عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

(1)

قالوا عن العزلة(1)العزلة خير من الف مضاد حيوى(2)العزلة فيها خير كثير.منها.مفارقة الشيشة والقطيعة والنميمة(3)العزلة خير من الرفيق الذى يقول ليك كورونا مابتقتل زول(4)العزلة كانت المكان المفضل للمخترع العظيم. اديسون.ومنها خرج لنا باعظم الاكتشافات.منها المصباح الكهربائى.
(2)
مسكين السيد الامير ميكافيلى.حملته الشعوب كل اخطأ وخطايا الحكام العرب والمسلمين.اولئك الحكام والملوك والرؤساء.الذين إستغلوا عبارته الشهيرة (الغاية تبرر الوسيلة)فاستحلوا دماء واموال واعراض شعوبهم.
(3)
العهد البائد.مشهود له باختراع وابتكار مايسمى الصناديق.فلكما أراد ان يفعل شيئا.كون له صندوقا.ومنها صندوق دعم الشريعة.صندوق حفر ترعتى كنانة والرهد.صندوق دعم القوات المسلحة.صندوق دعم العبايات.وغيرها من الصناديق.
التى لم نعرف حتى تاريخ اللحظة(أنظر الاجندة)كيف كانت تُدار.وكم دخل فيها من الاموال.وكم خرج منها من اموال؟واليوم.رئيس المجلس السيادى.الفريق اول ركن عبدالفتاح البرهان.أصدر قرارا بانشاء (صندوق قومى لمجابهة مخاطر وباء كورونا )واحسبه صندوق مساهمة عامة لجميع ابناء السودان بالداخل والخارج.
ولا إعتراض لنا على إنشاء الصندوق.ولكن لا نريد له.ان يصبح مثال صناديق العهد البائد.نتمنى ان يكون لهذا الصندوق امينا شفافا.يُطلعنا بين كل ليلة وضحاها.
كم الايرادات وكم المنصرفات؟حتى لا نعيد إنتاج.تكرار تجارب صناديق العهد البائد.
(4)
فى الوقت الذى كان فيه احدهم مساهرا مع مواقع التواصل.ويسمع ويرى العالم يضج بالكورونا.قام بالاتصال باحد اقاربه او اهله او اصحابه.وطلب مه ان يقوم فورا ويصلى ركعتين(لحد هنا .دا كلام طيب)ثم يشرب (كباية شاى احمر خالى سكر)ثم بدأت(اللولوة) فهذا دواء شاف وكاف لداء الكورونا.!!وفى هذا الوقت التى إنتشر فيه هذا الخبل والهطل.
والخرافة والجهل والعبط..كان هناك المئات من العلماء.والباحثين وخبراء المعامل.يدرسون ويحللون طبيعة فيروس كورونا.ويسابقون الزمن من أجل إكتشاف مصل او دواء لفيروس كورونا.فهل عرفتم لماذا يتقدم الغرب الجاد.من حولنا.ونتخلف نحن فى الشرق الهزلى؟فهم يحاولون إيجاد دواء للكورونا.بينما هنا البعض ينصحك بشراب (كباية شاى احمر خالى سكر)!!يبدو لى ان بيننا وبين الاكتشافات العلمية والعلم والبحث.
عدم الاستلطاف وجفا وصلات مقطوعة.بل بيننا وبينهم بعد المشرقين.
(5)
خبر مفرح وسار,ان المافيا الايطالية.والتى هى أشهر من الكالتيشو الايطالى.تبرعت بسبعة مليار.للحكومة الايطالية.مساهمة منها فى مكافحة وباء كورونا.وهذا عمل نبيل.من شخصية غير نبيلة.ولكن الضرورات تبيح المحظورات.ويبدو لى ان المافيا.قدمت للحكومة الايطالية السبت.(عشان تلقى الاحد)ولو لم تساهم المافيا.ولم تقف مع الشعب الايطالى فى محنته هذه.فلن تجد فى مقبل الايام.ايطالى او ايطالية.تبتزه وتنال منه ليرة واحدة (سابقا)او يورو واحدا(حاليا)والسؤال هنا.ماذا قدمت مافيا حزب المؤتمر الوطنى البائد.وبماذا ساهمت فى الحد من الوقاية من وباء كورونا؟وهم مازالوا يسرحون ويمرحون ويتمتعون باموال الشعب السودانى؟ونقول لهم الاموال التى معكم هى اموال الشعب السودانى.فتصدقوا بها.عل وعسى تخفف عنكم بعض مما إغترفتموه.فى حق الوطن والمواطن.