في تسجيل" فيديو" لبروفيسور إبراهيم احمد غندور عضو المؤتمر الوطني البائد , دعا في هذا التسجيل أعضاء حزب المؤتمر الوطني البائد إلى لقاء تفاكري حول مستقبل الحزب الذي وصفه بحزب أيمان وفكر..! الذي يحمل هموم وآمال مستقبل السودان.. وانه حزب رائد للوطن قائد , ولا تستقيم الحياة السياسية في السودان بدونه رغم انه فقد السلطة..!.

حزب المؤتمر الوطني البائد إحدى شرائح انشطار الجبهة الإسلامية القومية بزعامة حسن الترابي ’أو نتاج المفاصلة الشهيرة بين" الترابي والبشير" في رمضان 1999م ,حيت انقلبت النخبة النيلية على حكومة الإنقاذ’ بالتخطيط من النافذين في حكومة الإنقاذ..!, كتبت "العشرة " مذكرة المفاصلة وهم :
1. د . إبراهيم احمد عمر
2. د. بهاء الدين حنفي
3. د. مطرف صديق
4. د. نافع علي نافع
5. د. غازي صلاح الدين
6. د. احمد على الأمام
7. الأستاذ عثمان خالد مضوي
8. الأستاذ السيد الخطيب
9. الأستاذ حامد تورين
10. العميد بكري حسن صالح

لماذا مذكرة العشرة ..!؟ لماذا كتبوا المذكرة ..!؟ ماذا جاء في المذكرة ..!؟ كل ما قيل عن أسباب المفاصلة أو انقلاب البشير على حسن الترابي فان جوهر القضية تكمن في السلطة..!أراد حسن الترابي المحافظة على تركيبة حكومة الإنقاذ بامتدادها الجغرافي القطري ولكن أصحاب مذكرة العشرة وأعوانهم كانوا على خلاف ذلك, أرادوا هيمنة نيلية ولو أدى ذلك إلى إقصاء الترابي ومن معه من الحياة السياسية ..! فتم لهم ما أرادوا بسند من الجيش التي ضباطها وقادتها من أبناء النيل ..!, .

المؤتمر الوطني بعد فراق البشير والترابي ليس ذاك المؤتمر الوطني الذي ترأسه حسن الترابي في التسعينيات , يعتقد البعض أن حسن الترابي خرج على الإنقاذ وأسس حزب جديد باسم المؤتمر الشعبي , لكن الحقيقة إن تنظيم الإسلامي الحاكم بقيادة حسن الترابي عملياَ انتهى في المفاصلة ..! قام على أنقاضه حزبان احدهما بقيادة حسن الترابي وعضوية الحرس القديم واغلبهم " غرابة"..!, والآخر بقيادة النخبة النيلية على رأسه المخلوع عمر البشير ..! .

المؤتمر الوطني اعتمد القبلية والجهوية واتبع ارخص وامكر السبل في بناء عضوية الحزب , على رغم من ادعائه الخط الإسلامي ظاهرياً ولكن في حقيقة الأمر ليس للحزب أي التزام مبدئي بجوهر الشريعة ..! كل ما في الأمر يستخدم الشعارات الدينية كمطية لمآرب السلطة ,وفي هذا السياق جرب الحزب كل الطرق" البيقدرعليها وبيعرفها " وحابى جميع الأيدلوجيات من اجل المحافظة علي السلطة , ومارس العنصرية والعرقية والجهوية بصورة بشعة وارتكب جرائم وكبائر في حق الشعب.

تقول الأسطورة أو الخرافة (SUPERSTITION) السودانية أن الشقي عندما يموت يقوم بعد الموت في شكل " بعاتي ", أو " بردو بردو"..! ويمارس نشاطه كبعاتي..! اعتقد هذا المتوقع من حزب المؤتمر الوطني بعد تسجيل بروفيسور أبراهم غندور..سوف ترون عما قريب بعاتي حزب المؤتمر الوطني…

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////////