––––––––

إنّ مجرد كون العقل البشري لا يستطيع تخيل حدوث شيء.. لا يعني أن ذلك لن يحدث!

.. و.. تماما، مثلما يحدث في (الحروب الكبرى)، استيقظ العالم على دوي الميديا، وأصوات الإجراءات الإحترازية، التي لم تقف عند حد (الحجر الصحي)، ولم تكتفي بإغلاق المطارات والموانيء، و الحدود بين الدول، لوقف زحف غزو جيوش (الكورونا) القادمة من (الصين)، وهي تسقط في طريقها المدن، واحدة تلو الأخرى، بدء بإيطاليا (جنوب أوروبا)، لتعبر (الأرخبيلات العريضة)، إلى آسيا الوسطى وأميركا وإفريقيا!.. كأن تاريخ صراع الإنسان مع الأوبئة يعيد نفسه، بصورة دورية، بين آن وآخر!

.. و لقد شلت حركة الحياة تماما!..
خلت الشوارع، وساد صمت مخيف عواصم العالم الكبرى، لم يقطعه سوى صوت الأنباء المتواترة، عن سقوط المزيد من الضحايا هنا وهناك في ١٨٥ بلدا، ليرتفع إلى أكثر من مائتين وثمانين ألف مصاب، و ١٢ ألف قتيل! حتى لحظة كتابتنا هذه!

وفيما أغلقت الكنائس أبوابها، ارتفعت من الشاطيء الآخر أصوات (سلفويين السودان، من جماعة اللا-جماعة الزلنطحية) الأفاقين، المتنكرين في شخصيات شيوخ ورجال دين، زاعمين أن هذا ابتلاء قد ورد ذكره في الكتاب والسنة!

في روايته (الجحيم)، يشتغل دان براون على التيمة اليتيمة المفضلة لرواياته: (هاجس دمار العالم) بفايروس، لإعادة التوازن بين (عدد السكان) و(حجم الموارد) لإنهاء الصراع الأزلي للإنسان، لأجل الحصول على إحتياجاته في الحياة!
إذ تنطلق (رواية الجحيم) من مبدأ أن (حجم الموارد على كوكب الأرض) لا يكفي كل سكان الكوكب من (المليارات البشرية) كي تعيش مرفهة في سلام، ولذلك مهمة هذا الفايروس، قتل كل البشر الذين يتميزون (بجين محدد) لا يستطيع مقاومة هذا الفايروس! أي أن الفايروس مصمم على (تفادي) إصابة الأشخاص، الذين ليس ضمن جيناتهم (الجين) موضوع استهدافه، وهم قلة بين سكان العالم، فالاكثرية، تنطوي خرائطها الجينية على الجين المستهدف!

أنها ليست المرة الأولى، التي يتخيل فيها الإنسان عبر سردياته، ما قد يحل بالعالم، وليست هي المرة الأولى، التي يواجه فيها الإنسان، مثل هذا النوع من (الرعب المدمر!) الذي نشره (وباء كورونا).
فعلى مر العصور، أودت الأوبئة والأمراض المزمنة، بحياة عدد كبير من الأشخاص، وتسببت في أزمات كبيرة، استغرق العالم أوقاتاً طويلة لتجاوزها.

