الفساد السياسي:

في العهد المايوى كانت المخصصات النقدية لكل الوزراء ممركزة في ميزانية الأمانة العامة لمجلس الوزراء، لكنها تظهر كتلة نقدية صماء بدون الأسماء والتفاصيل التي كانت سرا لا يحيط به الا المراقب المالي ومحاسب خاص له دفتر ماهيات منفصل يحفظ في حرز أمين، ويقوم المحاسب بتسليم الشيكات للوزراء آخر كل شهر يدا بيد متخطيا سكرتارية مكتب الوزير، وكنت أطلع علي جدول الأعمال ومرفقاته ومحاضر اجتماعات مجلس الوزراء بحكم وظيفتي بهيئة السكرتارية واللجان لكنني فشلت في اختراق ذلك السر لاشباع الفضول الذى قتل القط، فقد كان المراقب المالي والمحاسب يتقاضيان علاوة بدل سرية، وربما كان ذلك تخوفا من فضح الفارق الهائل بين مرتب الغفير والوزير واثارة الحقد والكراهية الطبقية، لكن العاملين بكل الوزارات بطبيعة الحال علي علم بالمخصات العينية وهي خدمات الكهرباء والتلفون وعربة مرسيدس لاستعمال الوزير وعربة لأسرة الوزير وعربة لأمن الوزير وعربة لسكرتارية مكتب الوزير، وكان ولا يزال للوزير مال خاص يتبرع منه بالملايين كيف يشاء ويفترض أن يخضع ذلك لقانون المراجع العام والأهداف التي يحددها قانون واختصاصات الوزارة، فقد كانت ولا تزال مخصصات الوزراء والوظائف الدستورية لاغراء قيادات الأحزاب السياسية لتفكيكها وأكلها بالقطاعي، وفي عهد الكيزان أصبح شيوخ القبائل رموز سيادية بمخصصات دستورية وجوازات دبلوماسية وعربات رباعية وأصبحت القبائل أوعية سياسية، وبذلك أصبحت الزعامة القبلية وظيفة سياسية يتطلع اليها الطامعون من ابناء القبيلة وانتهت الولاءات التقليدية وأصبح الصراع علي زعامة القبيلة كالصراع علي السلطة علي مستوى المركز، وفي نفس السياق أصبح المتقاعدون برتبة فريق يتقاعدون بكل مخصصاتهم النقدية والعينية مع التوسع في هذه الرتب في كل القوات النظامية، وأذكر أن لجنة ترسيم الحكم الاقليمي برئاسة عبد الماجد حامد خليل في تقريرها النهائي خصصت عربة مرسيدس لاستعمال الوالي مع عربة لاندروفربك أب لرئاسة الاقليم وعربة لاندروفر استيشن للماموريات.
العربات الحكومية:
كان في الأمانة العامة لمجلس الوزراء لجنة للتصديق للوحدات الحكومية باستعمال أرقام مدنية اعتمادا علي طبيعة العمل كالمباحث المركزية، وكان النقل الميكانيكي مسجل عام العربات الحكومية بأرقامها ولوحاتها الصفراء ، وبناءا علي تصديق اللجنة يتولي النقل الميكانيكي الاجراءات التفيذية مع مسجل عام العربات التابع لادارة حركة المرور ونزع اللوحة الحكومية وتثبيت اللوحة المدنية، وبذلك يكون للعربة في سجلات النقل الميكانيكي رقمين رقم حكومي ورقم مدني، وقل أن ترى الآن عربة حكومية بلوحة صفراء، فكيف تستطيع وزارة النقل في الحكومة الانتقالية ضبط و حصر العربات الحكومية والتحفظ عليها في غياب النقل الميكانيكي؟ فلماذا ألغي النقل الميكانيكي؟ واذا عرف السبب بطل العجب، ويقوم مخطط الكيزان علي احتكار النشاطات المالية والتجارية والنقل أكبر بند في ميزانية الدولة، وكان من اختصاصات وسلطات النقل الميكانيكي التصديق باستيراد العربات والآليات الميكانيكية واستعمالها في السودان ومستشار الحكومة في مجال النقل، كما كان يحتكر استيراد واستعمال أنواع محددة من العراب للأغراض الحكومية لتفادى تعدد مخازن قطع الغيار وتسربها الي السوق، وكذلك ألغيت وزارة الأشغال والادارات الهندسية بالمجالس المحلية لاحتكار قطاع المقاولات، كما ألغيت وظائف الغفراء لاحتكار الخدمات الأمنية والتجسس علي العاملين بالمؤسسات الحكومية.

تضخم نفقات الدولة:
تجددت الحرب بالتنصل من اتفاقية أديس أبابا بعد عشرة أعوام من السلام، وكان في ميزانية وزارة المالية بند بعنوان الالتزامات القومية الممركزة للمصروفات غير المنظورة كالحروب القبلية والكوارث الطبيعية، لكن هذا البند كان يتضخم عاما بعد عام علي حساب ميزانية التنمية والخدمات، وتضاعفت نفقات الدولة بتطبيق الحكم الاقليمي في سنة 1982 وانخفضت ايراداتها بتحريم الخمور في سنة 1983 ، كما تضاعفت نفقات الدولة في عهد الكيزان مئات المرات بسبب سياسات التمكين الأمني والسياسي، والحرب أخطر بؤرة للفساد وكم في السودان من أغنياء الحرب، لكن الفساد يفعل في عظام السلطة ما فعله السوس في منساة سليمان.

عايرة وادوها سوط:
كان ولا يزال جنرالات الكيزان سلطة فوقية لها الولاية المطلقة علي كل مؤسسات الدولة كجهاز أمن الدولة في السودان والحرس الثورى في ايران، والفصل بين السلطات جوهر الديموقراطية، ويحتاج الطرفان المتفاوضان للخبراءوالعلماء لتفادى التداخل والتضارب في السلطات والاختصاصات، ولا يحق لجنرالات الكيزان وقوى الحرية والتغيير تحديد عدد أعضاء المجلس التشريعي وسائر الوظائف الدستورية الا بالرجوع الي وزارة المالية المسئولة عن ترتيب الأولويات والاسبقيات والتحكم في الموارد المالية المتاحة وهي كالرجال قوامين علي النساء بما أنفقوامن خلال الميزانية العامة كقانون وخطةعمل لمدة سنة مالية، ولدينا الكثير من شعارات الكيزان التي تحولت الي مؤسسات ومصالح حكومية.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////