قبل سنتين تقديرا ، ظهر في الوسائط فيديو منقول من لندن، أظهرت أمام أسرتي الصغيرة إعجابي بتلك الشابة التي إمتلات عفوية وحماس وكانت تهتف "تسقط تسقط وتسقط بس،...سقطت سقطت يا كيزان ، سقطت سقطت علي عثمان" ثم فؤجئت بإحدى بنات أهلي تهتف بحماس صادق على يمين ابنة د. جبريل إبراهيم!!! فازددت إعجابا وإكبارا بأولئك الفتيات وحماسهن الثوري.


أذكر أيضا إنني إستمعت قبيل تلك الأيام المشتعلة بلهيب الثورة، فديو لي د. راضية جمال عثمان بنت وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية وصاحبة طلمبات النحلة السيدة وداد يعقوب، وهي تنتقد طغمة الإنقاذ اللاسلامية بالرغم من ان أمها تعتبر من نساء الصف الأول في الحركة الإسلامية السودانية ، حيث قالت د. راضية في شهر فبراير 2019م ".... بعدين حاجة ثانية، كمية الكذب والنفاق والاستهتار بعقول الناس، تستهتر بالشعب السوداني كله.....والتجارة باسم الدين...أنا طالعة ضد الظلم وضد الفساد...ما بنقيف وما بنسكت...."


عندما حدثت المسيرات والمظاهرات في عام 2018م كانت من بين الذين يقبضن عليهن ليطلق سراحهن ثم يقبضن عليهن كثير من الأستاذات المحاميات الشابات عمرا وروحا، في حين كان كثير من كبار المحامين ونقابتهم قد أصبحوا خدام للسلطة دون خجل أو حياء.

لعل كل الشعب السوداني قد انتبه ان هذه الثورة قادها الشباب وفي محيط الشباب كان للكنداكات الدور الأعظم، لعلي اذكر هنا منهن بناتي صائدة البمبان رفقة عبدالرحمن و آلاء صلاح وقبلهن الكنداكة أماني جلال التي فقدت عينها في 27/01/2019م وهي القائلة " نجحت ثورتنا على الرغم من سخرية بعض الذين كانوا ينظرونا لنا كثوار باستخفاف) ، وغيرهن من الشابات غير المعروفات اللاتي ابلين بلاء حسن في التحضير وفي التنفيذ للمظاهرات وللثورة السلمية ولعل وجود الأغلبية من الشابات هو الذي جعل شعار السلمية يطغى عليها وهو أمر لم يتحقق في ثورتي 21 أكتوبر 1964م و6 ابريل 1985م.


أجدني اليوم، لا أنتظر الكثير من جيلي و الأجيال التي سبقتني ومن كل اولئك الذين تخطوا سن ال 45 عاما، لوقوعهم في شراك الانتماءات والصراعات الجهوية والقبلية والعقائدية!!! بالطبع هذا الحاجز العمري يعني أيضا إزاحة الجيل الأول والثاني وبعض الثالث في الأحزاب السودانية وحركات الكفاح المسلح، ولكني وبنفس القدر أحمل التفاؤل و الفرح و أضع أملا كبيراً على الشباب وخاصة بناتي الكنداكات. !!!

نعم أن هؤلاء الشباب الذين لم يتجاوزوا سن الأربعين عاشوا 30 عاما في عهد الإنقاذ الظلامي ، ولكنهم لم يستسلموا وقاوموا قليلا قليلا بجانب أبائهم وإخوانهم وأخواتهم الكبار حتى أوصلوا الثورة إلى قمتها ما بين سبتمبر 2013م إلى ديسمبر 2018م. وكان اكبر انجاز لهم هو محافظتهم على شعار السلمية. وهو اقوي سلاح هزم كل الاستبداد والآلاف المؤلفة من قوات الدفاع الشعبي والأمن الشعبي وكتائب الظل وغيرها من المليشيات الإنقاذية الظالمة. أن الانتصار الذي حققه هؤلاء الشباب بسلميتهم لم تستطيع كل تلك الحركات المسلحة ولا الأحزاب الحقيقية او الكرتونية او غيرها من تحقيقه.


أنا على ثقة بان جيل الشباب وبعض منهم، هم أبناء قيادات الصف الأول في الحركة اللاسلامية وفي نظام الإنقاذ المخلوع وبعضهم ابناء بعض الشخصيات في المجلس السيادي الحالي وتحديدا المكون العسكري غير راضين عن "عمائل" أبائهم وينظرون لهم في البيت نظرة إستنكار و هي اقرب للتأفف و الاحتقار . وكل ثقة بأن كثير من أبناء قادة الكفاح المسلح سينضمون لتوجه جيل شباب الثورة السلمي وسيبتعدون عن أبائهم حين يكتشفون الواقع!!!

إن هذه الروح السلمية والمشاعر الوطنية والوحدوية دون أي تمايز عرقي او جهوي التي تنبض بها قلوب الشباب لا توجد عند من هم أكبر منهم سنا، لذلك تجدني على ثقة بأن هؤلاء الذين يجتمعون وينفضون في مؤتمرات جوبا وغيرها لا يمثلون سوى سودان الماضي وما تبقى من الحاضر، أما سودان المستقبل فهو بأيدي الشباب داخل السودان و خارجه، مسلحين بالعلم والمعرفة والانفتاح على العالم الخارجي بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي والتنقل عبر القنوات الفضائية لمعرفة ما يدور في العالم من أحداث وتطورات علمية وفكرية.

بل تجدني اليوم، عندما أرى بعض اجتهادات الشباب الفنية والكروية والفكرية والعلمية، أطمئن بان السودان في أيدي أمينة، وأن كل للمؤامرات الداخلية والتدخلات الخارجية لن تقتل طموح الشباب ومسيرتهم في بناء السودان بعرق جباههم وقوة إصرارهم على إن يكونوا حماة السودان وجيله المنتصر.

كلمة أخيرة لشباب لجان المقاومة في كل السودان، ضموا إليكم إخوتكم وأخواتكم الشباب بمختلف توجهاتهم وواجهاتهم وتناقشوا وتباحثوا سلميا وسوف تخرجون بما يحقق لكم أحلامكم بسودان جديد تعم فيه الحرية والسلام والعدالة.


جاء في قول مأثور و إن ظنه البعض حديث نبوي قول "نصرت بالشباب"، وشباب السودان بثورتهم السلمية أصبحوا قدوة لبقية شباب العالم، وسيواصل شباب السودان المسير حتى تحقيق الحلم النبيل بسودان جميل.

غنى الفنان الراحل عثمان الشفيع من كلمات عوض الكريم القرشي

"هيا يا شباب هيا للأمام
سودانّا قد ملّ الملام
حرية كاملة هي المُرام
تؤخذ ولا يجدي الكلام
حذاري أن وطنك يضام
حذاري أن يصبح حطام
جهلٌ .. وفقرٌ .. وانقسام
فلنتحد ويجب نعــيــــد
لوطنّا أمجاد الكرام"

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.