(1)

في الثالث من شباط/ فبراير ٢٠٢٠م، وصل رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان إلى عنتيبي في زيارة خاطفة. وفي المساء، كانت وسائل الإعلام تكشف خبايا الحدث، الذي شكل صدمة للرأي العام العربي والإسلامي عموما وللسودانيين خاصة، حيث التقى الزعيم السوداني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، كانت تلك إحدى ثمار محاولات للدبلوماسية الإسرائيلية.
ففي العام ١٩٧٣م وبعد الحرب، قطعت سبع دول أفريقية علاقاتها مع إسرائيل دفعة واحدة، وهي تشاد ومالي والنيجر والكنغو برازفيل وبورندى وزائير وتوغو، وبعد اتفاقية كامب ديفيد بين الرئيس المصري أنور السادات والإسرائيلي مناحم بيجين ١٩٧٩م، تحركت إسرائيل في القارة من جديد، وأصبحت لها علاقات أو صلات تجارية بأكثر من 48 دولة في القارة الفتية.
وكانت إسرائيل تحظى بموقع عضو مراقب في منظمة الوحدة الأفريقية حتى العام ٢٠٠٢م، وبعد قيام الاتحاد الأفريقي تقدمت إسرائيل بطلب آخر ورفض.
إن الواقع الدولي والإقليمي يشهد حالة "هشاشة" وارتباط العلاقات أكثر بالمصالح، وتراجعت المواقف ذات الطابع الأيديولوجي المبدئي والنفس القومي. كما أن النمو الاقتصادي المتسارع في القارة الأفريقية، شكل مدخلا جديدا للعودة للقارة والتي تختزن أغلى المعادن وخاصة في منطقة البحيرات. ومع حالة الشتات العربي، كان المسعى الإسرائيلي أكثر جرأة هذه المرة.
التاريخ يسجل أن إسرائيل رعت ودعمت الحرب في جنوب السودان حتى الانفصال، وكانت إسرائيل وراء قضية دارفور حيث نشطت أكثر من 38 منظمة إسرائيلية. وما زال عبدالواحد محمد نور (أكثر المتعنتين) وثيق الصلة بإسرائيل، ولكن لإسرائيل أجندة أخرى هذه المرة، خاصة مع انكفاء الإدارة الأمريكية على مصالحها الوطنية، وزيادة القلق والتوتر الأمني في منطقة الشرق الأدنى، وخشية اندلاع حرب بين دول الخليج العربي وإيران، مما أدى لتشكل واقع جديد، وإعادة ترتيب المنطقة وتعريف "العدو"، مما أضعف القوة العربية ذات الزخم ضد إسرائيل في المنطقة.

(2)
وللقارة الأفريقية أربع مزايا مهمة، فهي أولا: مخزون كبير للثروات الطبيعية من المعادن النفيسة جدا والذهب، ومصدر مهم للمياه، وسوق تجاري. وثانيا: للقارة تأثير ووزن في المحافل الدولية والأممية وإسرائيل، مثقلة بالقرارات الأممية ولجان حقوق الإنسان والمنظمات. وثالثا: منطقة قليلة الأثقال في الأجندة الدولية، وما عدا غرب وشمال أفريقيا حيث التأثير الفرنسي، وإثيوبيا ومصر حيث الاهتمام الأمريكي، فإن المجال متاح لدخول لاعبين جدد. وقد وجدت الصين مساحة في الوسط الأفريقي من خلال تبادل المنافع، التنمية والتجارة والمواد الخام. ورابعا: فإن التحيزات والمشاعر الداخلية تجاه إسرائيل محايدة، إن لم نقل غير مهتمة، فإسرائيل لدى المخيلة الشعبية دولة لها مثالبها وإيجابياتها، والقضية الفلسطينية مثل أي قضية أخرى، لا تأخذ مبدأ عقائديا أو قوميا، ونخص هنا أفريقيا جنوب الصحراء. ومع ضعف الوجود الفلسطيني، فإن القضية مجرد أجندة مع أخرى كثيرة، لكل ذلك بدت إسرائيل أكثر نشاطا في القارة.

(3)
روايات كثيرة تدور عن علاقات بين أطراف سودانية وإسرائيلية، منها لقاء وفد من حزب الأمة القومي التقى في ١٧ حزيران/ يونيو ١٩٥٤م بوفد إسرائيلي على أشهر الروايات، وهمزة الوصل الصحفي الراحل محمد أحمد عمر، وترتيبات نقل الفلاشا من إثيوبيا عبر السودان عام ١٩٨٤م.
وحاولت إسرائيل عن طريق طرف ثالث تحقيق تواصل مع القيادة السودانية في عهد الرئيس البشير، فقد زار السودان في تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠١٨م وزير النقل الكيني طالبا السماح بعبور الطيران إلى إسرائيل، وهو الأمر الذي قوبل بالرفض.
وسبق لإسرائيل ضرب مصنع للأسلحة في الخرطوم، وهاجمت طائرات يعتقد أنها إسرائيلية أهدافا في شرق السودان.
نقطتان أكثر أهمية في علاقات إسرائيل مع السودان، وأولهما: الحد من دعم القضية الفلسطينية، فقد كشف رئيس المكتب السياسي في حماس إسماعيل هنيه جانبا من ذلك، ووفرت الحكومة مساحة للفصائل الفلسطينية، وظل العنفوان الشعبي حاضرا.
وثانيا: كسر واحدة من أكثر حلقات الممانعة رسوخا، أي التطبيع مع "عاصمة اللاءات الثلاث"، وحاضنة أكبر مصالحة عربية بين العاهل السعودي الملك خالد وبين الرئيس المصري جمال عبد الناصر تقبلهما الله عنده، وذلك عام ١٩٦٧م بالخرطوم.
وفي ظل مرحلة انتقال قاسية، وبدعم وحرص أمريكي، تسعى إسرائيل لإحداث اختراق وبناء علاقات مع دولة ذات أهمية بالغة، من حيث عمقها وتأثيرها

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.