عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

(1)

حميل ذلك الحديث الطيب الذى أدلى بها الاستاذ ياسر عرمان القيادى بالحركة الشعبية شمال فرع مالك عقار.عبر برنامج البناء الوطنى.الذى يقدمه تلفزيون السودان.حيث قال عرمان(غادرنا محطة الحرب).
(2)
وانت تعلم وانت سيد العارفين ياسيد ياسر.ان الشعب السودانى.عن بكرة ابيه وأمه وجده لامه وأبيه.وانه ومنذ الثلاثين من يونيو من العام 1989م.كان يخوض حربا ضروسا مع إنقلاب الحركة الاسلامية.التى جاءت بوليدها الخديج.حزب المؤتمر الوطنى البائد.وما خرج من تحت ابطيه من اجنحة واحزاب وحركات.
(3)
و خلال تلك الحرب الضروس.قدم الشعب السودانى الكثير من البطولات والتضحيات.وقدم ارتال من الشهداء والذى وقفوا ومنذ اول ايام الثورة.وقفوا لها بالمرصاد.وقاوموها بالتضحية بارواحهم.ووهبوها رخيصة من اجل كشف سواءت وسيئات وفساد وفسوق ودجل وشعوذة ذلك النظام الهالك كل اولئك الابطال من الشهداء ومن الجرحى ومن المفقودين.كان سعيهم الدؤوب.هو إزالة وإزاحت هذا الكابوس المظلم الظالم.مايُسمى حزب المؤتمر الوطنى.وكل شئ إدا جاء به.
(4)
وتوترات وتواصلت مسيرات الشعب النضالية.وكانت تزداد يوما بعد يوم.
وفى الصدور تتأجج نيران الغضب.ويرتفع سقف المطالب.ومعه يرتفع سقف التضحيات والفقد الجلل.لارواح الابرياء.فلا حياة كريمة فى ظل نظام لئيم.لا حياة حرة.فى ظل نظام.يريد من الجميع ان يكونوا عبيدا طائعين له.
فلا حياة ابية فى ظل نظام إستباح خيرات وموارد البلاد.وجلعها دولة بينه وبين الموالين له.. فكان أن إستطالت سنوات النضال.
(5)
فلا تثريب علينا إذا حاولنا إجترار ذكرياتنا المرة والموجعة التى وقعت وحدثت خلال ثلاثة عقود خلت.قضيناها مع حكم الحركة الاسلاموية.التى عاثت خلال الديار السودانية فسادا وإفسادا.والدليل على ذلك الفساد والافساد.ماطقح من مخازى ومساؤى.لا يصدقها إلا من راها راى العين.وراى مخلفاتها التى تعج وتضج بها كل وسائل الاعلام جديده وقديمه.ولا تثريب على الاستاذ ياسر عرمان ان يتجتر تلك الذكريات.وسنوات قتالهم لحزب المؤتمر الوطنى البائد.ولا تثريب على الاحزاب وحركات الكفاح المسلح ان تجتر ذكريات سنوات كفاحها السملح ضد النظام البائد.
(6)
ولكن ذلك النظام قد هلك وإنقرض.ودقت ثورة ديسمبر المباركة.اخر مسمار فى نعشه.بل ان العالم أجمع.شهد مهلكه.على ايدى ثوار ثورة ديمسبر المباركة.
وعقب تلك الثورة.غادر غالبية الشعب السودانى محطة الحرب ضد النظام البائد وإتجهوا نحو محطة السلام..وايضا إتجهوا صوب قوى حركات الكفاح المسلح.
وصوب كل من كافح وقاتل الحزب البائد.طالبين منهم الحضور والمشاركة فى تعمير ماخربه النظام البائد.ولكن
(7)
ياسيد ياسر راينا ان منكم من تعنت.ومنكم من تمنع.ومنكم من يكابر ومنكم من يعاند.
ومنكم من يأتى بمطالب محلها المؤتمر الدستورى الجامع.ومنكم من يقدم رجلا ويؤخر اخرى.ومنكم من إستعصم بالبعد عنا.رافضا كل واسطة وكل دعوة.
(8)
فبعد ثورة ديسمبر المباركة نحن وأنتم غادرنا محطة الحرب.ولكن متى وكيف نصل الى المحطة الاخيرة.محطة السلام؟نتمنى ان يلحق السلام بالغول والعنقاء والخل الوفى!!