الثورة عصية على التطويع، والتزوير والإذلال والتركيع .

الثورة عصية على البيع والمساومة.
الثورة طريق مفتوح على ضوء الشمس والخبز والحرية.
الثورة طريقاً مفتوحاً لغرس قيم الصدق والوفاء.
والإنتصار للكادحين والفقراء والشهداء.
الثورة تصنع نفسها كالعاصفة،
مسكونة بروح التمرد على السكون والجمود.
الثورة طريق شعبنا للخلاص من كل القيود والعقبات.
الثورة ليست سلعة معروضة للمساومة.
الثورة ثمنها أرواح ودماء ودموع وعذابات والآم ومآسي ومظالم تحملها شعبنا لأكثر من ستون عام .
الثورة هي إرادة الحياة الفاعلة.
الثورة تضحيات بذلها شعبنا من أجل صياغة مستقبل مشرق خالي من القهر والمظالم والخيانات.
الثورة مستقبل خالي من النفاق والأكاذيب .
مستقبل خالي من الإقصاء والتكويش والهيمنة .
الثورة سعي وطني خلاق يبعث قيم الصدق والوفاء.
الثورة هي شموخ وكبرياء، .
الثورة إستقلالية كاملة في القرار الوطنيّ والتوجهات المتوهجة.
توجهات جديدة للنماء والرخاء والتحرر من كل قيود الجهل والتخلف والقهر والفقر .
الثورة هي إحياء لكل الآمال وبعث لكل الآحلام الجملية والطموحات الكبيرة وإستنهاض للهمم النبيلة .
الثورة هي كسر لطوق الظلام، وتخطي لكل عراقيل الخونة واللئام.
الثورة هي فرض سيادة الشعب على السُلطة
وليس فرض السلطة إرادتها على الشعب . . !
الثورة هي أن تبقى كل أبواب الحياة مفتوحة أمام الجميع للتفكر والتأمل والعطاء والابداع . الثورة غايتها إشعال الشموع ومسح الدموع ومحاربة الفقر والجوع .
الثورة بحث عن الضوء بديلاً الظلام .
وبحثاً عن السلام بديلاً للحرب، والعدل بديلاً عن الظلم .
الثورة هي تمليك الأطفال مفاتيح الحياة
أن نعزز في دواخلهم قيم الصدق والحب والتضحية والوفاء.
لكل هذا نقول: كفانا تزويراً .
الوطن مثخناً بطعنات الخيانات . . ! والشعب دواخله مسكونة بالخيبات.
نريد إتفاقاً لا يفرط في أهداف الثورة،
ولا يخون شهدائنا الأبرار .
نريد إتفاقاً يكون فيه الشعب اليد العليا
في السلطة والقرار، لا بقايا النظام وحثالة البشر .
لذا، أسرج خيولك يا شعبي، الأصل في الثورة هو أن تبقى كل أبواب الحياة مشرعة .
البدايات الخاطئة حتماً تقودنا إلى نهاياتها الفشل.
لذا، أسرج خيولك يا شعبي المعلم الثورة سلاحك المجرب لكسر قيود الظلم والإستبداد.

الطيب الزين

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.