▪️منهاج القحاتة و تبعهم و من لف لفهم و دار معهم ، اما "ان تكتب ما يعجبهم و ما يوافق رأيهم و فكرتهم"، فيقولون لك "لا فض فوك" .. أو "أنك ستواجه بتعليقات حادة و شديدة اللهجة قد تصل الي السب و الشتم و القطيعة"، و قد اصبحوا في هذه الوسائط كالسرطان ما أن ينشر شخص اي موضوع لا يتفق مع منهاجهم أو رؤيتهم إلا و تركوا الموضوع جانبا و انهالوا علي كاتبه سباً و شتماً و تخويفاً و تخويناً و توصيفاً.
▪️لقد اكتظت الاسافير و مختلف وسائل الإعلام الاجتماعي باناس جعلوا أنفسهم كالاوصياء أو المراقبين أو المشرفين ما أن ينشر احد الناس موضوعا أو يكتب رأيا لا يعجبهم أو يكون ضد توجههم أو فكرتهم إلا و هجموا عليه ، حتي أن بعض الناس ترك الكتابة و النشر خوفا من هؤلاء " المهاجمون" ، و آخرون صاروا فقط يطلعون و يقرأون لكن لا يعلقون أو يكتبون رأياً و ذلك خوفا من هؤلاء "المهاجمين" ، و صنف ثالث ربما بداوا يكتبون في أشياء و ينشرون آراء و هم غير مقتنعين أو أن رأيهم يخالف ما يكتبون إلا أنهم يفعلون ذلك أيضا خوفا من هؤلاء "المهاجمين". ، كذلك الكثير عندما يريد توضيح رايه و خوفا من هؤلاء يقوم اولا اما بالقول انه ليس له انتماء محدد او ان يبدأ بسب و شتم "الكيزان" ك "فرشة" او "رمية" حتي يسلم منهم ثم يقول رأيه .
▪️صناعة الدكتاتورية و الاستبداد تبدا من الهجوم علي الراي و محاولة إسكات صوت الآخرين بالاتهامات و التشبيه و التخويف ، و المدح الزائد و الشكر علي "اللاشيء" ، و هذه الصناعة يقوم بها ، ليس "المستبدون" أو "الدكتاتوريون" ، إنما من يؤيدونهم بعمي و يثقون فيهم اما من المنساقين الذين يسمون اسفيريا "القطيع" او أولئك "المصلحيون" الذين يستفيدون من فشل الأنظمة و هم "المداحون باجر" من بطانة السلاطين .و عادة ما تتم صناعة الدكتاتورية من خلال تخويف الناس و ارغامهم و الإيحاء إليهم بالاعتقاد في شخصية بعينها إضافة إلي السيطرة علي وسائل الإعلام بمثل هذه الآراء و الأفكار . فقد قام "الإنقاذيون" و من خلال الإعلام و المدح و تخويف الناس ، بصناعة الدكتاتورية ، الآن و بنفس الأسلوب تتم صناعة الدكتاتورية مرة اخري .
▪️كل منشورات الاخوة "القحاتة" و مؤيدو النظام و من تبعهم عبارة عن المتابعة و الملاحقة و التخويف و التخوين و التنديد و التهديد لكل من ينشر ما لا يعجبهم أو ما يذكر سوءات النظام و وصفهم بالكيزان أو بالدولة العميقة او الخونة أو أنهم ليسو بوطنيين ، و تجدهم لا يتحدثون عن اخفاقات النظام و لا يريدون نقده او كشف الأخطاء بل يسبون كل من ينقد و يعللون و يبحثون عن الاسباب و ان لم يجدوها يرجعوا الي "شماعتهم" الطبيعية و يرمون اللوم على "الكيزان" و "النظام البائد" و "ثلاثون عاما" ، ثم يعقبونها بالمصطلحات و التعابير التي أصبحت ثابتة "نحن وين و كنا وين" و "شكرا حمدوك" .
▪️بالطبع لا نبرئ نظام الانقاذ ، لكن يجب ان لا يكون هذا سببا لإسكات الناس من نقد النظام الحالي و كشف أخطائه و سوءاته ، و يجب ان يتوجه هؤلاء الناس نحو العمل و نصح و توجيه و توصية النظام القائم للعمل ، فالدولة لا تبني بشتم و سب الكيزان "لكن كمان ورونا شطارتكم".
▪لقد أظهرت ️قضية المناهج بما لا يدعو مجالا للشك ان هؤلاء القوم لا يريدون رأيا يخالف ترتيبات و تنفيذ اجندتهم حتي و ان كان منهم و ما شاهدناه و تابعناه في الأسافير حتي بين مكونات القحاتة أنفسهم و منظريهم و مستشاريهم خير دليل و قد وصل الأمر إلي "تخوين" و "توصيف" و "تكويز" عرابهم الذي يعتقدون فيه المخلص للقضية السودانية حتي هو لم يسلم من ألسنتهم فصار "حمدوكهم" "كوزا" لأنه تخطي الحدود التي ينبغي أن لا يصلها احد .
▪️يعتبر النقد أداة من أدوات التحسين و الإصلاح، لذلك لا بد منه و اذا انعدم النقد و الرأي الآخر فإن الأمر لن يكون مستقيما في كل شيء . معلوم أن الجهات المعارضة في بلادنا بل في دول العالم الثالث علي العموم همها فقط تغيير الأنظمة حتي و ان كان عملها في مصلحة الوطن و الامة بخلاف المعارضة في أوربا و الدول المتقدمة إذ أنها تعتبر جزء من السلطة الحاكمة و تقوم بالمراقبة و التوجيه و الإرشاد و إظهار الأخطاء ، لذلك ربما نعذر أصحاب السلطة أنهم لا يريدون المعارضة و يتهمونها بكل شيء ، لكن ما بال الآخرين الذين ليسوا في السلطة بل يؤيدونها فقط فتجدهم اشد باسا حتي من السلطان في مجابهة الراي المعارض للسلطة .
كل المني ان يرتقي الناس قليلا و يرتضوا بالتنوع و التباين و الاختلاف في الطرح و الرأي و الفكرة ، و يتركوا الأنظمة لعملها و لا "يشوشوا" علي التنفيذيين بالتناحر و التشدد و كذلك يجب أن يستفيدوا من هذه الآراء المختلفة و المتعددة في نصح السلطات لتقويم الأخطاء.

صلاح الدين حمزة الحسن/باحث
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.