* على الفريق عبدالفتاح البرهان أن يعلم أنه أتى إلى المجلس على أكتاف الشعب الذي لجأ إلى الجيش طالبا منه الحماية و إزالة النظام الفاسد بغية إفساح المجال للحرية و السلام و العدالة في الحياة اليومية للإنسان السوداني..

* إن من يتحدثون عن أن البرهان لا يملك عصا موسى لم يفهموا مقاصد الثورة تماماً.. فلا أحد من الثوار، زعم أن عبدالفتاح البرهان، أو الجيش السوداني، يملك تلك العصا.. و لا أحد اعتقد أن مهمة الجيش هي علاج أي من أزمات السودان المستفحلة، عدا ما يتعلق بالأمن و الأمان القوميين..
* على الجميع أن يعلموا أن المطلوب من عبدالوهاب البرهان، بصفته الحالية، أن تضمين المؤتمر الوطني في مصفوفة الأحزاب السياسية الطبيعية يعتبر هدم لما بناه الثوار من آمال بالدم و الدموع..
* إن في مقدمة تطلعات الثوار إزالة حزب المؤتمر الوطني من المشهد السياسي السوداني بصورة نهائية و واضحة، لا لبس فيها.. و لا تأجيل لها..
* و كلنا نعلم أن الثورة الآن في ساعات المخاض.. و الولادة لا تزال متعسرة.. و لا نريد لها أن تتمخض عن جنين مشوه.. خاصة و قد لمسنا الجرأة و الوقاحة تعودان إلى منسوبي المؤتمر الوطني بشكل سافر بعد أن (سردبو) لفترة..

* و لما أحس منسوبو الحزب أن المجلس العسكري نمر من ورق ليس إلا، إنبرى أحدهم يهدد المجلس بالويل و الثبور و عزائم الأمور ما لم يطلق سراح قادة المؤتمر الوطني..
* وا عجبي!!
* لما لم يتم حل/إزالة حزب المؤتمر الوطني.. و لا الحركة الإسلامية، و كانوا يتوقعون شيئا من إزالة أو حظر، إطمأنوا و عادت إليهم الثقة و وهم القوة بعد أن قال الفريق أول عبد الفتاح البرهان أن المجلس العسكري (سيتفاوض) مع (جميع) القوى والأحزاب السياسية ..
* و وفق هذا السياق، و مع عدم حل حزب المؤتمر الوطني، فمن المتوقع أن يشمل التفاوض مع الحزب، دون شك، حول مستقبل الحكم في سودان الحرية و السلام و العدالة..
* و كلنا نعلم أن المؤتمر الوطني حزب شمولي إقصائي (تمكيني) لا يؤمن لا بالحرية للجميع و لا بالديمقراطية حتى و إن تبجح بها في وسائل الإعلام..
* و الملاحظ أن التسويف هو السمة الرئيسية لبيان الفريق البرهان حيث وردت أكثر من إشارة لما ينتوي المجلس أن يفعله دون أن يذكر الأدوات المرصودة لما سوف يفعل.. و كلها سوف و سوف و سوف..
* و ربما عذرناه في ما يتعلق بموضوع الفساد إلا أن البشير قد سبقه في الوعد باجتثاث الفساد و امتلأت وسائل الإعلام، حينها، بالحديث عن القطط السمان، و لفترة طويلة، دون أن يتحرك البشير تحركا جادا نحو اجتثاثه لأن الفساد ينخر في بيته.. و أتى ابنعوف بعد البشير ليتطرق إلى موضوع الفساد و تنحى قبل أن يبدأ..
* لم و لن نيأس من تحقيق مطلوبات الثورة عبر التفاوض مع الفريق أول عبدالفتاح البرهان.. و لكن أمامنا الكثير من العمل لتحقيق الحرية و السلام و العدالة..
* و في يقيني أننا لن نتمكن من تحقيق مبتغانا أبداً ما لم نقطع رأس الحية المتمثلة في حزب المؤتمر الوطني و الحركة الإسلامية.. و من ثم تقديم كل فاسد من منسوبيهما للعدالة..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////