* لن يكون بمقدور الديكتاتورية ال بمِقْوَد السلطة في السودان بالسهولة المتصورة لدى بعض عديمي الفطنة قصار البصيرة..

* و على المجلس العسكري ألا يسترسل في التذاكي و الفهلوة بغرض الاستئثار بالكرسي الشاغر بعد إسقاطه البشير.. و فالتحديات التي سوف تودي بأي محاولة منه لتكرار حكم العسكر أكبر بكثير من أطماع جنرالات المجلس.. و الشباب الثائر لا يزال يحمل كفنه معه تمهيداً للنزول إلى الشارع، "إن دعا داعي الفداء.."
* و في علم الشعب السوداني أن العسكر محرضون من قبل الفلول و المنافقين و أكلة السحت.. و أن المؤامرات تجري على قدم بدون ساق للاستحواذ على صلاحيات مجلس الوزراء و وأد صلاحيات المجلس التشريعي و الهيمنة على السلطة القضائية.. يدفع المتآمرين تذوقهم حلاوة السلطة..
* لا غرابة في أن يندفعوا كما اندفع، من قبل، الرئيس المخلوع عمر البشير بعد تذوقه طعم السلطة و تفرعنه بقوة دفع جماعة من المنافقين المسبحين بقدراته و كفاءته القيادية.. فقبض السلطة و (كنكش) فيها لثلاثة عقود كالحات السواد..
* على درب البشير يسير رفاق سلاحه و في معيتهم حميدتي.. و في جعبتهم تكتيكاتٌ و مماطلات لئيمة تتم بلا مرجعية أخلاقية.. و لا التزام بالعهود و المواثيق..
* و معهم أوهام كبيرة و تطلعات أكبر من قدراتهم الذاتية.. و أفكار ساذجة مثل تلك التي طرحها حميدتي عن أن التنمية تنميتان: تنمية تقوم بها الدولة و تنمية أخرى يقوم بها الدعم السريع.. إنها نظرية اقتصادية جديرة بدراسة فحواها و تحليل معانيها..
* و في تصريح لقناة النيل الأزرق، ذكر البرهان أن السيد والده سبق و تنبأ له بأنه سوف يحكم السودان في يوم من الايام..

* ربما تلك النبوءة هي السبب في المماطلات و العراقيل التي يضعها المجلس العسكري طوال الفترة الماضية .. و تعضد جوقة المطبلين تلك النبوءة و هي تفرعن البرهان كل يوم.. و ما مقالات الطيب مصطفى إلا مزيداً من الفرعنة للبرهان و عنوان آخر مقال جاء مفخما له و أنه شخص حاسم و أن ما يقوله هو القول الفصل:-
" و قطع البرهان قول كل خطيب"!
* حيلك يا خال يا رئاسي!
* إن الفلول و أثرياء التمكين يعرفون من أين تؤكل كتف الباحثين عن الأمجاد، و كثيرون منهم يحزنون حوله يملأونه البرهان و رفيقه حميدتي بكميات مهولة من النَرْجِسيَّة و يُكَرِّسُون تعظيم ذاتيهما مهما تضاءلت الذاتين..
* و قد كبر إحساس البرهان بذاته.. و ألغى وجود (شركائه) في قوى الحرية و التغيير.. فدون أن يستشير (الشركاء)، أعلن أن الاختيار لمجلس الوزراء سوف يقتصر على كفاءات وطنية (مستقلة).. و كلمة مستقلة هذه هي الكلمة المفتاح عند تعيين رئيس الوزراء و وزرائه، حسب رؤية البرهان..
* ليس ذلك فحسب، إنما مضى إلى القول بأن لمجلس السيادة حق النقض (الڤيتو) على اختيار الوزراء:" ..... إختيار الوزراء لن تنفرد به قوى الحرية والتغيير بمفردها لأن المنصوص عليه في الاتفاق أن يتم الاختيار بالتشاور وبالتوافق"
* ثم تعدى على استحقاقات قوى الحرية و التغيير حين أعلن عن إجراء (فحص حزبي) عند تعيين رئيس الوزراء و وزرائه!
* ياخي!
* لو جئنا إلى موضوع الفحوصات، فلنفحص الكفاءات و ليخبرنا المجلس عن ما هي كفاءة حميدتي التي أهلته ليرتقي سلالم المؤسسة العسكرية سلما سلما حتى بلغ مرتبة الفريق أول؟ و ما هي كفاءته المؤهلة لتعيينه ضمن أعضاء مجلس السيادة أو جعله وزيراً للدفاع أو الداخلية؟
* و إن جئنا للحديث عن الفحص الحزبي للتحقق من عدم انتماء المرشحين لأي حزب من الأحزاب السياسية، فإن جميع أعضاء المجلس العسكري سوف يكونون خارج المجلس السيادي و خارج مجلس الوزراء كذلك.. لأنهم، بأجمعهم، كانوا ينتمون لحزب المؤتمر الوطني المنحل، و هو حزب عقيدته (تمكين) أعضائه.. بما يعني أن أي ضابط بلغ رتبة (ضابط عظيم)، بما فيها رتبة الفريق، فلا بد من أن يكون من المنتمين للمؤتمر الوطني- و لا عزاء للكفاءة عند عشوائية نظام البشير الذي أطاح بكل القوانين و النظم العسكرية ليجعل من محمد حمدان حميدتي فريقا أهم من أي فريق تدرج إلى تلك الرتبة بعد سنوات من تخرجه في الكلية الحربية..!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////