ــــــــــــــــــــــــــــ

بدعوة كريمة من صديق هو أحد طلاب البروف شوماخر المعروف عالمياً بأبو النيم
{Professor Dr. Schmutterer has been called “The father of modern Neem}
وكان صاحب الدعوة ضمن طلابه المشاركين في بحث البروف عن إكتشاف مبيد عضوي من بذرة شجرة النيم ،
{Neem Bio-pesticide}
و بالرغم من فعاليته القوية لإبادة الحشرات والديدان ، إلا إنه غير ضار بصحة الإنسان . وتلبية لهذه الدعوة تشرفت بحضور مؤتمر عن التصنيع التجاري للمبيد العضوي المستخلص من بذرة شجرة النيم في ١١ - ١٣ أغسطس ١٩٩٧م ، بمدينة سورابايا بدولة إندونيسيا.
المؤتمر كان تحت رعاية السفارة الألمانية بجاكارتا وبحضور وزير البيئة الإندونيسي ، وحضور وفود من تايلاند والهند وميانمار من القطاع الحكومي ممثل في وزارت الزراعة والقطاع الخاص من هذه الدول . فعاليات المؤتمر تم تمويلها ودعمها بواسطة :
German Corporation for International Cooperation GmbH
{والمعروفة إختصاراً بـ GTZ غالباً ما يتم إختصارها إلى GIZ} ، وهي وكالة تطوير ألمانية مقرها في بون وإشبورن بألمانيا تقدم خدمات في مجال التنمية الدولية . من أسباب إختيار مدينة سورابايا هو تكفل صديقي - صاحب الدعوة - بعمل تجربة الإنتاج التجاري بخط إستخلاص أعشاب ومشروبات يمتلكه وهو المُصصم والمُصنِع لخط الإنتاج ، ومقر الخط بمدينة سورابايا ، علماً بأن تقنية إستخلاص الأعشاب والمشروبات هي نفس تقنية إستخلاص المبيد من بذرة النيم ، مع تعديلات طفيفة لتناسب إستخلاص المبيد العضوي ، ولقد إلتزم بإضافتها وتجهيز خط الإنتاج لإنتاج مبيد بذرة النيم ، إضافة إلى إنه أحد طلاب البروف شومخر أبو النيم ومن التيم المشارك في البحث في منتصف الستينيات.
عذراً الإسهاب في ذكر التفاصيل لأهمية المنتج وهو مستخلص المبيد العضوي من بذرة النيم
{Neem Bio-pesticide}
والذي يشكل أهم إشتراطات إعتماد منتجات الخضر والفواكه واي منتجات زراعية للأغذية والمشروبات كمنتجات أغذية عضوية
{Organic Food}
وهي موضوع المقال الأساسي .
ولإعتماد المنتج من الخضروات والفواكه ليكون منتج عضوي وأي منتج زراعي آخر ، يجب توفر الشروط التالية :

١. أن تكون البذور أصيلة غير محورة وراثياً ، أو معدلة جينياً ، وهذه - حسب تقديري - لا أعتقدها مشكلة فى السودان حيث تتوفر البذور الأصيلة لكل المنتجات إما بإجتهادات مراكز إكثار البذور كالبحوث الزراعية ، أو بطرق تقليدية يقوم بها المزارع، ويفرز من إنتاج محصوله المزروع عينات محددة ، ويعمل على تجهيزها - لا يتم قطعها مع محصوله - ويقوم برعايتها وحراستها لإكمال نموها في شجرتها لتكون بذور المواسم القادمة .

٢. عدم إستعمال الأسمدة الكيميائية في تربة زراعة المنتج ،، وهذه حسب تقديري ليست مشكلة أيضاً ، حيث التربة الزراعية عالية الخصوبة متوفرة في مناطق كثيرة ومساحات كبيرة ولا تحتاج أي نوع من الأسمدة .

٣. يجب أن تكون مياه الري طبيعية غير ملوثة أو معالجة ، ومياهنا متوفرة للزراعة ولا غبار على أهليتها للزراعة العضوية .

٤. أن تكون المبيدات الزراعية المستعملة عضوية غير ضارة بصحة الإنسان ، والمبيد العضوى من بذرة النيم
Neem Bio-pesticide
هو الموصى به - كالخيار الأفضل - من منظمة الأغذية والزراعة العالمية FAO , ومنظمة الصحة العالمية WHO.

