كشفت فيسبوك عن قيام شركة تسويق غامضة مقرها القاهرة وأخرى في الإمارات بإدارة حملة سرية مؤيدة للجيش السوداني باستخدام حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي، وفقا لما أوردته صحيفة نيويورك تايمز في تقرير.

وقال تقرير للصحيفة الأميركية إن الحملة تزامنت مع عمليات قمع لمتظاهرين قامت بها قوات سودانية في الخرطوم في يونيو الماضي راح ضحيتها العشرات.

وفرق مسلحون في ملابس عسكرية اعتصاما لآلاف المحتجين أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم في 3 يونيو الماضي ما أدى إلى مقتل عشرات وإصابة مئات. وكان المحتجون يطالبون بتسليم السلطة للمدنيين بعد الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير في أبريل الماضي.

وأضاف أن الشركة وتدعى “الأمواج الجديدة” وظفت أشخاصا براتب شهري قدره 180 لكتابة رسائل مؤيدة للجيش السوداني على فيسبوك وتويتر وإنستغرام وتلغرام.


وتم ابلاغ هؤلاء الموظفين أن “المحتجين زرعوا الفوضى في السودان، وإن مطالبهم بالديمقراطية سابقة لأوانها وخطيرة، ولابد من استعادة النظام وعلى الجيش أن يحكم الآن” وفقا للصحيفة.

وتم الكشف عن الحملة في الأول من أغسطس الماضي عندما أعلنت فيسبوك اغلاق مئات الحسابات التي تديرها شركة “الأمواج الجديدة” أو “newwaves” وشركة إماراتية تحمل اسما شبه متطابق “newave”.

ووفقا لنيويورك تايمز فقد استخدمت الشركتان الأموال والحسابات المزيفة للاستفادة من نحو 14 مليون متابع على فيسبوك، وآلاف آخرين على إنستغرام.


وقال متحدث باسم فيسبوك إن شركته لم تعثر على أدلة كافية لربط العملية بحكومتي مصر أو الإمارات، ولكن صحيفة نيويورك تايمز لفتت إلى وجود الكثير من المؤشرات التي تتحدث عكس ذلك.


وتضيف الصحيفة الأميركية أن عمرو حسين مالك شركة “الأمواج الجديدة”، الذي تقاعد من الجيش المصري في عام 2001، معروف بتأييده القوي للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.


أما الشركة الإماراتية، التي أغلقت فيسبوك حساباتها مطلع الشهر الماضي، فقد أدرجت على موقعها الإلكتروني عنوان نشاطها التجاري كمجمع إعلامي مملوك للحكومة في أبو ظبي، ولديها 10 موظفين يديرها شخص يدعى محمد حمدان الزعابي، حسب نيويورك تايمز.


ووفقا لفيسبوك فقد كان الجهد السري المبذول لدعم الجيش السوداني على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل هاتين الشركتين مجرد جزء من عملية أكبر بكثير امتدت في الشرق الأوسط واستهدفت أشخاصا في تسع دول على الأقل بما في ذلك السودان والصومال والكويت وليبيا.


وقال فيسبوك إن المديرين التنفيذيين الشركتين المصرية والإماراتية بذلوا قصارى جهدهم لإخفاء دورهم في حملة التأثير في الشرق الأوسط.

وتشير صحيفة نيويورك تايمز إلى أن الشركتين حصلتا على حسابات مزيفة لإدارة صفحات على فيسبوك يزعم أنها تابعة لمواقع إخبارية في هذه الدول.


وغالبا ما كانت هذه الصفحات تتضمن منشورات حول أخبار حقيقية أو مواد ترفيهية خفيفة، إلى جانب مواد مزيفة أو مفبركة.

قناة الحرة