فمن قبل فتك (الطاعون الأنطوني) ب(الإمبراطورية الرومانية) فيما بين عامي (١٦٥ و ١٨٠) ميلادية، متسبباً في موت ٥ مليون شخص. وبين عامي (٥٤١ و ٥٤٢) ميلادية زحف (طاعون جاستينيان) الى خارج حدود (الإمبراطورية البيزنطية)، ليودي بحياة أكثر من ٣٠ مليون شخص. وفي عام ٧٣٥ ميلادية إنتقل وباء (الجدري) من حاضرة اليابان، (طوكيو) إلى البلدان المجاورة، ليقضي على ٢ مليون شخص.
وبين عامي (١٣٤٧ و١٣٥١) ميلادية، تسلل (الطاعون الدملي) الملقب ب (الموت الأسود) قادما من (الشرق الأقصى) نواحي الصين، إلى (إيطاليا) مواصلا زحفه التاريخي، مؤديا في طريقه الى مقتل ٢٠٠ مليون شخص حول العالم!
وفي عام ١٥٢٠ ميلادية حصد (الجدري)، أرواح ٥٦ مليون شخص. فيما أودت (الكوليرا) بحياة مليون شخص، حول العالم بين عامي ١٩١٧ و ١٩٢٣م.
وفي عام ١٨٥٥ ميلادية ظهر (نوع متطور من الطاعون) يُعرف بـ(الوباء الثالث) في مقاطعة (يونان الصينية) لينتشر لاحقاً، إلى جميع قارات العالم المأهولة، ويودي بحياة ١٢ مليون شخص.
كما أدى انتشار وباء (إنفلوانزا روسيا)، بين عامي ١٨٨٩م و ١٨٩٠م إلى وفاة مليون شخص، وهو تقريباً نفس عدد الوفيات الذي تسببت فيه (الإنفلونزا الآسيوية) التي ظهرت في (الصين) في ١٩٥٦.
وفي ١٩١٨ تسببت (الإنفلونزا الإسبانية) في وفاة ما يقرب من ٥٠ مليون شخص في عام واحد فقط، وأصابت ربع سكان العالم.
ومنذ اكتشافه للمرة الأولى في ١٩٨١ حصد (الأيدز) حتى الآن أرواح أكثر من ٣٥ مليون شخص. فيما أودت (انفلونزا الخنازير) التي ظهرت في (أميركا والمكسيك) بين عامي ٢٠٠٩ و٢٠١٠م وانتقلت منهما إلى جميع دول العالم، بحياة نحو ٢٠٠ ألف شخص، و قتل (إيبولا) الذي انتشر في (عدد من البلدان الأفريقية)، وبعض دول العالم بين عامي ٢٠١٤ و ٢٠١٦ أكثر من ١١ ألف شخص. وأودى انتشار فيروس (سارس) بحياة ٧٧٤ شخصاً، في حين تسبب (ميرس) في مقتل ٨٢٨ شخصاً على الأقل منذ ٢٠١٢.

هل ما يحدث هو جزء من الإجابات، عن الأسئلة الوجودية الكبرى حول البداية والنهاية.. الموت والحياة.. هذه الأسئلة الحارقة التي هجس بها الإنسان!

ظل (الخلاص) من الموضوعات الملحة، التي شغلت تفكير (الفرد) و (الجماعة)، في رحلة البحث الإنساني لطويلة من المبتدأ عبر الأساطير والأحاجي، مرور بالديانات وصولا إلى العلم!
والآن، هل تحولت هذه الفكرة (فكرة الخلاص) إلى ازميل يهدم الجدر بين العلم و الأساطير؟!.. أم أن عدم (الإيمان بالمستقبل) الموعود الذي ينعم فيه الناس (بالمسرة) وتنعم فيه الأرض (بالسلام)، هو ما هشم هذه الأسوار العالية، بين العلم والدين والاسطورة، مثلما حطم الحواجز بين المعرفي والآيديولوجي! كما تكشف تداخلات الحقول المختلفة في موضوعات روايات دان براون، المهجسة بدمار العالم والخلاص الإنساني!

ففي رواياته (ملائكة و شياطين و شيفرة دافينشي و الرمز المفقود، الحصن الرقمي، حقيقة الخديعة، الخ..) نلمح ظلالا متنامية (للخلاص الإنساني) خلال ألغاز التهديد الدائم للجنس البشري بالتدمير، والهلاك نتيجة التعفن، الذي يعود بالإنسان إلى الإيمان بمزيج من الأساطير و العلم و الدين، للخلاص من هذا التعفن!

