طالعت مقال اخي الاستاذ الصادق الزين ( يجب إعادة تسمية السودان بالدولة المهدية ومنح القراى التابعية ) والذى بدأ بإيحاء الإساءة اللفظية لد كتور القراى ووصفه بالجهل بتاريخ المهدية ومحاولة محو تاريخها من المقرر المدرسي . والحقيقة تقال أن الكاتب لم يكفي نفسه عنان البحث في ما قامت به لجنة المناهج وهو لَبْس إلغاء لصفحات تاريخ المهدية بل هو إعادة ترتيب الوحدات من التاريخ وإبقاء بعضها . ولكن كعادة المنتمين المهدية عقائديا ودينيا يعتبرون اي مراجعة او تعديل في صفحاتها فهو بمثابة مساس بالكتب السماوية المنزلة. بينما يعتبر شعبنا بإنها تاريخ نضالي وصفحة وطنية مشرقة لا تقل إشراقا من ثورة اللواء الابيض وشارك فيها معظم الشعب السوداني سواء بالترغيب او بسيف التعايشي المسلول ولكن فقدت كل مصداقية دينية في المهدية الموعودة ولذلك يظل الإنتماء الديني لها هو جزء من نشر الوهم الديني ويصب في الاستغلال الديني لعائلة معينة.

فالصادق الزين وكثير من عضوية حزب الامة يدعون ملكية هذة الصفحة النضالية المشرفة بالإضافة الي الاعتقاد الديني في مهدية محمد احمد المهدى وهذا الاعتقاد له اسبابه التي ترجع الي تحول الحركة النضالية الي طائفية دينية تخدم مصالح اسرة محمد أحمد المهدى الذى حذر من حفظ الملكية الفردية لدعوته علي عائلته وتوارثهم لها فأعطي الراية الزرقاء ( رأية ابوبكر الصديق ) الي خارج عائلته للخليفة ود تورشين مما أثار حفيظة اولاد شريف وأظهر العنصرية والتهميش الحقيقى لاهلنا من السكان الاصليين لغرب السودان والتي جعلت سيف الخليفة ود تورشين لا يجف من الدماء.

ولعل أقبح ما ورد في المقال هو مطالبة الصادق الزين بتسمية السودان بدولة المهدية وإعطاء شعبنا وبما فيهم د. القراى التابعية لها. وحقيقة ينبض عقل كاتب المقال عن حقيقة الدولة المهدية بعد أن نجا عبد الرحمن المهدى من قتل الانجليز لبقية اخوانه في الشكاية ومن ثّم تحولت المهدية الي رسالة إقطاعية إستغل فيها عبد الرحمن المهدى المريدين والخارجين للجهاد ضد الانجليز الي عبيد في الجزيرة ابا وأدخلهم للعمل داخل مزارعه التي وهبها له الانجليز بعد لقبوه ب ( السير) مقابل ما يكفي البطون فيما عُرف بنظام السُخرة. لذلك لم يكن مستغربا من كاتب المقال أن يستخدم نفس عقلية الاسياد في التعامل مع د القراى بإدخاله في عبودية نظام التابعية التي إبكترها شيوخ الخليج. ولعمرى لم ارى نقدا لموضوع تربوى يصل كاتبه الي المطالبة بإستعباد صاحبه إلا لمن يريد أن يعيد تجربة الذل والاستعباد التي عاشها اهلنا في دارفور والتي تمثل النكسة الحقيقة والبداية للتهميش بالاستعباد بينما كان يمتطى عبد الرحمن المهدى السيارة الروز رويس هو وملك بريطانيا أنذاك.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.