"بعيدا عن التذاكي وشغل ) البوليتيكال كوريكتنس (political correctness الحايم، الانزعاج من حميدتي ودوره مشروع والتصدي لاستفزازه مطلوب. حاولت قوى الحيرة والتغبيش من قبل إعادة تغليفه وبيعه للناس كداعم للحراك وفاعل خير، يمنون علينا أنه حال بين الثورة وحمامات الدم، كما قال أحدهم يوماً على الملأ. يريدنا أن نشكر الحميدتي كونه لم يقتلنا أجمعين، ويعيش السودانيون خائفين يترقَبون أن تصيبهم نقمة الرجل. وهيهات.

الإنجليز عندهم مقولة تجوز ترجمتها: "أداهم العين الما بتشوف". استقرت في قاموسهم في معنى تجاهل التخويف، والإقدام في وقت الدعوة للتراجع. وقصتها أن قائداً إنجليزيا باسلاً هو هوراشيو نيلسون، وكانت إحدى عينيه معطوبة. في موقعة كوبنهاجن بين الإنجليز والنرويجيين، جاءتهم برقية من قيادة الجيش، مفادها أن يتراجعوا، لأن الأرض قد بدأت تضيق على الإنجليز. البرقية مشفرة بواسطة أعلام ملونة تُرص بطريقة معينة يراها الشخص المعني فيفهم المراد، نيلسون المقدام عشان يعمل رايح من رؤية التعليمات المثبِّطة، ركز التليسكوب في عينو البايظة إياها، كي لا يرى الأعلام، وللجنبو قال: من حقي مرة مرة استعمل العين الما بتشوف. فمن هنا جاء تعبيرهم الشائع: ‏ turning a blind eye
كما ترجمناه بالجربندي أعلاه.

مفاوضيننا أحسن يديروا العين الما بتشوف لحميدتي وسماسرة إرهابو. دا وقت وضع التليسكوب على العين القافلة. وهو مضطر يفك آخرو سريع وقد بدأ يطربق بالكلام لأنه "قلق" من السيناريوهات القدامو. انتقال السلطة إلى حكومة مدنية ذات صلاحيات "فعلية" يعني تجريده مما نهبه بوضع اليد وعطاء الرئيس المخلوع، فأيّما حكومة "مسؤولة" لن تُبقي على الميوعة السيادية ولا الامتيازات المالية التي بنى إمبراطوريته في سترها.

نحن سنلزمها - ونراقبها لصقة - كمواطنين أن تتمسك بملفين فيما يلي الدعم السريع:
- مراجعة كل الامتيازات التي حصلت عليها قوات الدعم السريع في السابق، أهمها مجال تنقيب وبيع الذهب، يشمل ذلك مراجعة تصرفها في هذه الامتيازات، (ريتروآكتيفلي retro-(actively، من حيث تفاصيل الكميات المستخرجة أو تلك المشتراة من معدِّنين، تكاليف التعدين إلى البيع، أسعار البيع وتسمية الجهات المشترية، والحساب ولد، زيما قال.

- التأكيد على استيعاب الدعم السريع في المؤسسة النظامية وتبعيته لها إداريا وماليا، لا مجال أن يستمر الدعم السريع دولةً داخل الدولة. سواء قعد في الخرطوم أو طلع الخلاء.

أي حكومة تتهرّب من هذه المسؤوليات، أو تنقص منها مليمتر، تتلطف فيها أو تخضع للابتزاز، لا تلزمنا.

فوق دا، باب العدالة ينفتح، كل من لديه بلاغات عن انتهاكات من الدعم السريع، ككل أو كأفراد، تجد طريقها للعدالة والتحقيق، والحركات المسلحة تجي بالعندها كمان.

هذه أصول اللعبة الديموقراطية التي يظنها حميدتي طق حنك، إما يتجرعها كاملة ويقلّم طموحاته على مقاس دولة القانون، أو يتمرد عليها عما قريب ويختار يقلبها دم بدل التهديد سافراً ومبطّن بما لا يقدر عليه.

ساعتها تجيهو البيّنات ومصيرو حيتلقي في خور، كعاقبة الذين من قبله ممن كانوا أشد منه قوّة وأكثر جمعا، فالرجاء للساسة والمفاوضين يفكونا من الوهم.

نحن لسنا أحياء لأن حميدتي لا يريد قتلنا، نحن أحياء لأننا نستحق، ودافعين حق حياتنا مقدّم وكاش، من شهداء دارفور وديسمبر وبيوت أشباح وآخرين.

داير يقعد معانا في علب دولة القانون، يقعد بي أدب ولا شكراً ليه.

عندو ذخيرة مخوِّفكم بيها، قولوا ليهو يوري وشها، ويحفر لي نفسو غريق..
وراكم ثورة، وقدامكم هيبة دولة، لا بتجي استجداء ولا بتجي بالحناس.

أعصروا عليهو، "ما ترخوا للطلس الزمام".