° على حسب علمى أن مركز البحوث والدراسات بجامعة الجزيرة تحت أشراف البروف نبيل حامد حسن بشير {وهو قامة عالمية في تخصصه لا يُشق لها غبار} ، وكذلك جامعـة الخرطوم تعمل بجِـد فى البحوث والدراسات وبقدر ما يتوفر لهذه الجامعات من ميزانيات محدودة لا تتناسب مع أهمية المنتج الإقتصاد السوداني وحتي السوق العالمي . يجتهدون دون دعم حكومى أو توجيه لتنفيــذ توصياتهم وتوجيه المستثمرين للإنتاج التجارى والإستفادة من دراساتهم وبحوثهم ومجهوداتهم المتميزة .
° وحسب علمى أن هناك بروف بجامعة الخرطوم وإسمه بروف صديق تم ذكره فى كتاب أبو النيم بروف شوماخر عــن النيم له مساهمات وبحوث عن النيم وإستعمالـه كمبيد عضوي غير ضار بصحة الإنسان .

° وللعلم بذرة شجرة النيم السودانى ذات جودة عالية لاحتوائـها نسبة عالية مـن المادة الفعالة للمبيد العضوي وهي مادة الآذاديرياختين أي
{Azadiryachtin A} .
نسبة المادة الفعالة في بذرة النيم السودانى ٣ في الألف (٠،٣ ٪) ، مقارنة ببذرة النيم الهندية والتي تكون في حدود ٢ في الألف ٠،٢ ٪. ويمكن الرجوع للبروف نبيل حامد حسن بشير بجامعة الجزيرة حيث أن له مشاركات فى البحوث والدراسات العالمية ، كذلك له الفضل فى فحص بذرة شجرة النيم السودانى وأكتشافه جودته العالية حسبما ما علمت .

° هناك تقرير وبحث ودراسة لمنظمة الفاو نشر فى ديسمبر ٢٠٠١م ، وشارك فى إعدادها البروف الحاج مكى عووضة مدير الغابات السابق. الدراسة بعنوان :

Introduction study for the development of
Organic Agriculture In Sudan

أوصى التقرير والدراسة وبشر بأن للسودان مستقبل فى الأسواق العالمية للمنتجات البستانية والفواكه والأغذية العضوية
{Organic Food}
حيث يمتلك السودان كل المقومات الداعمة لهذا النوع من الزراعة من :
١. توفر مساحات هائلة ذات تربة خصبة لا تحتاج أسمدة كيمائية،
٢. وأن البذور الأصلية غير المعدلة وراثيا متوفرة
٣ وأن الدعامة الأساسية للمبيد عضوى،
(Neem Bio-pesticide)
خامة تصنيعها متوفرة وبكثرة وغير مستغلة وهي بذرة شجرة النيم، وتم تحديد تقديرات شجر النيم ومناطق تواجده بكميات تجارية في السودان .
°. للعلم أسعار المنتجات البستانية والفواكه العضوية تشكل نسبة كبيرة من الأغذية العضوية
{Organic Food}
وأسعارها تفوق أربعــة أضعاف أسعار الخضروات والفواكه العاديــة - الغير عضوية - وأسعارها في تزايد متصاعد تماشياً طردياً مع زيادة الطلب ومحدودية العرض في السوق العالمي.

° وبالتركيــز على إستخلاص المبيدات العضوية من بذرة شجرة النيم ، والتركيز على زراعة المنتجات البستانية والفواكه العضوية ، يمكننا تحقيق نتائج طيبــة جـداً، وتساهم مساهمة فعالة جداً في دعم الإقتصاد الوطني، ومتمثلــة فى الآتى :

