ینشط بشکل کثیف حالیاً اذیال الکیزان هکذا اشیر الیهم لانهم یظهرون بثوب متنکر ماکر ۔۔یزعمون حیادا کاذبا یبدو ظاهرا باٸناً لکل ذو بصر وبصیرة۔۔ورغم ذلک وجب علی قوی شعبنا الحیة سداً لکل المنافذ ان تتوخی الحذر والحذر الشدید۔۔ویجب ان تزداد مساحات الوعی فی المجتمع فی کل رقعة و رکن من ارکان الوطن ۔۔ لأن القوم المحایدین الکذبة یستثمرون فی جهل الناس وغفلتهم وهم الان ینشرون الأکاذیب بشکل راتب من خلال منابر الحیاد الکذوب ویتجنبون بیع بضاعتهم المغشوشة فی مواقع الوعی وساحاته ۔۔ یحاولون داٸماً بظنهم ان تصل کلماتهم الکذوبة الی قطاعات یظنون انها لا تملک سوی نصف الحقیقة ویعزفون علی هذا الوتر مراراً تکراراً ۔۔ینطلقون فی هذه المساحات لنشر النصف المزیف للحقیقة او یعیدوا بعض الحقاٸق المبتورة من جذورها واصلها او تلک الحقاٸق البعیدة عن سیاقها التاریخی وکل ذلک عن قصد۔۔یحاولون ایضا بشکل راتب ربط بعض الوقاٸع التاریخیة ببعضها البعض دون وجود ای مسوق او سبب لذلک و دون وجود رابط او صلة بین تلک الوقاٸع ۔۔ کل ذلک امعانا منهم فی نشر الجهالة بین الناس کذباً وتضلیلاً۔۔ و کل ذلک یصدر من موقع الحیاد الزاٸف الخاٸف ۔۔ الخاٸف من ارتباطه بکل انشطة النظام الباٸد ومصالحه فیه۔

نکتفی الیوم بمثال واحد علی ما ذکر انفاً من هذه الاصوات الکذوب ولعلنا نعرض لاحقاً لأخرین کثر یلبسون الحق بالباطل ولا یتورعون و یلبسون لباساً غیر لباسهم ۔۔وهنا نتطرق للکلمات والعبارات المنمقة التی نثرها الصحفی ضیاء الدین بلال فی وجه الشعب السودانی فی لقاء له یوم الجمعة الفاٸت علی قناة الجزیرة ومعه علی الهواء وقد جاء علی هواه مدعی الدیمقراطیة المتنطع محمد علی الجزولی وفی صحبتهم ایضاً المهندس خالد عمر الذی لم یسعفه الوقت للرد بشکل کافی علی کلیهما بالاضافة للمذیع المصاب بلوثة الاسلام السیاسی هو الاخر۔۔۔
تحدث ضیاء الدین بطریقة ثعلبیة ماکرة یحسده علیه الترابی ذات نفسه و قال فیما یقول الحالم حدیثاً مشفقاً حول الاقصاء ومضاره وتحدث بشفقة شدیدة عن العملیة السیاسیة الجاریة ۔۔ وفی حدیثه یستبطن تهدیداً لثورة الشعب و یهدد مسارها بکلمات مفخخة ۔۔ والمضحک المبکی ان ضیاءالدین بلال یضع لثورة الشعب شروطا لکی تنجح ۔۔لم یحدثنا ضیاءالدین کما یفعل کثیرون عن ماذا کان یفعله نظامه الهالک بل راح یتشدق محدثاً عن التعافی السیاسی ۔۔وکان الاولی ان یحدث الناس عن لماذا قامت الثورة ۔۔۔!!؟ وضد من قامت الثورة ۔۔۔!!؟ ومن هم خصومها۔۔!!؟ ونسأله هل للثورة حقاً ان تخاصم او تحاکم او تعزل من ثارت الجماهیر ضدهم۔۔۔!!؟ ۔۔ام انه یرغب فی اقناع الناس بان الثورة هی فقط عملیة صلح بین خصمین فی شرف الوطن هما (الثوار والحاکمین)۔۔وهذا بلا شک منهج مغلوط معوج لم یقل به تاریخ ای ثورة فی العالم۔۔
ثم کذب ضیاءالدین بلال فی محاولته خلق وجود زاٸف للنظام الساقط فی المجتمع السودانی ۔۔ولعله حتی لحظته لم یقرأ هذه الثورة بنظرة مجردة حتی یتاح له ان یری ما یراه بقیة الشعب ونخبه الحیه ۔۔فقد حاول ضیاءالدین من منبر حیاده الزاٸف ان یلبس اخوانه فی النظام الساقط اثواب لم ولن تأتی علی مقاسهم وهی ثیاب تلیق بمن هو جدیر بها ۔۔فیکذب حین یقول ان للاسلامین شهداء فی الثورة وقد حاول تغبیش وعی ثوار قامت ثورتهم علی رکیزة الوعی ابتدأً و لعلهم اعنی الثوار مدرکون تماماً لکل اٶلیک الافراد المتحررین من قید کیاناتهم وقد فعل هٶلاء الافراد ذلک فی وقت مبکر جداً وسارعوا فی فعل الثورة بمحض ارادة ذاتیة وبفطرتهم وحسهم الانسانی ۔۔ارادة تلمست مواقعها فی خضم الثورة تصالحاً مع الذات دون تردد ولو لحظة واحدة ۔۔