بحسب ما جاء في الراكوبة أن التجمع الاتحادي الذي يعتبر واحد من مكونات قوى الحرية والتغيير, قد كشف عن تحركات لعسكريين بالمجلسين السيادي والوزراء, يسعون لاجراء مساومات رخيصة مع البائدين لتعطيل مشروع تفكيك التمكين, وهذا يعد أمر في غاية الخطورة و مهدد كبير لأهداف الثورة و محطم لآمال الثوار الذين يترقبون زوال آثار النظام البائد, بمحاكمة الفاسدين وارجاع الأصول المنهوبة والأموال المسروقة إلى خزينة الدولة, لكن يتضح من هذا الخبر أن العلة القديمة للنخبة السودانية مازالت أورامها تعاود وتأبى أن تخضع للعلاج بالكي, ويذكرنا هذا المسعى الاستسلامي الجبان بثقافة (عفا الله عما سلف) التي أوردتنا موارد التهلكة و الضياع.

فالحد الفاصل بين غضب شباب الثورة و شجاعة وإقدام تروس الصبة من جانب, والهبة الثورية الثانية القاصدة لمشروع الاسقاط الثاني من الجانب الآخر, هو مدى مطابقة مخرجات لجنتي أديب ومناع لطموح الثوار, فهاتان اللجنتان تمثلان المقياس الصادق والتيرمومتر الحقيقي لما اذا كانت الثورة قد بلغت مرماها ومقصدها وحققت آمالها أم لا, فأسر ضحايا فض اعتصام القيادة العامة في أشد الترقب لما سوف تسفر عنه لجنة المحامي نبيل أديب, وجموع المقهورين من أفراد الشعب السوداني في تأهب أقصى لسماع البيان الذي سوف يتلوه على مسامعهم الدكتور صلاح مناع, بمحاصرة كل الأموال المنهوبة وحصر كل الشركات والمنظمات المشبوهة التي خدمت النظام البائد وخدمها.
أما مشروع المساومة التاريخية الذي ابتدره الشفيع خضر فلا مكان له وسط بركة الدماء الغزيرة, التي امتلأت حتى فاضت على جنباتها بتضحيات الشهداء والمفقودين والجرحى والمعاقين, فكل من تسول له نفسه طرح مشروع للمساومة والخزلان عليه التنحي جانباً, وعليه مغادرة المشهد الثوري في الحال وترك المنصة لمن يستأهلها, فيجب أن يصان مسرح هذا المشهد الذي أتاح للسودانيين أن يتنفسوا الصعداء بعد رحلة عذاب طويلة مع شذاذ الآفاق المتسربلين بثوب و رداء الاسلام, فهذه الثورة العظيمة في معناها و الرفيعة في مقامها والسامية في عليائها لا تستحق أن يتبناها أصحاب الهامات المتواضعة والأنفس العنينة, فاما أن يكون ممثلوها بقدر عزم شبابها أو أن يذهبوا غير مأسوف عليهم.
لقد ظللنا نردد ونرغي ونزبد ونقول بأن الثوري لا يعرف المداهنة ولا المراوغة والمساومة أوالمزايدة, وأن الذي ارتضت نفسه الذلة والهوان والصغار والانكسار إبان حكم الطاغية, لا يمكن بأي حال أن يكون عموداً من أعمدة ارتكاز قيم الثورة الديسمبرية ولا يمكن أن يتحمل أعباء التضحية, وذلك لأن النفس المجبولة على الخنوع والاستطعام من فتات موائد اللئام لن تقدر على صناعة المجد والسؤدد, وعلى المتكئين على أرائك مجلسي السيادة والوزراء أن يعلموا بأن هذه الثورة الديسمبرية محروسة بأعين راصدة, ومحمية بعقول راجحة لن تدع شعاراتها وانجازاتها تسقط فريسة في فك المنظومة البائدة, التي ما زالت حية ملساء تتقلب بين أقسام مؤسسات الدولة تتلوى في أنيابها عطب.
إذا لم تستعجلوا تفكيكهم فسوف يفككونكم صامولة صامولة متى ما سنحت لهم السانحة, وأنتم أدرى الناس بسوء طويتهم التي لم ترحم أحد عندما دان لهم الملك بعد خواتيم يونيو من ذلك العام المشئوم, فسحلوا و ذبحوا و نحروا كل من كان بينهم وبينه خصومة أو ضغينة سياسية من رصفائهم إبان الزمالة الجامعية, فدخل (سيخة) جميع مرافق الدولة وبيده قائمة من أسماء أولاد دفعته والدفعات التي سبقته وأعقبته, من الذين تخانق وتشاجر معهم حول جدل الدين و الدولة, فقام بالقذف بهم خارج أسوار المؤسسات الحكومية التي دخلوها بالكفاءة والمقدرات المهنية و ليس عن طريق الولاء الأعمى لتلك الفكرة الميتافيزيقية الموتورة , فانعشوا ذاكرتكم أيها الموكول إليكم الحفاظ على مكتسبات الثورة الديسمبرية , أنعشوها بما أحدثه المهلوسون بالهوس الديني من سفك للدماء و فساد في الأرض.

إسماعيل عبدالله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.