{١} الحد مـن إنتشار الأمراض الناتجــة مـن بقايا المبيدات الكيميائيــة التقليدية والمستعملة حالياً {السرطان والفشل الكلوى وأمراض مستعصية أخري} .
{٢} تحقيق عائد مادى مـن بذرة شجرة النيم كخام وكمبيد مصنع أيضاً ، في المدى المتوسط سوف توفر فاتورة المبيدات الكيميائية والتي تفوق الـ ٥٠ مليون دولار سنوياً. كذلك حيث يتم حساب قيمة بذرة النيم كمدخلات خام فى دراســات الجدوى حسب الأسعار العالمية ، بقيمــة تتراوح ما بين ٢٤٠ دولار الى ٣٠٠ دولار للطـن – قارن بين قيمة بذرة شجرة النيم مع أسعار الذرة العالميــة وهى تقريباً نفس القيمــة. مع ملاحظة أن الذرة يقوم المزارع بالزراعــة والرى وتنظيف الحشائش والحصاد فى فترة تتراوح مــن ٣ الى ٤ شهور - أما بذرة شجرة النيم بالسودان فلا تكلف إلا مصاريف التجميع والتنظيف فى فترة لا تتعدى أيام وليس شهور - علماً بأن بالسودان أكثر مـن ٧ مليون شجرة نيم مسجلة بالغابات بوزراة الزراعة {وقت عمل تقرير الفاو في ٢٠٠١} ، هذا غير النيم فى الشوارع والبيوت.
{٣} يمكــن إستخدام فضلات تصنيع المبيد العضوي مـن حب النيم كأسمدة بيولوجيــة متنوعة.
{٤} عند الإستخلاص لايمكن إستخلاص العنصر المبيد القاتل للحشرات بالكامل مــن النسبة الموجودة فى بذرة النيم ( المستخلص فى حدود ٦٠% ). يتبقى العنصر المبيد للحشرات
{Azadiryachtin A}
فى فضلات التصنيع المذكورة فى (٣) أعلاه . وعند إستخدامها كأسمدة في التربة تقوم بالتخلص مــن دودة الباميــة المعروفــة بدودة الأوكرا والتي تكون داخل التربة . والمسببة لمرض العسلة فى الذرة والقطن . وهى العدو الدود الزراعة الأقطان فى العالم . وهذا النوع مــن الدودة لا يمكن محاربتــه إلا بأستعمال المادة الفعالة في المبيد العضوي آزاديزياختين اي حسبما ذكر البروف شوماخر في كتابه ، والمادة تكون في مخلفات صناعــة المبيد العضوي مـن بذرة شجرة النيم ، ومعروفة بإسم النيماتودا
{ Nimatoda}
وهي الأكثر فاعلية لمحاربة دودة الأوكرا ، وهــذا النوع مــن الدودة هو العدو الدود لزراعة الأقطان فى العالم وتخلفها زراعة البامية في التربة . مما جعل الأنجليــز يمنعون منعاً باتــاً زراعــة الباميــة فى مشروع الجزيرة . وتشديد عقوبــة زراعــة الباميــة لتصل الى السجن ٦ شهور بتهمــة تخريب الأقتصاد السودانى. الأخوة الزراعييــن بمشروع الجزيرة يعلمون ذلك تمام العلم .
{٥} تحقيق عائــدات صادر بمبالغ كبيرة، من الصادرات البستانيـة العضوية، والطلب العالمى عليها كبير جــداً وفي تزايد بمرور الأيام ، والعرض محدود والأسعار ٤ او أكثر أضعاف المنتجات العادية . مما يؤهل السودان ليكون من اكبرالمصدريــن لهذا النوع مـن الخضروات والفواكه العضوية ، وذلك حسب تقرير ودراسة منظمة الفاو في ٢٠٠١ والمشار إليه فى هذا المقال.
{٦} تشغيل أيدى عاملــة عاطلــة عــن العمل فى التجميع البذرة والتصنيع للمبيد العضوي
Neem Bio-pesticide
إضافة لتشغيل عمالة زراعية لزراعة المنتجات البستانية والفواكه للسوق المحلي وللصادر بعوائد عالية للمنتجين ..

° لا أنسى إن من واجبات الدولة او القطاع الخاص بتوفير المعامل او توكيلات وفروع المعامل الخاصة بفحص المنتجات الغذائية العضوية، والمعتمدة دولياً، حتى يتمكن المزارع او مصادر من إرفاق الشهادات التي تثبت إن هذه المنتجات عضوية، وهو شرط أساسي لبيعها في السوق العالمي ..


° ختاماً : بما أنني غير متخصص آمل أن يدلو أصحاب الإختصاص بدلوهم لمزيد من التنوير للصناع والزراع والقطاع الخاص للإستثمار في هذه النوعية من المنتجات الزراعية بما يحقق عوائد عالية سواء المستثمرين وكذلك للدولة والمواطن.
أسأل الله التوفيق والسداد.

سـيد الحسـن عبـد اللـه
٢ مارس ٢٠٢١م.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////////