بينما تتعرض الثورة الشعبية في السودان لدسائس الأنظمة التي تتطيّر من احتمال نجاح أي تجربة ديمقراطية عربية وتعدّه خطرا مؤذنا بقرب زوالها، وبينما تواجه الثورة الشعبية في الجزائر مناورات الكركدن العسكري الجاثم على مواريث خطيئته الأولى وخيبته المزمنة، تتوافق الذكرى الثلاثون للانتفاضة الطلابية في الصين ـ انتفاضة ميدان تيانانمين التي خلدتها صورة ذلك الفتى النحيف الأعزل الذي تصدى للدبابة بكل عزم وثبات – مع اندلاع مظاهرات احتجاج عارمة ضد خطر انقضاض الحكومة المركزية في بكين على هامش الحريات في هونغ كونغ. تزامنات توقظ الغافلين عن حقيقة أن التوق إلى الحرية هو توق إنساني بإطلاق، وتذكّر المنكرين لقيم الكرامة والعدالة بحقيقة أن النزوع إلى الانتفاض ضد أنظمة الاستبداد هو نزوع عام مشترك بين جميع الأمم، وأنه لو أتيحت لكل أمة فرصة الاختيار الحرّ بين حكم اعتباطي فاسد وحكم شرعي رشيد، لاختارت الرشيد فورا ولما اضطرت لزلزال الثورة أصلا.

نعلم أن بعض العرب، من المقيمين على إرث التضامن العالمثالثي القديم مع الصين أو من المعجبين بمعجزتها الاقتصادية، لا يطيقون أي نقد لنظامها السياسي، ولهذا تراهم يلتمسون له مختلف الأعذار، بل ويتجاهلون حقيقة تعاونه التكنولوجي الوثيق مع إسرائيل ويوهمون أنفسهم بأنه لا يزال صديقا للعرب وداعما للحق الفلسطيني. وهذا موقف قد يكون مفهوما على الصعيد الإنساني، خصوصا بالنسبة للذين ارتبطت حياتهم الشخصية بالصين بحكم الدراسة والإقامة، الخ. أما على الصعيد السياسي، فهو مجرد موقف تبريري ينتصر للوهم ضد الواقع. لماذا؟ لأن الحقيقة المعروفة هي أن الصين الناجحة اقتصاديا، والمرشحة لانتزاع الزعامة العالمية من يدي الولايات المتحدة، إنما هي دولة استبدادية، بل توتاليتارية، خانقة للحريات قامعة للأقليات.

لقد بلغ تنكيل السلطات الصينية بأقلية الإيغور المسلمة ذروة القسوة والغرابة فبكين تعدّ مجرد ممارسة شعائر الإسلام تطاولا على الحكم وتهديدا للأمن

لقد بلغ تنكيل السلطات الصينية بأقلية الإيغور المسلمة ذروة القسوة والغرابة، حيث أنها تعدّ مجرد ممارسة شعائر الإسلام تطاولا على الحكم وتهديدا للأمن، ولهذا تصادر المصاحف والسجادات، وتجبر المسلمين على شرب الخمر وأكل لحم الخنزير. كما أنها أغلقت في العقدين الماضيين أكثر من ستة آلاف مسجد وسرحت آلاف الأئمة ومنعت المسلمين من الصلاة. ومعروف أنها زجت بما لا يقل عن مليون مسلم في مراكز للتدريب بغرض «توفير التربية العقائدية ضد التطرف وتوفير العلاج النفسي وتصحيح السلوكيات». وقد انتشرت معتقلات «إعادة التثقيف» هذه إلى درجة حملت عضوا في لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري على القول بأن منطقة الإيغور بأسرها قد تحولت إلى معسكر اعتقال هائل.
وبما أن هذا مجرد تقرير لواقع سياسي معروف لكل العالم فإن انتقاد النظام الصيني لا يقتصر على الأجانب، بل إن الصينيين من مواطني دولة تايوان أو مقاطعة هونغ كونغ – أي الصينيين الأحرار الذين يستطيعون المجاهرة بآرائهم بدون خوف من السلطات – هم أكثر الناس انتقادا لنظام بكين وأشدهم خوفا من الوقوع في براثنه. كما عارض النظام مثقفون صينيون مستقلون من أمثال ليو تشياباو الذي كان نموذجا للمناضل السلمي، حيث ساهم في تحرير ميثاق 08 الذي رسم برنامجا للانتقال الديمقراطي في الصين. كان ليو تشياباو، الذي توفي في المعتقل عام2017، من الجيل الأول الذي دخل الجامعات عقب الثورة الثقافية الماوية. أما الكاتب لياو وييو فهو من الجيل الثاني، وقد اعتقل بسبب قصيدة وصفت القمع الدموي إبان انتفاضة تيانانمين.
نشر لياو وييو منذ استقراره في ألمانيا قبل ثمانية أعوام عدة كتب عن الصين. أما في كتابه الصادر هذا العام بعنوان «الرصاص والأفيون» (الذي يذكّر بعنوان رواية مولود معمري عن الثورة الجزائرية «الأفيون والعصا») فقد أحيا ذكرى انتفاضة تيانانمين بجمع شهادات من شاركوا فيها وبتحليل التطورات التي جعلت من 4 حزيران/يونيو 1989 حدا فاصلا بين عهد كان الصينيون يتقدون فيه وطنية وبذلا، وعهد لاحق أدمنوا فيه أفيون النمو وحب المال إدمانا لا صحوة منه.

نقلا عن القدس العربي