(كل كوز ندوسو.. دوس)

من أكثر الشعارات عفوية وقوة.. وأكثرها ألما على قلوب خفافيش الظلام لانها ببساطة تعكس وعي شعبنا.. ورسالته الواضحه بأنه لن يستطيع التعايش مع جرثومة الإنقاذ وكوادرها من المتأسلمين.. ولن ينخدع مع محاولات دعاوي التصالح الإجتماعي والتسامح.
لقد إعتمد فكرهم المأزوم وسلوكهم المفضوح على إرث شعبنا في تقبل الآخر ومرونة في تقبل إنحراف ابناءه العاقين فمد حبل الصبر لهم عشما في أن يعودوا يوما لحظيرة الأخلاق ولإرث شعبنا في النبل وحسن السجايا..
لكنهم لم يتعلموا.. ولم يفهموا إن صبر شعبنا عليهم لم يكن ضعفا وسذاجة.. فتمادوا في غيهم..يظنون إن شعبنا غافل او قد بلع طعم الدجل و الخداع وما دروا إنهم بذلك أنفسهم يخدعون.. فوضعوا مساحيق الطهر الكاذبه وسرقوا بإسم الدين وفسدوا وقمعوا وقتلوا بإسم الدين..
وبعد 3عقود إتضح لشعبنا إن جرثومة الكيزان لا شفاء منها ولا علاج سوى البتر فكان شعار( ندوسو دوس) تشخيصا وعلاجا لحالة الإفساد الكامل الذي لم يجدي معه الصبر والتعايش نفعا فلم يرعوي فإنطلق يتمدد ويستشري.. فكان لامحالة لإنقاذ جسم الوطن أن نصل لآخر العلاج الكي.
إنطلقت أصوات المرجفين تتباكى على قيم التسامح والقبول.. والتعايش.. وتصرخ زيفا على أحاسيس العزل والإقصاء.
نقول نعم للإقصاء والبتر ليس إنفعالا وغضب بل إستنادا على وقائع التاريخ وعلم النفس الإجتماعي.
إن الإقصاء والبتر هي ضرورة للجراثيم التي ليس معها شفاء.. وإن الصفح والقبول لكل أنواع العلل النفسيه لها سمات وشروط إن لم تتحقق يستحيل معها ان تعود لحظيرة المجتمع المعافى.
ولانزعم بل نؤكد ويسندنا العلم إن الكوزنة جرثومة لا شفاء منها.. وإن المصابين بيها لم.. ولن تنطبق عليهم شروط الصفح والقبول.
إذا نظرنا لمجزرة القياده كمثال لجرح إنساني إهتزت له ضمير كل شعبنا سرق منهم الفرح.. سالت الدموع ومازال في الحلق غصه ومازالت احاسيس الحزن و الألم والغضب تعصر قلب شعبنا.
فأنظر إلى من أصابتهم جرثومة الكيزان.. نجدهم قد رانت على قلوبهم الصدئه التكلس ففقدوا معنى التعاطف الإنساني ونبل المشاعر فلم نرى دموعا تشاركنا الألم.. ولم نر أثار حزن وتعاطف إنساني و صمت كتابهم ومقالاتهم فلم نقرأ من يغضب على ما فقدنا من ارواح ولم نسمع منهم حزنا على الأرواح التي حلقت في السماء ولم نسمع ادعيائهم على المنابر يترحمون عليهم. بل وجدناهم يهتفون فرحين بسيادة القانون وهيبة الدولة.. يفرحون بقمع الفوضى وحسم (صعاليق القياده).. ويهاجمون شباب الثوره الذين جلبوا القتل لأنفسهم بسؤ السلوك والتطاول على هيبة العسكر...
هذه القلوب المريضه بجرثومتهم لم تهزها مناظر القتل والدماء ولم تحركها أصوات الأبرياء وحكاوي الإغتصاب حتما غير مؤهله أن يكتب لها التعايش في مجتمع شعبنا المعافي والجميل.. ويصبح الدعوة بالبتر هو العلاج الأوحد الناجع والأكيد.
نقول هذا ولسنا وحوش تبحث عن الإنتقام..ندعو للعزل الاجتماعي والحصار ولا ندعو للعنف ولا البطش ولا الاخذ قانون باليد. نبحث عن حماية جسد شعبنا من المفاسد ولم نقفل باب الصفح والغفران.
لكننا لم نغفر ولم نصفح بعد لان للصفح والغفران دربا له شروطه ودرجاته في سايكولوجية الندم التعافي. إن تحققت يصبح صاحبها مؤهلا لأن ننظر اليها بنظرة أمل في شفائه.. وتجعلنا نفتح له باب الدخول لحظيرة شعبنا حبا وكرامه..
إن سايكولوجية الندم هي الطريق لباب الصفح والغفران وهي لاتتحقق الا بالمرور بمراحلها الاربعه.. تبدأ بالندم والألم بنتائج الفعل.. ثم يليه الندم عن دوافع الفعل ثم يليه الإعتراف بالمشاركه في الفعل وختامها المطالبه بالصفح والغفران والإلتزام بعد تكرارها.
فإذا نظرنا لمجزرة القياده.. فالخطوة الاولى الندم عن نتائج المجزره.. (الندم عن عدد الضحايا) ولكن الوقوف عند ذلك كما فعل المجلس العسكري يعتبر عبثا ولا تتحقق فيه اركان سايكولوجية الندم. بل يجب ان ان يتبعه الندم عن الدوافع والأسباب التي قادت للمجزره ودورهم في ثقافة البطش وسحل الأبرياء.. ثم يليه الاعتراف بدورهم في صناعة ألة القتل وإستباحة ارواح الأبرياء واسترخاصها.. وبعدها طلب الصفح والغفران من شعبنا والألتزام بعدم تكرارها.
عندما تكتمل مقاعد التدرج الاربع التي يتحلل فيها الفكر المأزوم من جرثومة كوزنته حينها تتحقق فيها أركان سايكولوجية الندم. بعدها يحق لشعبنا ان يقبل بفتح ابواب الصفح والغفران او يرفض اذا لم يقتنع بمستوى النقاء والتطهر.
فلا تطالبوا شعبنا... ان يكونوا ملائكه..
نعم طالبوهم بقوانين البشر ولا جدال إن شعبنا من أخلاق البشر له إرث وافر من النبل والرفعة والتسامح.
إن قوانين البشر تؤكد إن الكوزنة جرثومة الإفساد التي لا يمكن أن تتعايش مع قوانين الحياة والأخلاق.. وليس لها علاج سوى البتر والإقصاء... لاندعو للعنف او البطش بل نطالب بحصارهم إجتماعيا وعزلهم.
إن باب الصفح والغفران مفتوحا ليس للأدعياء ولكن للمخلصين الذين اخطأوا في حق شعبنا وساروا في مدارج سايكولوجة الندم الاربع فتطهرت ارواحهم من ادرانها وتخلصت من جراثيمها.
الى يتحقق ذلك سندعو لكل (كور ندوسوا دوس) ولكل من يتحلل من جرثومة كوزنته ان يقرع باب الصفح مستأذنا شعبنا ان يرضى عنه بعد ان يدفع دينه لمجتمعه ويرجع الحقوق لأصحابها وسيرى حينها ما يحمل قلب هذا الشعب من تسامح وجمال..

مجدي إسحق
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.