احب السودانيين واحبوه . بني امبراطورية اقتصادية بمثابرة لا تعرف الوهن. تخرج في الجامعة ورفض الوظيفة . باع ( البليلة ) في الاسواق . استفاد من مهنة والده ( المطوف ) ومنها خبر الامدادات وتزويد الاخرين بالاحتياجات . مون الجامعات بادوات الكتابة وجني من المال ما ساعده مستقبلا في تاسيس شركة دلة البركة التي صارت لها اخوات بالسعودية والدول العربية وما وراء البحار .

الشيخ صالح عبدالله كامل الذي ارتحل الي دار البقاء والخلود يوم الاثنين
٢٠٢٠/٥/١٨ جمع مابين الصلاح والغني وكان متواضعا من غير تكلف يذهب الي موظغيه في مكاتبهم ان كان يريدهم في شئ .
لا يميز ابنائه ونفسه عن الاخرين ويعتبر نفسه موظفا مثلهم له مرتب ومخصصات موضحة في لوحة في مكتبه من حق الجميع ان يطلع عليها.
دائما يكون سكرتيره سوداني ومعظم رؤساء اداراته ايضا .
له مكتب زكاة ببرج دلة الفخم يغشاه طلاب الحاجات ويجدون الرعاية وحسن الاستقبال .
مشاريعه المتعددة يحتكر فيها السودانيون وظائف الترجمة والمحاسبة .
عرفنا ان الراحل المقيم كانت شركته دلة تقوم بتشغيل ونظافة الحرمين الشريفين مجانا .
رحمه الله رحمة واسعة وجعل الجنة متقلبه ومثواه . ( انا لله وانا اليه
راجعون ) .

حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي .

منسوتا امريكا .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.