سقط نظام عمر البشير، تبشر الكثيرون ان عهدا جديدا قد بدأ، والاحلام بدأت ترتفع ان الديمقراطية قد تطبق بحذافيرها علي ارض الواقع، هذه الاحلام اشبه بالمثالية العمياء في ارض بلادي، رغم ان حكومة الفترة تجتهد باقصي ما يمكن، لتبرهن للشارع انها جادة في تنظيف الدولة من اتباع النظام الساقط، الا ان الحقائق علي الارض تختلف تماما، نسمع ونري باغلاق ومصادرة صحف واغلاق بعض القنوات او غيره، باعتبار ذلك، احد احصنة النظام السابق، ويجب الاستيلاء علي مؤسساته التي كانت تساندهم في فترة حكمة الثلاثينية، بعض الاصوات فرحت، وسخرت من تمت مصادرة ممتلكاتهم باعتبارها احصنة طروادة تخدم النظام السابق، الا ان حقيقة الامر، امر من ذلك، ان النظام سقط، ولكن تركه وراءه مؤسسته العسكرية التي افرغها من شعارها القومي الزائف اصلا، وحصنها بشعار الايدولوجية الدينية، سقط النظام السابق، لكن في ذات الوقت لم تسقط مؤسسته العسكرية، من سخرية الغدر، نفس المؤسسة انها الان، شريكة في الفترة الانتقالية، الا يعيق ذلك عملية التحول الديمقراطي، لا يمكن للديمقراطية ان تنجح بالتحالف مع منظومة المليشيات والعسكر والجناح السياسي لجهاز امن البشير.

كيف للفترة الانتقالية ان تنجح، في ظل مشاركة مليشيا سيئة السمعة، ارتكبت مجازر انسانية في دارفور، وجنوب كردفان، بذريعة القضاء علي الحركة الشعبية في جبال النوبة، ويدها تلطخت بدماء السودانيين يوم فض الاعتصام في العام الماضي، قائدها المجرم حميدتي، تربطه علاقة قوية البرهان رئيس المجلس السيادي الحاكم الان بالبلاد، ما سر هذا اللغز الذي يجمع بين البرهان وحميدتي، والمشاركة في حكومة الفترة الانتقالية، الطرفان كانا جزءا من المنظومة السابقة، شاركا في جرائم التطهير العرقي في دارفور، اما الا يشاركان في حكم البلاد، اعتقد ان التحول الديمقراطي لن يتحقق علي ارض الواقع بوجود شخصين، مثل محمد حمدان دقلو حميدتي، وعبدالفتاح البرهان، ببساطة، قل بسذاجة، ان شئت، وجودهما في الفترة الانتقالية حماية القيادات العليا في السابق النظام السابق، حتي لا يواجهوا عواقب جرائمهم، حديث البرهان قبل فترة، قائلا، انهم لن يسلموا اي فرد الي المحكمة الجنائية الدولية، ما يعنينه باي فرد في عقلية البرهان، هو قائده السابق، المجرم عمر البشير، وبعض اعوانه للافلات من العقاب.

الحديث عن البرهان وحميدتي شريكان في هذه الفترة، قد يكون حديثا سياسيا، الا ان في طياته السر الكبير، ان يلعبا دورا رئيسيا في عرقلة التحول الديمقراطي بعد سقوط البشير، وعدم تسليم المجرمين للمحكمة الجنائية الدولية، ويساهمان في عرقلة اي تحول ديمقراطي في هذه الفترة، حتي لو شاركت بعض القوي السياسية المعروفة بعدائها للديمقراطية الحقيقية، البرهان وحميدتي، هما العقبتان امام التغيير الحقيقي، كيف لمجرم ومرتزق مثل حمديتي ان يحمي نظاما ديمقراطيا، هو نفسه صنيعة النظام الاخواني الساقط، جند لكي يقتل، البرهان، انه بن المؤسسة العسكرية المؤدلجة في عهد النظام السابق، وجوده يعني استمرار نفس الامتيازات السابقة ليس الا، اما المرتزق المجرم محمد حمدان دقلو حميدتي، يريد ان يحمي نفسه من اي محاكمات، لذا يذرف الدموع نفاقا، انه مع الثورة في الخرطوم، لكن عقليته المجرمة ما زالت تمارس منهج القتل العنصري في دارفور بشهية فائقة جدا، لكن تقل شهيته كلما تحدث في العاصمة، البرهان بن المؤسسة العسكرية المؤدلج، والمرتزق المجرم حميدتي، هما عقبة امام ان تحول حقيقي في بعد سقوط المجرم البشير..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.