بسم الله الرحمن الرحيم

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أرخ أهلنا في شرق السودان كثيرا من الاحداث الخاصة , ذات علاقة ما بالسكة حديد , مثلا يقولون ان فلان ولد سنة ( رموا ) قضيب القطر ,, وعلى نطاق اسرتنا , يقولون ان احد اجدادي من المشهورين بالكرم , ولد سنة ( رموا قضيب السكة حديد ) في إقليم البحر الأحمر ,, و يصادف ذلك الأعوام 1903م و1904م و1905م تقريبا. وقد توفي في العام 1982م.
وبالتالي فان الرعيل الأول من سكان شرق السودان والذين ولدوا في بدايات القرن العشرين الميلادي ارتبطوا ارتباطا وثيقا بتطورات السكة حديد وحركة القطارات.
وقد تغنى أهلنا البجا بمزايا القطار وخاصة قطار الاكسبريس السريع والذي كان يتجاوز عددا كبيرا من المحطات المعروفة والقرى.
وقالوا في غنائهم ( سكسبريس ,, مسمار , كمتياميا ) .
كما تغزلوا في محطة هيا (التقاطع) وسموها ذات الخطوط الثلاثة وتمنوا لها هطول الغيث . ( هين آمهي ختاي قاونهوك ) .
حقيقة , انتعشت الحياة في إقليم البحر الأحمر بدخول السكة حديد والذي دخلها قادما من محطة عطبرة في بدايات القرن الميلادي العشرين وانتهى في سواكن ثم مد الى ميناء بورتسودان الناشئ للتو من تقاطع محطة سلوم.
أيضا ارتبطت السكة حديد بوجدان السكان المحليين بأطلاق الأسماء المحلية على محطات القطار مثل شدياب وتوجنة وانها وتهاميام وبراسيت وجبيت وكمويسانة واكوات وتسيامتي واسوت ربا وغيرها ,, وكلها أسماء لها معاني ودلالات باللغة البجاوية.
وصل خط السكة حديد القادم من ناحية كسلا الى محطة هيا التقاطع في العام 1928 م تقريبا. وقد طبق نفس النظام السابق في اطلاق الأسماء على محطات خط كسلا مثل ادروت ودروديب وايراباب ومتاتيب واكلا وغيرها.
لقد استمرت امجاد السكة حديد واهمية القطار منذ انطلاقه وحتى نهاية السبعينات الميلادية من القرن العشرين وبدأت في التراجع حيث تم تشييد الطريق القومي البري من بورتسودان الى هيا ثم الى كسلا فالقضارف ثم مدني فالخرطوم.
لقد احتفى السكان بالطريق البري الجديد والذي بدأ يغير في ملامح خارطة التنقل والسفر والترحيل في كل الانحاء التي عبرها في السودان حيث استغل الناس الباصات البرية السريعة في اسفارهم كما ظهرت الشاحنات التي تنقل البضائع في زمن اقل من القطارات وظهر نظام ( من مخزن الى مخزن ). كما انتشرت على جانبي الطريق البري تجمعات سكنية جديدة وحركة تجارية ناشئة بنمط جديد وتجار جدد ينتشرون في الولايات التي يعبرها الطريق. وقد تغيرت ملامح الحياة في هذه المناطق الى الأفضل.
وقد اعجب الناس بمزايا الطريق البري الجديد والذي شيدته شركات أوروبية وتغزل به بعض شعراء البجا قي شرق السودان وقالوا فيما قالوه ( انت يا طريق الخواجة ,, ألبستنا الحرير) الخطاب موجه الى الطريق مباشرة ,, ( اخواجا وهرير استوكيب ,, ) أيضا وصفوا سرعة السيارات على طريق الاسفلت البري وازيز ماكينات الشاحنات المندفعة بقولهم الموجه الى الطريق نفسه أيضا ( اخواجاي , اتنمبل هوك نينين ) اتمبل صيغة جمع , أي سيارات . وهي كلمة انجليزية
مثلها بسكليتة التي نطلقها على العجلة البايسكل .automobiles
ان الطريق البري القومي لعب دورا جديدا في الحراك الاجتماعي , لكنه كان خصما على السكة حديد وحركة القاطرات , حيث تناسى الناس أهمية السكة حديد وتاريخها الطويل من العطاء في خضم اقبالهم على الطريق البري . والمثل يقول ( الجديد محبوب ).
نحن نحسب ان دور السكة حديد لن يتوقف وينبغي ان يتواصل وبقوة وان يكون التعامل معها جنبا الى جنب الطريق البري , وهو النظام المتبع في كل دول العالم.
