خط الاستواء

زعم الفرزدق أن سيقتل مربعاً، مثلما عزم الثائر وجدي صالح أنه سيقوم بتفكيك نظام الاخوان صامولة صامولة، وأنه سيمنع رموز الانقاذ من الظهور خلال الفترة الانتقالية.. الكلام ساهل والفعل ماهل، وبين هذا وذاك برزَ المحبوب عبد السلام – مدّاح الترابي – على شاشة الثورة ،لتحليل مضامين فيلم ( أسرار الاخوان) الذي بثته قناة العربية مؤخراً.

ثم أن مدير برامج التلفزيون - المجاهد- السر السيِّد لم يعثُر على وجه يؤكِّد تمكنه داخل الهيئة، أفضل من هذا الكوز التائب (كنايةً بهما عن أفضل النسبِ)، ففي عقيدته أن صلاحُ حال العقرب أمرٌ جائز في أزمنة القحطِ التي تُقبَل فيها التوبة بالإنابة عن عباد الله السودانيين!

المحبوب بن عبد السلام، من وجهة نظر بعض القحتاويين، يُعتبر من المتفرحين، وليس انقلابياً مثل علي الحاج محمد، أو السنوسي.. المحبوب من وجهة نظر بعض ثوار قحت، كان يتفرّجَ - فقط - على مأساة أهل السودان، حتى تأهلَ ليكون ضيفاً على شعبنا، في هذا الليل البهيم!

ولك سيدي الدكتور النور حمد،، لك أسوة حسنة في ذلك المقام، ليتك تُراجِع موقفه من أحمد سليمان الذي تساقَط عن قافلة الحزب الشيوعي السوداني،،، تَعَالىَ أحمد سليمان علواً كبيراً،عن أن يكون شبيهاً لمثل هذا البائس، لكن الشيئ بالشيئ يذكر.

هذا الكوز أسوأ حالاً من نافع علي نافع، وهاك الدليل من داخل حلقة أسرار الاخوان:

أنه الأسوأ من نافع، لأن الأخير، في تلك الحلقات، يسفِّه حق شعبنا في الحرية ويدمغ أهل أم درمان بالخوف و بالجُبن، ويقول في فيلم الأسرار: (ناس ام دردمان ما كان ح يخرجوا للشارع ضد مايو في 1985 إلا بعدَ أن أعلنت القوات المسلحة أنها ستذيع بياناً لسوار الذهب)..!

إن كان نافع قد بخّسَ قدر انتفاضة مارس أبريل، فإن هذا الكذّاب يقول ما نصّه، ان السودانيين ثاروا من أجل نصرة الاخوان (دعاة الشريعة) و أن الانتفاضة ( ما كان لها أن تكون لولا غضبة الشعب على نميري لأنه أودعَ الاخوان في السجون)..!

لكن قحّاتة المرحلة يتواءمون - بقدرة قادر - مع مزرواتي التاريخ هذا،، أم تراهم فشلوا في تقديم لسان يفضح الكيزان، فإذا بهم يأتون بعمدة التنظيم كي يستغل الحلقة كلها في مدح الترابي!؟

قحّاته الثورة، لسر يعلمه الله، وقفوا مأمومين وراء عُمدة التنظيم السري، ذاك الذي أمضى عشرية الانقاذ الاولى تحت دبابير الجهاز.

بقولون أنه كانَ مراقباً، و لم يشارك بقطرة دم واحدة، فتأمل حال هذا الكوز العجيب، وهو يراقب - فقط - مقتل الدكتور علي فضل، اغتصاب ود الريح، إبادة واغراق طلاب معسكر العيلفون، اعدام ضباط رمضان، قتل مجدي وجرجس.....إلخ، إلخ!

ألا يستحق ضيف كهذا – بوقاحة صمته - إحدى ارقام قينيس القياسية؟

يرى قحتاويونَ أن محبوبهم بريئ من كل هذا، بينما يتهمون الطيب سيخة وآخرين بالانقلاب على حكومة صادق مهدي الشرعية، وفي تبرير ذلك يقولون أن محبوبهم ثابَ وآبَ وآمن بالديمقراطية في مقاهي (وسط البلد)..!

يااااولد..!

إنه المحبوب حين يختمر برداء الثورة... كيف لا وهو من يُكنى به أولاد الدفعة، ندماء ورش العمل التي تؤسس لمقاربة الشريعة الغراء، مع وحي الجماهير...... مع ذلك، ليس هذا هو الأعجب في سِر الأسرار.. ما هو أعجب في الفيلم، أن الزميل شوقي عبد العظيم مقدّم المحبوب للجماهير، كشفَ بنقلة رُخٍ واحد، عن مكنون عوالمه التطبيعية مع رموز تلك (المحافل)...

والمحافل – بسم الله ماشاء الله - تعُج بمناديب استخبارات دول شقيقة وصديقة،

و لكن،،

لكن كُلُّهُ بِما يُرضِي الله!!