خاضوا غمار ثورة الشعب دون التفات الی لافتات احزابهم التی اسقطها الزلال ویحاول بلال وتلک الکیانات وغیرهم المتاجرة بتلک المواقف الفردیة ویحاولون تجیرها لصالحهم ویتحسسون الطریق نحو الثورة بالتمسح والتطهر بتلک المواقف التی عجزوا ان یأتوا بمثل ما اتت به۔۔یفعلون ذلک علهم یلحقون قطار التاریخ والثورة الذی غادر منطلقا نحو المستقبل وعلی متنه افراد دفعوا ثمن تذکرة القطار من جیوبهم الخاصة ۔۔۔و نذکر ضیاءالدین بلال بان الشهید احمد الخیر حینما جاء الی الثورة فرداً ترک خلف ظهره تنظیمه السیاسی وایدلوجیته وقد تطهر الشهید احمد الخیر بروح الثورة ونقاٸها ۔۔وکذلک فعل اخرون جاٶا الی ثورة الشعب فرادا تعرفهم المیادین والمواکب و وجدوا الصدور مفتوحة لهم دون ای اشتراطات الا من ایمان بقضایا الثورة ۔۔وکذا کما الشهید احمد الخیر عرف الثوار الشوانی وراشد عبدالقادر واحمد خیری وغیرهم من الذین اتخذوا قرارا فردیا وانحازوا للحق ولضمیرهم فی اوقات مبکرة جداً ۔۔والان لا تمییز بینهم و الثوار الاخرین۔۔و هذه النمازج التی حاول ضیاءالدین بلال وبعض الکیانات المتاجرة باسمهم سنجدهم فی میادین وساحات الاعتصام والمواکب یحدثون الناس وینعمون بکل ما یلیق بهم من شرف ویجدون ما یستحقونه من تکریم ۔۔فهل یستطیع مثلهم ان یفعل ضیاءالدین بلال والاخرون الذین التصقوا بجدار السلطة حتی لحظة انهیاره۔۔هل یستطیعون ان یذهبوا لمواقع الاعتصامات ۔۔۔؟!! فان کان بلال والاخرین لا یستطیعوا ان یفعلوا ذلک اذن فعلیهم الا یتحدثوا باسم هٶلاء الشرفاء۔۔ونقول لبلال ان الاشیاء تتمایز بالمواقف والمواقف فقط هی التی تٶکد ان الثورة لا تقصٸ الا اعداٸها وهم یعرفون انفسهم۔
ثم فی مرافعة تباکیه الکاذب حرؒف ضیاءالدین بلال التاریخ حین ضرب مثلا بحل الحزب الشیوعی سنة ٦٥ و واقعة خروج الجبهة الاسلامیة من حکومة الوفاق سنة ٨٨ ۔۔وهذه اکبر اکذوبة یرددها المتأسلمین ۔۔فلا علاقة البتة بین الواقعتین ولا صلة بینهما حتی یضرب لنا بلال بهما مثالا کاذباً اراد به باطلاً ۔۔والتشابه بین الواقعتین منعدم رغم یقیننا ان الواقعة الاولی تاریخیا لا تبرر انقلاباً عسکریاً وان کان ذلک کذلک فهذا بالتأکید یجعل من الواقعة الثانیة لیس انقلاباً عسکریاً فحسب بل جرماً وخطیٸة لا تغتفر۔۔۔فواقعة حل الحزب الشیوعی سنة ٦٥ وطرد نوابه من البرلمان لا یمکن بای حال من الاحوال ان تقارن او تتشابه بواقعة فک الارتباط بین الاحزاب المٶتلفة فی حکومة الوفاق سنة ٨٨۔۔۔فما العیب کمسلک سیاسی ودیمقراطی ان یفض اٸتلاف قاٸم لاحزاب معینة وتشکیل حکومة باٸتلاف احزاب اخری ۔۔۔!!؟۔۔ما حدث فی العام ٨٨ لم یمس جوهر العملیة الدیمقراطیة ولا مسرح اللعبة السیاسیة ۔۔وبالتالی لم یمس وجود حزب الجبهة الاسلامیة وقد کان نوابهم فی البرلمان یشقون عنان السماء باصواتهم وصحفهم تضج بالاکاذیب ودور الحزب مزاراً و منابراً لکل العضویة ۔۔فکل هذا امر لا یمکن مقارنته بواقعة حل الحزب الشیوعی وطرد نوابه سن٦٥ ۔۔ولسنا فی معرض الدفاع عن الشیوعیین فهم اجدر واقدر فی الدفاع عن انفسهم ولکنا عن مسرح العملیة الدیمقراطیة نتحدث رغبة منا فی کشف هذه الاکاذیب والوقاٸع المغلوطة التی یسعی مروجوها من امثال ضیاءالدین لتطبیع سوءاتهم مع واقع یلفظهم و رافض لهم عبرة بکل هذا التاریخ۔۔و هم یحاولون مراراً خلق حالة عامة فی اوساط الناس یقصدون ان تبقی ملتبسة و ان کانت لا تمت للواقع بصلة۔۔
نختم بالقول الا شٸ یهزم هٶلاء القوم الا الوعی والوعی فقط وهذا ما جاءتنا به ثورة شعبنا الظافرة فی دیسمبر اخر شهور السنة المجربة واخر ثورة ابدیة لشعب یستحق الاحترام۔
مسعود الامین المحامی
٢٠ مایو ٢٠١٩
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.