وبنفس القدر ينبغي تطوير السكة حديد وخاصة سعة القضبان الحديدية وإدخال القطارات الحديثة والديزل السريع ذو السرعات المتعددة. والقطارات الحديثة لنقل الركاب ذات الخدمات المتنوعة .
من الحكايات الطريفة والقصص المتداولة والتي كانت تحدث داخل القطارات أورد صديقنا الكاتب هاشم بابكر قصة سجلها الشاعر الراحل مصطفى سند عن رحلة له من بورتسودان الى الخرطوم بالقطار.
وارجو ان أكون دقيقا في سردها لأنها من الذاكرة, حيث يحكي مصطفى سند الذي كان يعمل في البوستة , رحلته التي بدأت بالقطار من بورتسودان ومعه مجموعة من إصدقائه , وقد استغلوا قمرة في عربة الدرجة الثالثة والقمرة هي غرفة تسع ثمانية شخص جلوسا. وكانت وجهتهم الخرطوم ,, حيث قضوا لحظات جميلة في لعب الورق والدردشة اثناء رحلة القطار الطويلة. وكل واحد يحمل زوادته من الطعام المشكل في كرتونة حيث يتشاركون في وضع الطعام معا عندما يحين موعد الوجبة.
وقد لاحظوا ان هناك شاب يقف عند باب القمرة ولا يأكل معهم رغم دعوتهم له بان يتفضل بالأكل معهم. كان ينزل في المحطات الكبيرة ويأكل ثم يواصل وقفته امام القمرة وهكذا ,
وعند وصولهم الى محطة الخرطوم نزل معهم وساعدهم في انزال الامتعة ورفعها معهم للتاكسي ثم ودعهم حيث افترقوا.
يقول مصطفى سند , في اليوم التالي هاتفت والدتي الموجودة ببورتسودان وقلت لها وصلت الخرطوم بسلامة ثم شكرتها على الزوادة الراقية والدسمة , وقلت لها ان كرتونة الزوادة التي جهزتيها لي كانت حلوة جدا جدا يا امي , وانا استمتعت بها مع أصدقائي اثناء رحلة القطار ,, وخاصة اللحمة بالطوة والفراخ والزيتون ,, فردت علي والدتي بدهشة واستغراب ,, لا لا يا مصطفى , انا لم اضع في الكرتونة غير الجبنة والبيض والطحنية ,, ولا اعرف شيئا عن اللحمة والفراخ والزيتون. قال :
فاسقط في يدي.
قمت فورا بعمل بعض الاتصالات بأصدقائي بخصوص تلك الكرتونة ,, أخيرا عرفنا ان صاحب الكرتونة هو ذلك الشاب الذي كان يقف عند باب القمرة ,, ترك لنا زوادته نلتهمها , ثم ساعدنا عند النزول في محطة الخرطوم وودعنا بحرارة وانطلق .
يقول مصطفى سند : ليتني اقابله ثانيا , هذا الانسان النبيل .. لكن هيهات,, لقد غاب في زحام الخرطوم وترك لنا لوعة اللقاء العابر الذي يظل عالقا في الذهن.
اغنية من بف نفسك ياالقطار ,, تأليف الشاعر أبو ضلاح وغناء الفنان زنقار :
من بف نفسك يا القطار ,, ورزيم صدرك يا القطار ,,
قلبي طار وينو الحبيب ,,
انت شلتو جيبو يا القطار .
كم غربت من قريب ,, وكم قربت من غريب ,,
ما خليت لي نصيب ,, غير البكا والنحيب ,,
جوفك بياكل اللهيب ,, وانا جوفي بياكلو اللهيب ,,
من بعده غصني الرطيب ,, من غير شك اصبح شحيب .
كم كم كم سريت خليل , وفرقت خليل من خليل ,
وأجريت دمعي البسيل , وابليت توب جسمي الجميل .
قلبك اقوى من الحديد , اجبر من قلب اليزيد .
كل ما اتخيل صفير ,, من جوفي يزداد زفير .
ليت جناحي الكسير , لي حبيبي يقدر يطير .
يا حليل شخصو العظيم , يا حليل محيو الوسيم.
يا حليل قلبو الرحيم , السافر سكن الدويم ,
تجري شمالا يمين قلبك قط ما يلين.
عيشتي عيشة السجين انا من خدو الاسيل ,
انا ما داير السفر , لكن نفذ القدر .


ونواصل
nnnnnnnnn