أوجه الشبه بين الرجلين كثيرة، أولا الكارزيما، والمؤهلات العلمية، كلا منهما حاصل على الدكتوراه. 

باراك أوباما في القانون، وحمدوك في الاقتصاد، ويجيدان الإنجليزية بطلاقة وهي لغة العلم والحضارة، والإثنين جاءا إلى الحكم في أعقاب أزمة اقتصادية خانقة.
باراك أوباما قبل إنتخابه كانت الأزمة المالية قد بلغت ذروتها في الأسواق المالية العالمية، بسبب الحروب العبثية التي خاضها بوش الأب والأبن التي قادت إلى إحتلال العراق وتدميره، ومن ثم تدمير الإقتصاد العالمي، بجانب القروض العقارية التي اديرت بطريقة رديئة، وعبث الشركات الصناعية العملاقة.
عندها أطلق باراك أوباما شعار حملته الإنتخابية : Yes we can، تأكيدا من جانبه على إنه قادر على حل المشكلة اذا ما تم إنتخابه، وقد بذل جهودا مقدرة لحل المشكلة في ولايته الاولى، مما دفع الناخبين لإعادة إنتخابه للمرة الثانية.
وقد فعل د. عبد الله حمدوك، في بداية مجيئه للسلطة بعد ثورة شعبية أطاحت بنظام الإنقاذ المكروه، وجاءت به رئيسا للوزراء.
وقتها قال: بالعربي نحن مع بعض قادرون على حل المشكلة، وها هو يجوب دول العالم من حولنا من أجل تحقيق ما وعد به شعبه .
الفارق بين الرجلين، هو في الدول التي تصدوا لحل مشكلاتها، الولايات المتحدة الأمريكية دولة مستقرة، دولة قائمة على المؤسسات، بينما السودان دولة قائمة على الفوضى، دولة غير مستقرة بسبب الإنقلابات العسكرية.
أكتب هذا المقال وفي ذهني الفارق الكبير بين الدولتين، فقط قصدت من المقارنة بين الرجلين هو التوضيح لكي نفهم ونعي كم هي صعبة وشاقة مهمة السيد رئيس مجلس الوزراء في بلد غارق في الفوضى والفساد وغياب دولة القانون والمؤسسات ...؟ باختصار .. إن الطريق الذي يؤسّس إلى الدولة المدنية الديمقراطية التي تحترم التعددية وتصون حريات وحقوق الجميع طريق شاق وصعب ومحفوف بالمخاطر والتحديات .
هذا التحدي يفرض على حكومة الثورة، أن تنفتح على العالم الخارجي، بخاصة المؤثرة في صنع القرار الدولي، وهي إميركا، ودول الإتحاد الأوروبي، بصورة خاصة فرنسا، وألمانيا كونها قاطرة هذا الإتحاد.
وكذلك بريطانيا التي خرجت للتو من هذا النادي بعد أن كانت عضوا فيه لمدة ٤٧ عاما.
وأن نقيم علاقات جيدة مع اليابان وكوريا الجنوبية والهند وروسيا واستراليا وكندا.
يجب توطيد علاقاتنا مع دول العالم الحر ، وفك ارتباطات السودان الخارحية مع الدول المتخلفة التي لا تؤمن بالحرية والديمقراطية وتحترم حقوق الإنسان.
وفي الداخل لابد إصلاح الشروخ التي مزّقت النسيج الوطني وضربت اللحمة الوطنية، وإعادة جسور الثقة التي تصدّعت بين مكونات هذا الشعب.
هذه مسألةٌ تتطلب وقفة سياسية صادقة من كل الأطراف، كما تتطلب جرأةً أخلاقيةً تقرّ بأن كل هذا التمزق ما كان له أن يحصل لولا لجوء الكيزان للإنقلاب على الديمقراطية في ١٩٨٩، الأمر الذي جر علينا كل هذا الخراب السياسي والدمار الإقتصادي والعزلة الدولية .
تحية للسيد رئيس مجلس الوزراء، د. عبد الله حمدوك، لكل ما قام به من أجل كسر طوق العزلة الدولية، وتحسين فرص الإنفتاح والإستثمار لإنطلاق عجلة التنمية والإنتاج وتحقيق الأمن والإستقرار والرفاه.
ونثمن عاليا نتائج زيارته يوم أمس لألمانيا ونطمح في المزيد من النجاحات والإنفراجات هنا وهناك .
كما نحي الثوار على الأرض الذين لولا وعيهم وصبرهم وتضحياتهم لما تحقق ما ننعم به من حريات، يكفينا شرفنا أننا نعيش في بلادنا أحرارا .
صحيح الوضع الإقتصادي صعب لكن بالوعي والصبر والعمل الجاد والإرادة الصادقة، والتصميم سيحدث التحسن المنشود .
كل الذي نرجوه أن يكون الوعي بخطورة المرحلة ومتطلباتها وأولوياتها حاضرةً في أذهان كل الأطراف المشاركة في هذه المرحلة، بالأخص الأطراف المشاركة في مفاوضات السلام، إذ يجب أن تكون مستعدةً لبحث كل الرؤى والتصورات التي يمكن أن تفتح ثغرة في الجدار المسدود دون أي خطوط حمراء، بعيداً عن كل المناكفات التي ليس لها علاقة بالمصلحة الوطنية العليا، ولا تعبر عن وعي سياسي ناضج، حتى نحافظ على الثورة ومكتسباتها ونضمن وصول بلادنا إلى بر الانتخابات الحرة، وممارسة ديمقراطية راشدة ودائمة، حتى يتحقق شعار السيد رئيس مجلس الوزراء، الذي قال : مع بعض نحن قادرون على حل المشكلة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.