خارج المتاهة

———————————

لم يكن الاعتصام مجرد احتجاج وتقديم مطالب ، وإنما رسماً دقيقاً وبديعاً للحياة ، شكل الحياة بكل وجوهها وأبعادها ، خلقتها الأجيال الجديدة وفق أحلامها ورؤاها ، ومضت تمارسها ، تعصر الحياة محبةً وسمواً وعشقاً للشعب والوطن .. كان تتويجاً لثورة ديسمبر بشعاراتها وأهازيجها.. لكن الخندق الآخر لم يحتمل ذلك الجمال فكان "فض الاعتصام" بما رافق عملياته من قتل وحرق واغتصاب وإخفاء وإلقاء في النيل ، فكان حدثاً جديداً كذلك في تاريخ السودان ، فاق كل ما رواه من صور البطش والجبروت والانتقام... التاريخ فعلاً يسير في خط جدلي من الأفعال وردود الفعل ، فالأفعال الكبيرة تقابلها ردود أفعال كبيرة مساوية لها في القوة والمقدار ولكنها هنا : نقيضاً في المعنى والغرض ، فمضى في الاتجاه المضاد ليأتي الثلاثين من يونيو ٢٠١٩ زلزالاً شعبياً مدهشاً وحدثاً متجاوزاً في السودان ، وكان اختيار التاريخ/الموعد فكرةً عبقرية ، فالتوقيت هو الذكرى الثلاثين لليوم الذي "سرقت" فيه الحركة الاسلاموية اسم القوات المسلحة لتنفذ به انقلابها على النظام الديمقراطي ، من سرقة اسم الجيش السوداني إلى سرقة الوطن بأكمله .. والمناسبة في ٢٠١٩ : كانت الرد على رموز ومليشيات الحركة الاسلاموية ونظامها الساقط "الخندق الآخر" ، الرد القاصم الذي قطع الطريق أمام حلمهم في العودة ، وللأبد.. وكان هذا الخندق الآخر (رموز ومليشيات الاسلامويين) قد التقت مصالحها مع مصالح اللجنة الأمنية التي اسمت نفسها "المجلس العسكري الانتقالي" في تلك اللحظات ، مع حرص بالغ لها على النجاة من أية مساءلات قادمة ، ذهب هذا الخندق ، بعد جريمة فض الاعتصام ، يعلن إجراءات المنتصر "المتوهم" : فض الشراكة ، انتخابات مبكرة ...الخ قبل أن تتكسر النصال في فيه ..
الآن ، ونحن أمام الذكرى الأولى لتلك المسيرة العملاقة ، متفقين على مسيرة حاشدة إحياءاً لها ، علينا أولاً قراءة الظروف المحيطة جيداً لنتكيف معها ونحدد شكل مسيرتنا على ضوئها ، وعلينا ثانياً تطوير أهدافنا ومطالبنا صعوداً بما يجعلها محيطةً بالاحتمالات الواقعية المقبلة .. وفي هذا نتفق مع الأصوات التي تنادي أن تكون المليونية رمزيةً ، يتم فيها :
•• التعبير عن جدية عزم السودانيين على بناء دولتهم المدنية الديمقراطية ..
•• التمسك بسلاح السلمية الباهر أمام كل محاولات العنف والاستفزاز والاستدراج للمواجهات المسلحة والحرب الأهلية..
•• الحرص على السلامة باتباع التعليمات الصحية في مواجهة جائحة الكرونا ..
•• تقديم مطالب الإصلاح والتغيير والاستكمال للحكومة وقوى الحرية والتغيير ..
وفي تفسير ذلك وإضافةً له :
القول برمزية الخروج ، بمعنى أن يتم في الأحياء والمناطق ، تساعد أيضاً في احكام الرقابة الأمنية ، فأبناء كل حي ومنطقة يعرفون بعضهم في الغالب وبالتالي سيسهل عليهم اكتشاف العناصر المناوئة من أبناء المنطقة وكل غريب في صفوفهم والتعامل معهم بالقبض والتسليم للجهات المختصة بهدوء ..
أما المطالب ، فيجب التفريق بوضوح بين مطالب الإصلاح واستكمال هياكل الفترة الانتقالية وبين الأصوات التي بدأت تعلو مطالبةً باسقاط الحكومة ورئيسها.. فرئيس الحكومة ، د.عبدالله حمدوك ، هو محل إجماع كل الأطراف ، وحتى الآن ، ومهما كانت الملاحظات ، نجح الرجل نجاحاً باهراً في استقطاب التأييد العالمي بأن يعود السودان للمجتمع الدولي وضرورة أن يشهد تحولاً ديمقراطياً يتيح لشعبه التحرر والتقدم في دروب النهضة والنمو والإبداع.. أي صوت يدعو للثورة ضد الحكومة وإسقاط حمدوك - ومهما كانت النوايا - هو صوت مشبوه يمثل الخندق المعادي بالنتيجة ، ويختلف عن دعوات الغيير والإصلاح ..
وبمناسبة الذكرى الأولى للخروج الجماهيري التاريخي في مواجهة قوى الردة والظلام في ٣٠ يونيو ٢٠١٩ ، نتذكر أن ذلك الخروج والاستعمال العبقري لسلاح الشارع الخالد كان لاستعادة التوازن ، وكان مدخلاً للشراكة القائمة في قيادة الفترة الانتقالية ، ولكننا نلحظ تغول المكون العسكري (بوضع اليد) على بعض صلاحيات الحكومة ، وخرقه المتكرر للوثيقة الدستورية التي تحدد المهام وتضبط العلاقة .. ومع تراخي بعض أطراف الحكومة وانشغال القوى المهيمنة على مركزية قحت بصراعاتها الذاتية يزداد الأعداء استقواءاً وجرأةً على الثورة .. هذه الاعتبارات في الذكرى الأولى للثلاثين من يونيو تستدعي أن يرتفع سقف الأهداف ، أن نتقدم إلى الأمام ، لنصيغ مطالب تتعلق ب :
- إشراف الحكومة المدنية على القوات النظامية (جيش ، شرطة ، أمن) كلها ، وتشكيل لجان خبراء تشرف على إعادة تأسيسها على عقائد وطنية إحترافية..
- ضمان انتقال رئاسة المجلس السيادي للمكون المدني وحصر نشاطه في مهامه الدستورية ..
- دعم لجنة التحقيق في فض الاعتصام برئاسة الأستاذ نبيل أديب بكل المعينات المطلوبة وتمكينها من إكمال عملها بالسرعة الممكنة تمهيداً لمحاكمة المتورطين في اقبح اعتداء على حق الحياة والحلم في تاريخ السودان المعاصر ..
•• حرصاً على حياة الناس وهزيمة الجائحة القاتلة ..
•• وحرصاً على سلامة شبابنا واستكمال ثورتنا ونجاة وطننا من جحيم الاقتتال الأهلي..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////