تكاد السماوات يتفطرن من فوقنا ، وتتشقق الأرض ، وتخر الجبال هدا لهول وبشاعة ما ارتكبت من مذابح طالت أعدادا أعجز الجميع حصرها .. لتترك علي فضاءات القيادة العامة سحبا كثيبا من الدخان التي تجمعت لترسم علامة استفهام كبيرة حول من هو الآمر بفض الاعتصام بهذه الطريقة الوحشية !؟
هل هو الفريق أول عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي ؟
أم أن الفريق أول/ عمر زين العابدين ، والفريق أول /جلال ، والفريق أول/ الطيب بابكرالذين كانوا قد أرغموا علي الإستقالة من عضوية المجلس العسكري تحت ضغوط من المعتصمين بعد أن إنجلت حقيقة ولاءهم المطلق للنظام السابق هم من عادوا منتقمين برفقة الآلاف من عناصر كتائب الظل لتأديب المارقين الملحدين ؟
أم أن الأمر برمته قد أوكل إلي المرتزقة من الجنجويد وجماعة بكو حرام وحركة إسكود الذين أوفدوا من دول تشاد ونيجر ونيجريا والكاميرون ومالي وأفريقيا الوسطى وجنوب ليبيا بزعامة نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول حميدتي ؟
أم أن جماعة نصرة الشريعة هي التي استلت سيوف الجهاد لكبح جماع بني العلمان والشيوعيين إرضاء لله ولعباده المؤمنين وصونا للشريعة الإسلامية التي سوف تنهار بزوال دولة أمير المؤمنين عمر بن أحمد البشير إن لم يتم القضاء علي من تسبب في إسقاطه !؟
* ظلت تلك السحب الدخانية وعلامات الاستفهام عالقة في الفضاء لعشرة أيام ولياليها ، إلي أن انقشعت بصورة نهائية مساء الخميس 13 يونيو من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اللجنة السياسية بالمجلس العسكري علي لسان أحد المخططين والآمرين المؤتمرين وبكل وضوح أن : ( المجلس العسكري هو الذي أمر بفض الاعتصام في الخرطوم .. في الليلة ما قبل الحادثة عقدنا إجتماعا حضره القادة العسكريين ..رئيس المجلس العسكري وأعضائه ، ورئيس هيئة الأركان ورئيس المخابرات العسكرية ، ومدير جهاز الأمن والمخابرات و نائبه ومدير عام الشرطة ونائبه ، ورئيس القضاء والنائب العام للاتفاق علي فض الاعتصام ..ثم أمر القادة العسكريين بالتخطيط لإنهاء هذا الاعتصام وفقًا للإجراءات العسكرية المعروفة .. وحصل ما حصل ) .
* وبما أن الاعتراف عند فقهاء القانون هو دليل الإثبات الأول في ترتيب أدلة الإثبات الجنائية، وهو سيد الأدلة كما يقال ، فقد قطعت إفادات الناطق الرسمي بإسم المجلس العسكري ورئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الفريق شمس الدين الكباشي قول كل خطيب أو محلل كان يسعى لجمع البراهين والقرائن لسحب الغطاء عن وجه الجهة التي فكرت وقدرت وخططت وأمرت بفض اعتصام القيادة العامة في 29 رمضان بهذه الطريقة التي تقشعر لها الأبدان ، بعد أن أنكرت كل الجهات المذكورة علاقتها بما جري رغم الأدلة القاطعة من فيديوهات وصور وإفادات الناجين التي تظهر خلاف ما كانوا يدعون .
* لكن المثير للضحك حد البكاء هو أن المجلس العسكري لا يزال مصر علي إجراء التحقيق في قضية فض الاعتصام للوصول إلي الجناة القتلة ، المخططين منهم والمنفذين ، مع رفض أية جهة أخرى خارجية كانت أو داخلية للقيام بهذا المهام !
مع العلم أن لجنة تقصي الحقائق هذه تعمل وبشكل مباشر تحت إشراف النائب العام الوليد سيد أحمد محمود ورئيس القضاء عباس علي بابكر اللذان يعملان بتعليمات مباشرة من رئيس المجلس العسكري الفريق أول عبد الفتاح البرهان الذي يعمل بكل إخلاص وجهد لإرضاء نزوات نائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي" الذي يعمل هو الآخر لإرضاء صديقه وصانعه الأول وشريك استثماراته الفريق طه عثمان الحسين الذي يعمل هو الآخر إبتغاء لمرضاة سيديه ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان وولي العهد الاماراتي الأمير محمد بن زايد آل نهيان اللذان يعملان ويأملان أن يستمر تدفق الرقيق السوداني إلي محارق حرب فرقاء الخليج العبثية مقابل ريالات ودراهم معدودة في ظل بقاء المجلس العسكري الحالي مهما كان الثمن ، بينما هما وشعبيهما يرفلون في نعيم وملذات (الديسكو الحلال) في الnight clubs علي شواطئ جدة وملاهي دبي !
وقد أتقن الجميع ما أوكل إليهم من مهامات .. فقط لنيل رضا و إستحسان كفلائهم ..حتي حصل ما حصل.


أحمد محمود كانم
المملكة المتحدة
14يونيو 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.