لم يكن للناس في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية إلا الحديث عن محاولة إنقلابية ، وذكرت أسماء قيل أنها وراء الانقلاب منها كمال عبد المعروف والفريق محمد ختم واللواء امن معاش القلع واللواء امن ابو العباس وعدد من الضباط المعروفين أو المتهمين بانتمائهم للإسلاميين .
بما يوحي بأن الإنقلاب كيزاني وأن المخطط له هو يوم الثلاثين من يونيو ، وتشاء الصدف وحدها أن يكذب هذا الخبر ما ورد عن مرض كمال عبد المعروف وأنه طريح الفراش بالسلاح الطبي جناح علياء2 .
يكاد يتفق الناشطون على أنه انقلاب مفيرك ، لا أثر له على الأرض ولكنهم يتساءلون عمن هو خلف هذه الاشاعة التي سرت بين الناس كما الشرارة في الهشيم ؟
من يقول بأنهم الكيزان ، لا تقوم لهم حجة ، ليس لان الكيزان مبرأون من الأخطاء ، بل هم الخطيئة بعينها ، لكن الحق يقال بأنه لا يعقل أن يقوموا بإنقلاب ثم يروجون لفشله .
المستفيد من هذه الإشاعة هم الذين يحاولون تحويل المليونية ، من مليونية ضد الحكومة الفاشلة إلى مليونية لتأييدها وذلك بتخويف الناس من مؤامرات الكيزان وانقلاباتهم ؟
فهؤلاء يريدون زرع الخوف في قلوب الجماهير على ثورتهم ، وأن الكيزان المتربصين يعملون لاشعال الفتنة في يوم المليونية واستغلال الموقف لتنفيذ انقلابهم واستلام السلطة .
وبهذا يضربون عصفورين بحجر واحد : فمن ناحية يألبون الناس على الكيزان ويأججون مشاعر الكراهية فيهم ضدهم ، مع إن الناس ليسوا في حاجة لمن يبصرهم بخطر الكيزان ، والجميع يعلم بما فيهم الكيزان أنفسهم أن لا رجعة لهم للحكم ولو بعد مئة عام بإنقلاب أو بغيره .
ثم يحققون هدفهم الأصلي وهو تحويل مشاعر الجماهير للتعاطف مع الحكومة وهي محاولة كسابقتها ، فلا تجد من بين الناس من لا يعرف فشل وعجز هذه الحكومة ، والكل مقتنع بذهابها ، لكن يبقى اللعب بعقول الناس وتخويفهم على ثوراهم من الممكن أن يجلب لهم هؤلاء الذين يتوجسون خيفة من عودة محتملة للنظام السابق .
لا شك عندي أن هناك قوى سياسية لها مصلحة في بقاء هذه الحكومة ، مهما كان فشلها ولو على حساب المواطن المغلوب على أمره ، هذه القوى تخشى غضبة الجماهير يوم الثلاثين من يونيو ، لأن الحساب عسير وسقوط الحكومة في امتحان الجماهير بات وشيكا .
الآن يرتجفون خوفا مما جنت أيديهم ، وأشدهم خوفا هم الذين يتقلدون المناصب الآن ، لأنهم فاشلون ويعلمون بفشلهم وفقدان الثقة فيهم ، وأن ليس لديهم وجه يقابلون به الناس .
فلو كانت هناك فعلا أحاسيس بالوطنية أو مشاعر متوهجة تجاه المواطن والمسؤولية الملقاة على عاتق هؤلاء الوزراء وعلى رئيسهم ، لخرج علينا باستقالة جماعية لهم ، وأن تكون حكومة تصريف أعمال فقط لحين تشكل حكومة انتقالية جديدة .
قد لا تسقط المليونية هذه الحكومة لكنها بكل تأكيد رسالة مهمة ودق ناقوس الخطر للقائمين على أمر الحكومة ومن هم خلفها بأن حساب الجماهير دقيق جدا ، وأنه من الخطأ خداع الناس واللعب عليهم .
إن ما قبل المليونية لن يكون كما بعدها ، مهما كانت النتائج ، سقطت أم لم تسقط فالحكومة باتت في مرمى الثوار .
وعلى الدكتور حمدوك ومن خلفه أن يعلم أن ترقيع الثوب المهلهل لن يرجعه جديدا ، وأنه إذا لم يدرك ماذا يريد الناس ولماذا خرجوا ، ولو اعتقد ولوللحظة واحدة أنه محبوب للناس ، فيجب أن يفيق سريعا و يبعد هؤلاء الذين يزينون الواقع المر ويزيفون الحقائق .
فلا نريد أن جبر غدا على مغادرة المنصب مع وزرائه مجبرا ، فالفرصة أمامه الآن ليدخل التاريخ كأول رئيس وزراء يحل حكومته ويذهب معززا مكرما لأنه لم يستطع تحقيق ما جاء به للمنصب .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////