ففي رواية (الجحيم) التي كغيرها من رواياته، في اتسامها بالإثارة والغموض، يستيقظ البروفيسور عالم الرموز، (الشخصية الرئيسية في الرواية)، من نومه فاقدا للذاكرة، وبعد رحلة معقدة هربا من خطر خفي، وبحثا عن ذاكرته المفقودة، يكتشف إمتلاكه لمجموعة غامضة من الرموز، التي يشكل حل شفراتها مضمون الرواية!..
في عالم الرموز، كان القناع ذو المنقار الطويل، بشكله الفريد، مُرادِفاً (للموت الأسود)؛ أي الطاعون القاتل الذي اجتاح أوروبا، مودياً بحياة ثلث السكان في بعض المناطق. إعتَقد كثيرون أنَّ صفة "الأسود" إشارة إلى اسوداد بشرة الضحايا، بسبب الغرغرينا والنزيف، الذي يحدث تحت الجلد. لكن في الواقع تشير هذه الصفة إلى الخوف العميق، من انتشار الوباء بين السكان.
الفكرة نفسها هي محتوى شفرات (رواية الجحيم)، التي لحلها يأخذنا دان براون في (ممرات التاريخ)، حيث تتقاطع (دهاليز المعارف و العلوم) مع (زقاقات الآداب والفنون) والكهوف الأثرية، لتلتقي جميعها باستشرافاتها، في تصور (علمي مخيف) من شأنه (تحسين نوعية الحياة على الأرض أو تدميرها)!.. أن دان براون يجعلنا نستدعى (وباء الطاعون)، كما تستدعي كتابتنا (كورونا) الآن!

إذا كانت هذه الفكرة هي وليدة خيال روائي، أو خيال عالم أمراض، للإجابة عن سؤال (الحياة) فان الفكر الديني، الذي يجعل من خطيئة آدم (بداية التاريخ)و يجعل من نزول المهدي المنتظر أو المسيــح (نهاية) لهذا التاريخ! فان الرفيق ماركس يرى أن (بداية التاريخ) بدأت حين قرر الإنسان (الاستيلاء على الموارد) قائلا: هذا لي، (ملكي أنا)، وبالتالي نهاية التاريخ، حين يقول: هذا لنا (ملكنا نحن)!

منذ القدم آمن الانسان بفكـرة (نهاية العالـم). وربطها بقوى الطبيعة وظواهرها، وتطورت في السحر والتنجيم، وتبلورت عبر التاريخ ليلعب فيها الفلاسفة والأنبياء دورا بارزا.
ومن هنا نشأت العلاقة بين (الأسطورة) و(فلسفة التاريخ) باعتبار الأسطورة، هي ثالث وجه لرواية الحدث التاريخي، بعد الكتابة الحجرية و الفن التعبيري (الرقص) (السحر).
وبمرور الوقت أصبحت الأسطورة نفسها، أحد أهم الممهدات للفكر الفلسفي، عندها نشأت علاقة بين الفكر الأسطوري والفكر التجريدي،
ففي أسطورة جلجامش تتحقق هذه الفكرة بأكل (نبتة الحياة)، لتتمثل الفكرة نفسها، في الأساطير اليونانية في (قوة الفعل الإنساني). خلال نموذج هيرقل. ليحتضنها الفكر الفلسفي اليوناني خلال تصور (نهاية التاريخ) بنهاية الصراع الأزلى بين (قوى الخير وقوى الشر)، وفي هذا السياق ألفت سرديات المدن الفاضلة بدء بافلاطون مرورا بتوماس مور والفارابي! فضلا، عن الجنة السماوية التي تعد بها الأديان الإنسان بعد الموت!
وأخذت هذه الفكرة بعدها الاستعماري، في تحقيق (السيــادة العالمية)، و (أنسنة الأمم المتوحشة)، كغاية من التاريخ كوقائع وأحداث، سواء خلال تجربة الأسكندر المقدوني، في غزو العالم القديم أو نايليون، أو الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، أو أوروبا في غزو العالم الجديد، وفق هاجس التعالي أو تبشير الديانات وتجييشها لجيوش الفتح أو الأحلام الإمبراطورية التي لم تبدأ بالأباطرة القدامى، ولن تنتهي بالصراع المركزي الأميركي، الروسي و الصيني على النفوذ وبسط الهيمنة!..
فكل وباء وأنتم بألف خير!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

//////////////////