قبل 3 سنوات هاتفني د. محمد صغيرون "قنصل عام السودان بالإسكندرية" ليتابع معي ما تعرضت له من ضيم بأرض الكنانة، وفي مكتبه بلوران عاب علي تسميتي لنائبه –محمد حمد- بـ "حميدتي !" فقلت لهما هو رئيس السودان القادم، كان ساعتها "بلطجية الدعم السريع هم الاْمر الناهي بالسودان الذي كان لا صوت فيه يعلو على صوت قائد المليشيات !" وكتبت رأيي هذا في عدة مقالات سابقة مستعيرا مقولة الطيب صالح الأشهر "من أين أتى هاؤلاء ؟" بـ "من أين جاء البشير بهذا الرجل وكيف إستوعبه في قواته –المصلحة- ومنحه أعلى الرتب و –الأوسمة- وإءتمنه على –مسيري الشغب والفوضى- والطبطبة عليه حينما إفتعل المشاكل مع –موسى هلال- ولاحقا –صلاح قوش- ومن ثم –الحوثيين- و –السراج- بأمر من –السعودية والإمارات- ؟" وحينما بلغ حراكنا الثوري أوجه في أبريل الماضي ناديت بأن "تحسم القوات المسلحة أمر فصائل –قواد- الدعم السريع !" ولكن "وقع الفأس في الرأس !" وتم "الإنقلاب الأول !" الذي رفض حميدتي المشاركة فيه لأن المسرحية كانت واضحة لأنه شارك في "الإنقلاب الثاني !" بزعم أنه رفض تنفيذ تعليمات البشير الذي طالبه بـ "قتل 30% من الشعب !" ولكل من يصدق هذا أسأله "لماذا نفذ تعليمات قائده السباقة في الإبادة الجماعية بدارفور وغيرها من المدن السودانية ولن أسأل عن إيفاده للمرتزقة إلى اليمن وليبيا ؟" لأن –ريالات ودراهم الخليج- كفيلة بـ -وَعَينُ الرِضا عَن كُلِّ عَيبٍ كَليلَةٌ. وَلَكِنَّ عَينَ السُخطِ تُبدي المَساوِيا- فسرق الرجل الأضواء في قيادته للبلاد ونبهنا على أنه الرئيس الفعلي للسودان وليس البرهان وتساءلنا عن جولاته الماكوكية الخارجية قبل البرهان نفسه "مصر، أثيوبيا، السعودية، الإمارات وجنوب السودان !" بل تحكمه في إقتصاد البلاد حينما زعم "ضخ الدعم السريع ملايين الدولارات بخزينة بنك السودان !" وتحكم في الغذاء والدواء والوقود حيث كان يظن بأنه الوصي الوحيد لشعب "لا بواكي عليه لأنه ولى أمر وزارة داخليته من قبل لإرتري !" ثم رفع العصا لمن عصى، وفض إعتصام القيادة بتلك الوحشية ثم وضع ديباجة "عدم محاسبة أو مساءلة أو ملاحقة أعضاء المجلس العسكري !" لتضيع دماء شهداء المجزرة "كما فهمت من برطعة –البرهان- أمس في العبابدة حيث إستلم بيان –عفو أسر الشهداء- بفرية –المساع الحميدة- !" كما أضاع حقوق الشعب من قبل في مواصلة الإنتفاضة وتهديده لهم بإستيعابه لمليشياته في مؤسسات الدولة المدنية كالتعليم والصحة والكهرباء حينما "أمر وزير القراية لفتح الجامعات !" وفي الحسبان "منح مرتب 3 أشهر للجيش والمدرسين دون غيرهم !" ولا ننسى "توزيع خراف الأضاحي لـ -أولاد المصارين البيض- وحرمان السواد الأعظم من تعظيم شعيرة الأضحية !" لكني لا أعيب على الرجل لأني أراه محق حيث وجد الدعم والمساندة من –القائد الفاشل- و –الشعب الخانع- وبسياسة –المال عند بخيله والسيف عند جبانه- طرد –فريق الخلاء فريق الحربية- والأخطر تأمره الأثناء لحكم البلاد بالدبابة، نعم بالدبابة، أُوكد