لن اعتذر.....
ولن اقدم التبرير...
بأنني اليوم ساتجاوز الخاص...
فليحتفل العالم كل بليلاه.......
واعلن اليوم إحتفائي وحبي لحواء بلادي..
ففي يوم الحب اقول اقول قلبي يسعكم كلكم وكل عقلي لكم حروفا تسطر عشقي وتركع في محراب حبكم..وأفتخر....
حبي..
لكل من تعطرت بحبات العرق وهي تحث الخطي في دروب الثوره..تتابع المسيرات..تساهر الليالي..تجمع الدعم...تدعو للتظاهر..وتنام وهي تحلم بوطن جميل..
حبي..
لكل من تغطت ملامحها فزادتها جمالا ذرات التراب والغبار وهي تسعى بين الدروب تهتف بحب الوطن..وتوزع في اخبار الحراك وتنظم الصفوف لوقفتنا القادمه.
حبي...
لكل خصلة شعر طائشة على جبين حواء بلادي وهي غير عابئة بتزيينها او إعادتها لحظيرة التأنق والجمال..فالهم هو بناء الغد وبناء مستقبلا فيه بنات عزه لا يسلط عليهم قانونا للنظام العام بل يحكمهم إرث شعبنا في أحترام المرأة الإنسان سيدة نفسها تعرف انها ليست مجرد جسد ليمنع من العالم ولها من الوعي لتعلم انها ليست سلعة لتعرض...
حبي....
لكل لمسة احمرار او سواد رسمها على جسدك النبيل ضربة من عسعس الظلم وزبانيته بلا حياء ولا قلب فلم تخرج من فمك سوى تنهيدة معجونة بالألم تهتف حريه سلام وعداله...
حبي...
لكل عيون لم تنام مهمومة بالثورة والحراك جالسة خلف الاسوار تحلم بيوم الحريه يعتقدون انهم حبسوها في سجون النظام ولم يدري انهم هم المسجونون...وحواء بلادي وهي في الحبس تناضل وغني للوطن...يارذاذ الدم حبابك ...فتهتز قلوبنا فرحا ..وترتجف أطراف نمت بالظلم والأفساد تبحث عن الأمان ولكن هيهات..
حبي....
لكل قبضة مخضبة بالمداد وهي تخط شعارات الثورة والأمل..ولكل عين سكبت من الدمع قطرات تزيل غازات وقنابل الاوباش..او جدولا نبع منها يغسل الأحزان والألم لصورة شهيد غادرنا للجنان ..اولصورة مناضل توشح بالجراح من أثر الظلم والتعذيب..
حبي...
لكل من تودع أمها وهي تغادر في الصباح لتقوم بواجبها في شوارع الثوره وقفات وتظاهر تحمل روحها في يدها وصدرها مفتوح ولا تعلم ان كانت ستعود ام لا.لا تهاب مصيرها وهاجسها مصير الوطن .ليس على وجهها من زينة سوى مسحة ماء وتعطرت باليقين وحب الوطن فعبقت وازدان المكان بأريجها .....وأيضا لأمها وهي تعلم الي اين تسير بنتها فيصارعها قلب الوالده خوفا عليها وحب الوطن...فتكون الغلبة لعشق الوطن فتمسح على جبينها وتعطيها مباركتها وتعلم انها قد لا تعود وان عادت قد تكون مضمخة بالجراح فتمسج على جبينها مرتين بكل حب وتقول لها(ودعتك الله ....ويحفظك من كل شر)....لتنطلق لتؤدي واجبها ولتسطر للتاريخ يوما في طريق الحريه والجمال.......
وبك يزدان الفالانتاين....فيا نساء العالم أسمعوا وأهتفوا لحواء بلادي وعمدوها قديسة لهذا اليوم فهي التي خرجت مضحية بروحها لتزرع الحب ...
فيا حواء بلدي وانت تصنعين الغد المشرق
ولك كل ورود العالم..واجمل تهنئة نقول بك ومعك .(ستسقط بس)
ولك حبي.........

مجدي إسحق