , وقبلوا التضحية , لكن نثروا اجمل الذكريات على طول محطات القطار , وعبروا عن تلك المواقف التي تنداح قصيدا رائعا عن سيمفونية الرحيل وفراق الأرض. ).
سفريات خالدة ! وقبلوا التضحية ! والمواقف التي تنداح قصيدا رائعا عن سيمفونية الرحيل ! ما هذا ؟ هل انت تكتب عن مأساة ام تتغزل في حسناء ؟
كان من الأفضل لك ان تركز على موضوع مقالك وهو نقل رفات جثمان البطل عثمان دقنة , والاكتفاء بالإشارة لترحيل سكان وادي حلفا وليس (النوبيين ) ما يعطي الانطباع وكأنما تم افراغ المنطقة من النوبيين بينما هم موجودون حتى الآن بما في ذلك حلفا القديمة.
كان من الاجدر ان تكتفي بذلك عوضا عن اذيتنا بهذا الأسلوب ضعيف الإحساس والذي يعبر بما لا يليق وحجم المأساة التي ما زلنا نعاني من تداعياتها .
كان الله في عون السودان طالما لم نعد نتمتع بالحساسية اللازمة للتعبير عن ومآسي شعوبه المقهورة . ( انتهى ) .

تعقيبي عليه :
اخي ياسر عبيدي ,,
لك التحية ولك العتبى حتى ترضى ,,
افيدك انني أوردت ترحيل سكان وادي حلفا وما جاورها من قرى تكملة للحلقة السابقة ضمن إنجازات السكة حديد , وانا كتبت كلاما رقيق عن تلك الرحلات .
فهون عليك .
وكما يقولون لكل شيخ أسلوبه وطريقته , ما يضايقك انت قد يعجب الآخرين والاذواق تختلف.
اتفق معك في استخدام كلمة الحلفاويين بدلا عن النوبيين.
( انتهى ).

وعلى ذات السياق قابلت الشيخ عبد الرحمن الطاهر عبد الرحمن الطاهر المجذوب , في مدينة سنكات في الأسبوع المنصرم (أغسطس 2018م).
ويجدر ذكره ان الطاهر الثاني هو الشيخ الطاهر المحذوب والمذكور في التاريخ بمناصرة الأمير عثمان دقنة وبالوقوف بجانبه في اركويت وسنكات وسواكن وطوكر.
افادني حفيده السيد عبد الرحمن المجذوب انه كان من الحاضرين دفن رفات الأمير عثمان دقنة باركويت حيث استقبلوه بالتكبير والتهليل.
وقد حكى لي ان عمه محمد مجذوب عبد الرحمن كان ضمن الذين انزلوا الجثمان في قبره الجديد,, حيث ذكر انهم شاهدوا وجه الأمير عثمان دقنة وكأنه نائم .(قضى ميتا 39 عام في قبره بوادي حلفا ) .