بأنه يتحرك الأثناء لتنصيب نفسه لحكم السودان، هنا تحضرني طرفة فليسمح لي القارئ الحصيف بأن أوجزها في هذه المساحة وبهذه العجالة وهي :- فور إصدار الأمم المتحدة لتقريرها حول خرق حميدتي للإتفاق الأممي ومده ليبيا بسفينتي أسلحة وألف مرتزق ومطالبتها بفرض عقوبات على السودان، هتافني محرر إحدى القنوات ولأني سمعت الخبر منه حرصت أن أسمع مفردات من شاكلة "تأمر وتكالب وغيرها !" فوجدت كل قنوات السودان كانت تبث "الفتة أم شطة حمتني النطة والفتة أم توم حمتني النوم والله حي قيوم !" حتى وجدت ضالتي في قناة الجزيرة التي أضحكتني بإستضافتها للفريق محمد بشير سليمان الذي قال بالحرف "لا عداء للأمم المتحدة مع السودان !" ثم جاء بيان أقصد –برطعة العقيد عمار محمد الحسن / الذي نفذ تعليمات قائده فقط- فعدت لزميلي وقلت له سأطالب شعب السودان بالسجود لله تعالى ليشكرون –التقرير الأممي- الذي كشف لهم مخطط "إنقلابي تولى منصبه في بضع أشهر تارة مجلس عسكري وتارة أخرى مجلس سيادي وكان إنجازه خلالها مساندة حفتر بالسلاح والمرتزقة غير اْبه بالمواثيق الإقليمية والإتفاقات الدولية –عدم دعم ليبيا بأي دعم عسكري- !" لكنه ينفذ فقط –الوصاية الدولية- ليضمن كرسيه "كما فعلتها مخططات المخابرات الإقليمية مع غيره خلال هذا العقد !" إذن الثورة إتسرقت لكنها مستمرة The struggle continues وعلى قول جدتي :- دقي يا مزيكا.

خروج :- تتداول منصات وسائل التواصل الإجتماعي هذه الأيام خبر –إتجاه للجنة تنقيح المناهج بعدم تدريس مادة التربية الإسلامية وسحب الأيات القراْنية من المناهج- وأتمنى أن يكون الخبر غير صحيح، ولكي لا يتهمني أحد بالتناقض وأنا الذي كتبت مرارا "ما جدوى تدريس مادة الثقافة الإسلامية للطالب الجامعي ؟" أقول "أنا ضد فرض شيئ على الاْخر كالحجاب وغيره !" ولكن إن كان ذلك صحيحا أقترح للبروف عمر النقرابي بأن يجعل ذلك إختياريا، وسأذكر لكم التجربة المصرية -بحكم ترددي على أم الدنيا كثيرا قبل أن إختارها منفى إخياري حيث أمضيت بها نصف عمر إغترابي- هنا عدد المسلمين نحو 90% من الشعب و هناك 10% من المسحيين واليهود وغيرهم "بنص دستور مصر الصادر عام 2014م !" لكن منذ مدة طويلة "لا يعتمد نجاح –مادة التربية الدينية- في نتيجة إمتحانات المراحل المختلفة !" قد يقول قائل –تربية النشء مسؤولية الأسرة ومن حقها إلحاقه بالمدارس الدينية والخلاوى ودروس المساجد- لكن تذكروا بأن للناس ظروف ضف إلى ذلك هناك أُسر بسيطة لا تستطيع إلحاق أبناءها بغير مدارس الدولة أو ليس بها فرد متعلم لكي يراجع مع الأبناء وأترككم مع قول محمد سعيد العباسي " فعـلِّمـوا النشءَ عـلـمًا يستبـيـنُ بــــــه سُبْلَ الـحـيـاةِ وقبـلَ العـلـمِ أخلاقـــــا " ولن أزيد، والسلام ختام.

--
د. عثمان الوجيه / صحفي سوداني مقيم بمصر
YOUTUBE GOOGLEPLUS LINKEDIN TWITTER FACEBOOK INSTAGRAM PINTEREST SNAPCHAT SKYPE :- DROSMANELWAJEEH
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.